الأربعاء، 19 أبريل، 2017

ديوان الوزراء بجمهورية أوزبكستان يستعرض نتائج التطور الإجتماعي والاقتصادي في الجمهورية خلال الربع الأول من العام


طشقند 19/4/2017 ترجمه وأعده للنشر أ.د. محمد البخاري. تحت عنوان "عقد ديوان الوزراء يوم 18/4/2017 جلسة لاستعراض نتائج التطور الإجتماعي والاقتصادي في الجمهورية خلال الربع الأول من العام" نشرت الخدمة الصحفية بوزارة الخارجية في جمهورية أوزبكستان يوم 18/4/2017 تقريراً جاء فيه:


عقد ديوان الوزراء يوم 18/4/2017 جلسة لاستعراض نتائج التطور الإجتماعي والاقتصادي في الجمهورية خلال الربع الأول من العام الجاري، وإعداد إجراءآت إضافية عملية لتوفير التنفيذ الحتمي للأفضليات والمهام الهامة في البرامج الاقتصادية لعام 2017، التي حددها رئيس جمهورية أوزبكستان شوكت ميرزيوييف خلال جلسة حكومة الجمهورية يوم 14 يناير/كانون ثاني من العام الجاري.
وخلال الجلسة جرى النظر بالتفصيل ومن كل الجوانب بالمؤشرات الأساسية للتطور الاقتصادي في البلاد، ونتائج تنفيذ إجراءآت برامج مستقبل التطور الشامل في القطاعات والمناطق، وتعميق الترشيد والتقدم الاقتصادي، وجذب الإستثمارات الأجنبية، وتطوير المقدرات التصديرية لمنتجات المنشآت والمناطق، وتعزيز دور وأهمية الملكية الخاصة والعمل الحر، ومستقبل رفع مستوى دخل وحياة السكان.
وأشير إلى أن التطبيق المنظم لاستراتيجية العمل المقررة في الاتجاهات الخمسة التي تتمتع بالأهمية لتطوير جمهورية أوزبكستان، وتطبيق نظم نوعية جديدة في العمل من أجل حاجات الأشخاص الطبيعيين والقانونيين، وكذلك إحداث وتنظيم نشاطات مكاتب الإستقبال الشعبي لرئيس جمهورية أوزبكستان على جميع أراضي الجمهورية، والإستقبال الإلكتروني لقائد الدولة، وتوفير تجسيد في الحياة الأفكار الطيبة "مصالح الإنسان – فوق كل شيء" بشكل دائم وفعال.
بدأ تنفيذ نشيط لإجراءآت البرامج الحكومية لـ"عام الحوار مع الشعب ومصالح الإنسان"، وفي تنفيذ أكثر من 100 نص قانوني أقرها الرئيس وحكومة جمهورية أوزبكستان، موجهة بالدرجة الأولى نحو مستقبل إصلاح نظم الإدارة الحكومية، ورفع مستوى نوعية الخدمات الحكومية، وتسهيل وتوسيع نظم القروض الصغيرة للسكان ورجال الأعمال، وتطوير وترشيد الطرق والمواصلات، والبنية التحتية للاتصالات الهندسية والإجتماعية، وتطوير نظم حماية الصحة، والتعليم، والرياضة.
وأن تنفيذ إجراءآت مستقبل توفير الحماية المضمونة للملكية الخاصة، وتخفيض تواجد الدولة الاقتصاد، يوفر نمو كبير في نشاطات رجال الأعمال، وتم إحداث خلال الربع الأول من العام الجاري أكثر من 13,6 ألف مشروع جديد من المشاريع الصغيرة، أو أكثر بنسبة 64%، مقارنة بنفس الفترة من عام 2016. ومنحت لأطراف المشاريع الصغيرة قروض بلغت 4,6 تريليون صوم، بزيادة بلغت 1,3 مرة مقارنة بالربع الأول من عام 2016.
وبفضل التنفيذ النشيط للسياسة الإستثمارية زاد حجم إستيعاب الإستثمارات في اقتصاد البلاد بنسبة 9,7%، ومن ضمنها إستثمارات وقروض أجنبية بنسبة 10,5%. ومن بداية العام أدخلت حيز الإستثمار 9 منشآت ضخمة، وأكثر من 4 آلاف موقع إنتاجي أيضاً. كما وتنفذ إجراءآت لتنظيم نشاطات المناطق الاقتصادية الحرة المحدثة مجدداً "أورغوت"، و"غيجدوان"، و"قوقند"، و"خازاراسب".
وتتخذ إجراءآت لتعبئة المقدرات التصديرية للقطاعات والمناطق لتوفير نمو الصادرات والنتائج الإيجابية في ميزان التجارة الخارجية. ومن بداية العام أدخلت ضمن النشاطات التصديرية 258 منشأة جديدة، لم يسبق لها تصدير منتجاتها، وكذلك أستوعب 117 منتج جديد للتصدير، و 28 سوق خارجي جديد للتصريف.
وخلال الجلسة جرى الإستماع لتقارير نواب الوزير الأول بجمهورية أوزبكستان راماتوف أ.ج.، وإبراهيموف غ.ي.، وعظيموف ر.س.، وروزوقولوف و.و.، ونارباييفا ت.ك.، والمسؤولين في الوزارات والإدارات والاتحادات الاقتصادية وحكام الولايات، حول تنفيذ المهام التي كلفهم بها رئيس جمهورية أوزبكستان خلال جلسة ديوان الوزراء المنعقدة يوم 14 يناير/كانون ثاني عام 2017، وأثناء زيارته لجمهورية قره قلباقستان، وولايات: بخارى، ونوائي، وسمرقند، وقشقاداريا، وسورخانداريا، وخوارزم، خلال الفترة الممتدة من يناير/كانون ثاني وحتى أبريل/نيسان من العام الجاري.
وجرى لفت إنتباه النائب الأول للوزير الأول بجمهورية أوزبكستان راماتوف أ.ج.، والمسؤولين في هندسة البناء والتشييد الحكومية: زاكيروف ب.ي.، والشركة المساهمة "أوزبيك إنيرغو": سلاموف ف.ي.، و"أوزسترويماتيريالي": زاريبوف ب.ك.، وحاكم ولاية طشقند باباييف ش.خ.، إلى ضرورة إتخاذ إجراءآت عملية للتنفيذ الحتمي للبرامج متوسطة المدى المقررة للتطور الاقتصادي والاجتماعي الشامل في المناطق، ومن ضمنها تسريع تطوير الطرق والمواصلات، والبنية التحتية الإجتماعية والهندسية والإتصالات، وبناء مساكن في متناول اليد في الأرياف والمدن.
وأعطيت الأوامر لرئيس هندسة البناء والتشييد الحكومية زاكيروف ب.ي.، بضرورة الإسراع في إنهاء إعداد باكيت وثائق تنظيمية وحقوقية لإعادة التنظيم الجذري في كل نظام هندسة البناء والتشييد الحكومية وتقديمه للمصادقة عليه، أي إعادة النظر بشكل جذري بالنظم القديمة وأساليب بناء المدن، واجتثاث الإختلالات الحاصلة في البناء الكامل. وإيلاء الإهتمام خاصة بإزالة التقصيرات المتعلقة بتحسين الشكل المعماري، والبنية التحتية للطرق والمواصلات والخدمات السكنية العامة، والعمل بفاعلية في تعاونيات ملاك المساكن التي ظهرت خلال زيارة رئيس البلاد لمنطقة تشيلانزار في العاصمة يوم 12 أبريل/نيسان من العام الجاري.
وجرى الإستماع لتقارير نائب الوزير الأول بجمهورية أوزبكستان إبراهيموف غ.ي.، ورئيس شركة "أوزبيكنيفتيغاز" سلطانوف أ.س.، و"أوزترانسغاز" شاإسماتوف إ.ر.، والشركة المساهمة "أوزكيميوصنوعات" عبد الله ييف أ.أ.، حول توفير الإعداد ومشاريع وثائق المشاريع الإستثمارية في موعدها، وقبل كل شيء بمشاركة الإستثمارات الأجنبية، وكذلك الإدخال الحتمي للمواقع الإنتاجية في المشاريع الإستثمارية الإستراتيجية بالقطاعات الاقتصادية الهامة في المواعيد المقررة لها. وأثناء المناقشات أعدت إجراءآت عملية إضافية لتوفير تنفيذ الإتفاقيات والعقود في موعدها، والموقعة أثناء الزيارات الحكومية الأخيرة لرئيس البلاد إلى تركمانستان، وقازاقستان، والفيدرالية الروسية، لتنفيذ المشاريع الإستثمارية الضخمة.
وأثناء بحث المسائل الواردة في جدول الأعمال جرى الإستماع لتقارير نائب الوزير الأول بجمهورية أوزبكستان عظيموف ر.س.، ووزير المالية حجاييف ب.أ.، وزير الاقتصاد سعيدوف غ.ك.، والنائب الأول لرئيس البنك المركزي حجاييف س.س.، وكذلك حكام ولايتي قشقاداريا، ونمنغان، روزييف ز.ش.، وبوزاروف خ.خ.، ووضعت أمامهم مهام محددة لاتخاذ جملة من الإجراءآت العاجلة لتوفير تعزيز الإستقرار الماكرواقتصادي والحركة العالية للنمو الاقتصادي، ومن ضمنها من خلال تطوير تمويل الموازنة وتخطيط الضرائب المحلية وتنفيذ إجراءآت عملية لرفع مستوى قاعدة دخل الموازنات المحلية، وتخفيض مستواها وإخراجها من صلاحيات المناطق والمدن، وتخفيض الدورة المالية للموارد النقدية من خارج البنوك. ولتنفيذ هذه المهام أشير خاصة للمسؤولية الشخصية للنواب الأولين لحكام الولايات، والمدن، والمناطق، للشؤون الاقتصادية وتنمية العمل الحر. وأن فاعلية عملهم ستقيم بمعايير خاصة.
ووجهت عناية رئيس لجنة السياحة الحكومية شارابوف أ.ك.، إلى ضرورة الإسراع في إعداد مشاريع وثائق للبرامج الموجهة نحو التنفيذ الدائم للمبادئ الكاملة لتطوير المجالات السياحية، وخلق الظروف المؤاتية لنشاطات أطراف صناعة السياحة، وإزالة كل العقبات والحواجز التي تعيق تطور السياحة، وخلق المنافسة في سوق الخدمات السياحية.
وخلال الجلسة جرى بالتفصيل تحليل نتائج عمل نائب الوزير الأول في جمهورية أوزبكستان رزوقولوف و. و.، ووزير التجارة الخارجية غنييف إ.م.، وحاكميات ولايتي جيزاخ، وبخارى، أزاقوف و.يو.، وبارنويف و.ي.، وكذلك المسؤولين في الوزارات، والإدارات، والإتحادات الاقتصادية، وأجهزة السلطات التنفيذية، في أماكن تواجدها، حول القيام بإجراءآت عملية، موجهة نحو مستقبل توسيع وتعبئة المقدرات التصديرية للقطاعات الاقتصادية والمحلية.
ولقاء التقصير الحاصل في توفير نمو الصادرات أعطي تقييم شخصي للمسؤولين في شركات "أوزبيكوزيكوفكاتيخولدينغ"، روستاموف أو.ب.، و"أوزأغروتيخصنوآتخولدينغ"، آتاجونوف ن.س.، وكذلك حاكميات آلتينكول (كريموف)، وبولاكباش (ماخصودوف)، وكورغانتيبيه (إرغاشيف)، وخوجاآباد (إسماعيلوف)، وبوخار (إيسانوف)، وبابكينت (جوادوف)، وباخمال (سافاروف)، وسارياسي (جوراييف)، وسيردارين (نزاروف)، وكوفين (رحماتوف)، المتخصصة بزراعة منتجات الخضار والفواكه.
وأسند لنائب الوزير الأول بجمهورية أوزبكستان روزوقولوف و.و.، ووزير التجارة الخارجية غنييف إ.م.، ورئيس شركة "أوزبيكوزيكوفكاتخولدينغ" رستاموف أو.ب.، و"أوزاغروإكسبورت" خولموخميدوف ج.أ.، وحاكميات جميع المستويات مهمة إتخاذ إجراءآت منظمة لتسريع تطوير نظم الخدمات اللوجستية الحديثة، التي تضمن حجوم تصدير منتجات الخضار والفواكه الطازجة والمصنعة ومن ضمنها في إطار الإتفاقيات المعقودة أثناء سوق الخضار والفواكه الدولي.
وأمام نواب الوزير الأول بجمهورية أوزبكستان، ورئيسة لجنة النساء نارباييفا ت.ك.، ورئيس صندوق "محللة" جولانوف ش.س. ورؤساء أجهزة السلطات التنفيذية في أماكن تواجدها، وضعت مهام محددة لتقوية الأعمال المعنوية والأخلاقية والدعوية في أوساط الأسر، وأساط النساء، والشباب، بهدف حمايتهم من مختلف التهديدات الخطرة، والتأثيرات الدينية الغريبة والمتطرفة، وكذلك توفير العمل الرشيد للنساء، ومن ضمنه في مجال العمل الحر.
وأشير خلال الجلسة إلى أنه من أجل التنفيذ الناجح للأفضليات الهامة في البرامج الاقتصادية، وكذلك المعايير الهادفة المصادق عليها لتطوير القطاعات والمناطق لعام 2017 من الضروري توفير التنفيذ العملي لمطالب قرار رئيس البلاد الصادر بتاريخ 11 أبريل/نيسان من العام الجاري حول رفع مستوى المسؤولية الشخصية للمسؤولين وأصحاب المناصب على فاعلية ونتائج تنفيذ القرارات، وما كلفهم به رئيس جمهورية أوزبكستان، وكذلك من أجل تعزيز الإنضباط في التنفيذ.
وفي نهاية المناقشات الجارية خلال جلسة حكومة الجمهورية حول المسائل المطروحة اتخذت القرارات المناسبة، التي حددت فيها إجراءآت محددة لتعبئة الإحتياطيات المتوفرة من أجل التنفيذ الحتمي للإتجاهات الهامة وأفضليات التطور الاجتماعي والاقتصادي في البلاد خلال عام 2017.
المصدر: وكالة أنباء "UzA".

الخميس، 6 أبريل، 2017

إستطلاع رأي مواطني أوزبكستان حول إستراتيجية العمل للسنوات الخمس القادمة


طشقند 6/4/2017 ترجمه وأعده للنشر أ.د. محمد البخاري. تحت عنوان "إستطلاع: 83,5% من مواطني أوزبكستان يدعمون إستراتيجية العمل" نشرت وكالة أنباء "Jahon" يوم 5/4/2017 ملخص نتائج الإستطلاع الذي أجراه مركز "إجتماعي فكر" وجاء فيه:


قام مركز دراسة الرأي العام "إجتماعي فكر" بتنفيذ دراسة إجتماعية لإستطلاع مستوى إطلاع سكان البلاد عن توجه وجوهر إستراتيجية العمل التي أقرت مؤخراً حول الإتجاهات الخمسة الهامة لتطوير جمهورية أوزبكستان خلال الفترة الممتدة من عام 2017 وحتى عام 2021.
وكما أظهرت الدراسة أن المواطنين يعون أن التحولات الجارية في جميع مجالات الحياة تخدم مصالحهم. وأظهرت أجوبة المستطلعة آراءهم أن القرارات التي تتخذها الحكومة في وقتها ترتبط مباشرة بالحفاظ على حركة التطور الإجتماعية والاقتصادية العالية، وفي توفير مستوى نوعي لحياة السكان.
وأظهر أيضاً أن 83,5% من المواطنين يدعمون بالكامل إستراتيجية العمل، التي أعدت وأقرت على أسس الدراسة الكاملة للمسائل التي تشغل وتقلق سكان الجمهورية، وعلى تحليل التشريعات، والتطبيقات الحقوقية العملية للخبرات الأجنبية المتقدمة.
وأن الوثيقة ستطبق على خمسة مراحل، وفي كل منها سيتم التصديق على برنامج حكومي سنوي على حدى للتنفيذ وفقاً لتسمية العام المعلنة. وفي هذا المجال تجب الإشارة إلى أن الأكثرية الساحقة للمشاركين في الإستطلاع وافقت على أفضليات التنمية الواردة في الإستراتيجية. ومن بين الإتجاهات ذات الأفضلية في الإستراتيجية أشار المواطنون دائماً إلى "ليبرالية الاقتصاد"، و"تطوير المجالات الإجتماعية".
ومع ذلك جرى أثناء الدراسة، دراسة الآراء حول فاعلية وانفتاح نشاطات أجهزة السلطات التنفيذية في حل المسائل الحادة اليومية في مناطق أوزبكستان. وكما أظهرت النتائج: المواطنون مرتاحون لأوضاع العمل في هذا المجال بمستويات متفاوتة. وجاء في كل ثاني إجابة أنهم "مرتاحون لعمل أجهزة السلطات التنفيذية"، وفي كل ثالث إجابة أنهم "مرتاحون جزئياً"، وأن 12,1% من السكان "غير مرتاحون"، وأن 6,6% "غير مرتاحون بالكامل".
وإلى جانب ذلك إعتبر 40,7% من المستطلع آراءهم أنهم يصلون إلى معلومات عن إنفتاح نشاطات أجهزة الدولة، بينما أكد 33,9% على أنهم لا يحصلون على المعلومات بالكامل، وأحياناً ليست كاملة ومتأخرة. وأن المهام غير المحلولة التي تعترضهم لا تسمح لهم بالوصول إلى تقييم إيجابي لعمل المسؤولين في أجهزة السلطات التنفيذية.
وأظهر الدراسة أن حركة إتجاهات النشاطات الحياتية للسكان خلال الآونة الأخيرة تتمتع بعامل إيجابي. وأشار المواطنون إلى أن تحسن الأوضاع مع إمكانية الحصول على عمل بأجر جيد، ودفع الرواتب والأجور في موعدها، الجارية في نشاطات رجال الأعمال، مع الحماية الإجتماعية والتأمين المادي للمتقاعدين، والمعوقين، والمحاربين القدماء.
وأظهرت الدراسة أن نمو الأحاسيس الإجتماعية الإيجابية والتعايش مع الأحداث الجارية من حولهم، تعزيز الوعي السياسي لدى المواطنين، وترفع من مستوى النشاطات الثقافية والحقوقية، وهو ما يشهد على تشكل أفضليات جديدة في توقعات المجتمع الأوزبكي.
ووفق رأي المستفتين أن تنفيذ إستراتيجية العمل بالكامل سيوفر رفع فاعلية الإصلاحات الجارية، ويوفر الظروف اللازمة للتطور العاجل والشامل في الدولة والمجتمع، وترشيد البلاد وليبرالية كل المجالات، وتحسين نوعية حياة السكان.

معرض استعادي بدار الأسد للثقافة والفنون لفنانات من سورية


طشقند 6/4/2017 أعده للنشر أ.د. محمد البخاري. تحت عنوان "فنانات من سورية" معرض استعادي بدار الأسد للثقافة والفنون.. وزارة الثقافة: نسعى لتقديم كل التسهيلات والدعم ليبقى هذا الفن في الطليعة" نشرت صحيفة الثورة يوم 6/4/2017 خبراً نقلاً عن وكالة أنباء "سانا" جاء فيه:



شهدت الحركة الفنية التشكيلية في سورية حضورا مميزا ولافتا للمرأة السورية ممن تركن بصمتهن المميزة في هذا الفن. وكان لهن مساهمات بارزة على مدى سنوات عديدة في تطوير الحركة التشكيلية السورية وشكل حضورهن في ظل هذه الظروف تحديا كبيرا ودليلا واضحا على صمود النساء السوريات في وجه الحرب الإرهابية الشرسة.‏
فنانات من سورية عنوان المعرض الاستعادي الذي اقامته وزارة الثقافة امس في قاعة المعارض بدار الأسد للثقافة والفنون.لمجموعة من الفنانات التشكيليات السوريات, تم خلاله تسليط الضوء لوحاتهن التي مضت على اقتنائها من قبل وزارة الثقافة عشرات السنين.


وربطت لوحات 30 فنانة مشاركة في المعرض من أجيال مختلفة الماضي بالحاضر إضافة إلى استعراض تجاربهن والتقنيات والأساليب الفنية التي استخدمنها في تلك المرحلة معبرات عن الطبيعة السورية الجميلة وحالات إنسانية عديدة عشنها بطقوس مختلفة.‏
وبين معاون وزير الثقافة توفيق الإمام في تصريح لـ سانا أن وزارة الثقافة سعت لإقامة هذا المعرض بهدف تعريف الجمهور بأهمية المخزون الثقافي الذي تمتلكه الوزارة وبأهمية هذا الفن الذي تعلمت منه أجيال عديدة حيث نقرأ في لوحات تلك الفنانات التصميم والإرادة على الابداع في كل المجالات.‏
بدوره أوضح مدير مديرية الفنون الجميلة بوزارة الثقافة الفنان التشكيلي عماد كسحوت في تصريح مماثل أن لدى وزارة الثقافة مقتنيات لفنانين تشكيليين من أيام الستينيات وحتى يومنا هذا وهناك استراتيجية جديدة لدى الوزارة بعرض هذه الأعمال الفنية بأسماء واختصاصات مختلفة للجمهور السوري ليتعرفوا على تجاربهم الذين مهدوا الطريق للأجيال الشابة مؤكدا أن وزارة الثقافة تسعى لتقديم كل التسهيلات والدعم ليبقى هذا الفن في الطليعة دوما.‏
من جانبه رأى الناقد التشكيلي سعد القاسم أن الفنانات التشكيليات السوريات كان لهن حضورهن المميز والحقيقي منذ أول معرض للفن التشكيلي عام 1950 وهن ساهمن في تطور الحركة التشكيلية السورية ورفدها بأسماء مهمة لافتا إلى أن الحركة التشكيلية شهدت أسماء فنانات تركن بصمتهن المميزة في هذا الفن الراقي إلى يومنا هذا حيث كانت لكل واحدة منهن طريقتها وأسلوبها الخاص بها.‏
وعبرت الفنانة التشكيلية نهى جبارة عن سعادتها لرؤية لوحتها التي رسمتها عام 2011 وأعمال غيرها من الفنانات التشكيليات المخضرمات اللواتي اغنين الحركة التشكيلية السورية بإبداعاتهن المميزة حيث جسدت في لوحتها نظرة الإنسان الشخصية لأي أمر من أمور الحياة بعين واحدة التي لا تستطيع أن ترى الأشياء على حقيقتها مستخدمة تقنية الأكرليك.‏
واستعادت الفنانة التشكيلية بتول ماوردي ذكرياتها مع الطبيعية من خلال لوحة جسدت جمال الطبيعة السورية في إحدى قرى مدينة طرطوس بأسلوبها الانطباعي وألوانها الزيتية مبينة أن المعرض خطوة مهمة في التعرف على جيل التشكيليات المخضرمات.‏
صفحة ذكريات استعادتها الفنانة عناية بخاري عند رؤيتها للوحتها التي مضى عليها سبع سنوات والمراحل والظروف التي رسمت بها في دلالة غير مباشرة إلى الأشخاص عن طريق تجسيدها لهم مزهريات الورود بألوانها وروائحها المختلفة معبرة عن سعادتها بإقامة هذا المعرض الذي يقدم ابداع المرأة السورية في مجال الفن التشكيلي السوري.‏
وأشارت الفنانة التشكيلية لينا ديب إلى أهمية المعرض في استعادة أعمال الفنانات السوريات مستعرضة مراحل تجربتها الفنية منذ بدايتها بالرسم والتطورات التي ادخلتها على فنها مجسدة من خلال لوحتها محاورة بصرية بين الطبيعة والمرأة عن طريق الاختام مستخدمة تقنية الجمع بين الغرافيك على خلفية من القماش الملون والمرسوم بتشكيلات من الاكرليك.‏




السبت، 1 أبريل، 2017

حرفي بخارى مثل أوزبكستان في أسبوع الحرفيين الشعبيين بالكويت


طشقند 1/4/2017 ترجمه وأعده للنشر أ.د. محمد البخاري. تحت عنوان "حرفي بخارى مثل أوزبكستان في أسبوع الحرفيين الشعبيين بالكويت" نشرت وكالة «Uzbekistan Today» يوم 30/4/2017 خبراً جاء فيه:
فنان السيراميك البخاري عبد الله نارزاللاييف مثل أوزبكستان في أسبوع الحرفيين الشعبيين بالكويت، الذي نظم بمناسبة عيد الربيع النوروز. وبذلك كان الممثل الوحيد لمنطقة آسيا المركزية بالمناسبة، وحصلت معروضاته على تقييم عالي من قبل المشاركين فيها.


كما نظم الفنان ورشات عمل، وشارك في الندوات، التي بحثت فيها مسائل أوضاع مجالات الحرفيين في البلدان التي حضرت الوفود منها، والقضايا القائمة، وخطط مستقبل تطوير التعاون.

وقال عبد الله نارزاللاييف: أنني الآن أستعد لمعرضي الجديد في مهرجان السيراميك الذي سيجري في أبريل/نيسان من العام الجاري بمدينة إنتشون (جمهورية كوريا).
والجدير بالذكر أن أسبوع الحرفيين الشعبيين نظمته وزارة الإتصالات الكويتية، والقنصلية العامة لشؤون الثقافة والفنون القومية في هذا البلد، والقنصلية العامة للحرف في العالم كذلك.

معلمة بمعهد طشقند الحكومي العالي للدراسات الشرقية تستحق الوسام الإمبراطوري الياباني


طشقند 1/4/2017 ترجمه وأعده للنشر أ.د. محمد البخاري. تحت عنوان "معلمة بمعهد طشقند الحكومي العالي للدراسات الشرقية تستحق الوسام الإمبراطوري الياباني" نشرت وكالة أنباء "Jahon" يوم 31/3/2017 خبراً كتبه مراسلها شاهريور تورغونبويف، وجاء فيه:
في نهاية عام 2016 أعلنت الحكومة اليابانية قائمة بأسماء المستحقين للوسام الإمبراطوري "الكنز المقدس، للأشعة الذهبية والفضية". ومن بينهم كانت ريكو سوغانو، معلمة اللغة اليابانية بمعهد طشقند الحكومي العالي للدراسات الشرقية التي تعيش وتعمل منذ 26 عاماً في بلادنا.


وجرت مراسم الإحتفال بتقليد المربية اليوم في طشقند بمقر السفير المفوض فوق العادة لليابان. وشارك بالمناسبة مندوبين عن البعثة الدبلوماسية اليابانية لدى أوزبكستان، ووزارة التعليم العالي والمتوسط في بلادنا، وعدد من مؤسسات التعليم العالي في العاصمة.

وفي كلمته أثناء المراسم أشار السفير الياباني نوبواكي إيتو إلى الحركة الإيجابية في التعاون الثنائي بين الدولتين. وأضاف أن أوزبكستان تعتبر من الشركاء الرئيسيين لطوكيو في آسيا المركزية، وأن العلاقات تتطور بإستمرار في الكثير من المجالات. ولهذا أشار الدبلوماسي خاصة إلى توسع الصلات الثقافية والإنسانية، وهو ما يشهد على إرتفاع مستوى إهتمام الأوزبكستانيين باللغة والثقافة اليابانية. واليابانيين بدورهم يحولون أنظارهم نحو أوزبكستان كإتجاه سياحي جذاب.

وبدوره توقف رئيس معهد طشقند الحكومي العالي للدراسات الشرقية عبد الرحيم منانوف، عند الصفات الشخصية والمهنية لـ"سينسيه" ("المعلمة")، كما يطلق الكثيرون من طلاب مؤسسة التعليم العالي على ريكو سوغانو:
- وأضاف أنها تعمل بعطاء كامل، وتسعى لإقتسام معارفها مع الدارسين. وبفضل جهودها خلال المرحلة الماضية آلاف الطلاب أصحوا خبراء كبار باللغة والثقافة اليابانية.

وفي المقابلات الصحفية التي أجرتها وسائل الإعلام الجماهيرية معها قالت ريكو سوغانو: أنها عاشت وعملت في أوزبكستان خلال 26 عاماً وأحبت هذا البلد وحسن ضيافة شعبه، وأن الكثير من العادات والتقاليد تحظى بالإعجاب.
- وقالت المعلمة بمعهد طشقند الحكومي العالي للدراسات الشرقية: خلال كل تلك السنوات لم أعلم الشباب الأوزبكستانيين اللغة اليابانية فقط، بل وتعلمت منهم الكثير. وأنا سعيدة لأن عملي حصل على تقييم عال وسأبذل كل جهدي من أجل أن أكون موضع ثقة هذا الشرف الكبير الذي منح لي.
والجدير بالذكر أن ريكو سوغانو تعيش في بلدنا منذ عام 1991. وخلال هذه السنوات عملت بكلية اللغات الشرقية بمعهد طشقند الحكومي العالي للدراسات الشرقية. وفي عام 2014 قلدت بقرار من رئيس جمهورية أوزبكستان إسلام كريموف وسام "الصداقة" لقاء إسهامها في تطوير الصلات العلمية الثقافية بين البلدين ومشاركتها النشيطة بإعداد المستشرقين في اوزبكستان.
والوسام الإمبراطوري "الكنز المقدس، للأشعة الذهبية والفضية" أحدث بتاريخ 4 يناير/يانون ثاني عام 1888. ويمنح لليابانيين لقاء خدماتهم الكبيرة حيال البلاد.

الجمعة، 31 مارس، 2017

الإسماعيليون تاريخهم وعقائدهم

تحت عنوان "الإسماعيليون: تاريخهم وعقائدهم" نشرت جريدة الغد الأردنية يوم 14/3/2014 مقالة جاء فيها:  الإسماعيليون ثاني أكبر جماعة شيعية في العالم الإسلامي بعد الاثنا عشريين. إذ يقدر عددهم اليوم بحوالي 12 مليونا، ينتشرون في أكثر من 25 بلدا في آسيا وأفريقيا وأوروبا وأميركا. وقد بدأوا في السنوات الأخيرة يتواصلون مع العالم ويعرفون بأنفسهم. ويعد مركز الدراسات الإسماعيلية في لندن أهم مركز للنشر والدراسات حول الإسماعيلية، وقد أصدر كتاب "الإسماعيليون: تاريخهم وعقائدهم"، تأليف فرهارد دفتري؛ والذي يعتبر، كما يقول الناشر، أول تأليف شامل عن الإسماعيليين؛ تاريخهم وتطور عقائدهم. وقد ترجم الكتاب إلى العربية، ونشر بالمشاركة مع دار الساقي (2012).
أقام الإسماعيليون دولتين مهمتين في التاريخ الإسلامي: الفاطمية والنزارية (آلموت). لكنهم لم يظفروا بأي ظهور سياسي منذ تدمير دولتهم وقلاعهم على يد المغول (1256م)، ودخلوا في مرحلة طويلة من السرية والاضطهاد حتى منتصف القرن الثامن عشر، عندما ظهر أئمتهم إلى العلن، وشاركوا في أحداث سياسية مهمة في إيران والهند، واكتسبوا شهرة عالمية فيما بعد بلقبهم الوراثي الآغا خان.
ابتدأت الإسماعيلية مجموعة شيعية مستقلة بعد وفاة جعفر الصادق العام 756م. وضمت المجموعة التي تؤيد إمامة اسماعيل بن جعفر الصادق. وتعتبر الفترة الممتدة بين نشأة الإسماعيلية في منتصف القرن الثامن الميلادي/ الثاني الهجري وحتى تأسيس الدولة الفاطمية (297هـ/ 909م) فترة غامضة، ما تزال المعلومات عنها قليلة. وكان الإمام جعفر الصادق قد نص على الإمامة بعده لابنه إسماعيل، لكنه توفي قبل والده (حسب أغلب المصادر التاريخية). وطبقا للرواية الإسماعيلية، فإن الإمام بعد محمد بن اسماعيل هو ابنه عبد الله الذي أمضى حياته متخفيا عن العباسيين، ولم يكشف هويته ومكان إقامته إلا لعدد قليل من الموثوقين. وقد أقام فترة من الزمن في السلمية في سورية، متظاهراً بأنه تاجر، وتوفي فيها. وخلفه ابنه أحمد، مؤلف "رسائل إخوان الصفا"، ثم ابنه عبد الله المهدي، مؤسس الدعوة والدولة الفاطمية/ المهدية.
وفي هذه الفترة انتشرت الدعوة الإسماعيلية على يد الدعاة والعلماء والنشطاء الإسماعيليين في أنحاء واسعة من العالم الإسلامي، وبخاصة في خراسان وما وراء النهر، وحققت حضورا مهما في بلاط الدولة السامانية في بخارى )أوزبكستان(. وقامت الدولة الفاطمية في المغرب العام 909م (297هـ)، وهي أهم مشروع سياسي للإسماعيليين؛ فقد أقاموا امبراطورية واسعة ممتدة مزدهرة، عنيت بالفكر والعلم والعمارة والتجارة والزراعة.
بعد وفاة الحاكم بأمر الله (1020م)، استقلت مجموعة كبيرة من الإسماعيليين في بلاد الشام بنفسها، تحت قيادة كبير الدعاة لدى الحاكم؛ وهو حمزة الدرزي، وصاروا يسمون الدروز. وبعد وفاة المستنصر (1094م)، انقسم الإسماعيليون إلى مجموعتين: النزارية أتباع نزار بن المستنصر، والمستعلية أتباع المستعلي بن المستنصر.
وقد لجأ النزاريون إلى قلعة آلموت، وأقاموا من هناك شبه دولة قوية منيعة، تتخذ من القلاع محطات ومراكز للدفاع ونشر الدعوة. وظلت هذه الدولة قائمة حتى اجتاحها المغول. لكن الإسماعيليين النزاريين تمكنوا من البقاء والاستمرار بعد الاجتياح المغولي للعالم الإسلامي (1256)، ودخلوا في مرحلة من السرية والتقية. وتعتبر فترة القرنين التاليين للغزو المغولي الأكثر غموضا في التاريخ الإسماعيلي؛ فقد تطورت الجماعات الإسماعيلية مستقلة عن بعضها، ثم ظهر الأئمة النزاريون في منتصف القرن الخامس عشر في أنجدان بإيران. وفي القرن التاسع عشر، لجأ إمام النزارية إلى الهند، وصار يعرف بالآغا خان. وما تزال إمامة الإسماعيليين قائمة علنا في مومباي في الهند، وإمامهم الحالي هو الآغا خان الرابع كريم علي.
في ظل الدولة الفاطمية، بدأت عمليات بناء الأسس الفكرية والعلمية للمذهب الإسماعيلي. ويعتبر القاضي النعمان الفقيه الإسماعيلي الرئيس. وكتابه "دعائم الإسلام" كان يعتبر التشريع الرسمي للدولة الفاطمية، والمصدر الأساسي للفقه الإسماعيلي.
وتعتبر أركان الإسلام في الإسماعيلية سبعة، هي بالإضافة إلى الأركان الخمسة لدى أهل السنة (الشهادتان، والصلاة، والصوم، والحج، والزكاة): الولاية (تسمى لدى الشيعة الإمامة)، والطهارة. ويدور الخلاف بين الإسماعيليين (ومعهم الشيعة) وبين السنة حول الإمامة؛ فهي بالنسبة للشيعة المرحع النهائي لتفسير الإسلام، والإمام عند الإسماعيليين هو المفسر الذي يؤول المعنى الباطني للقرآن والشريعة. وتعتبر آراء وتفسيرات الإمام هي المصدر الثالث للفقه بعد القرآن والسنة، ولم يقبلوا بالإجماع والقياس، وهما المصدران الثالث والرابع لدى أهل السنة
أعدها للنشر أ.د. محمد البخاري. طشقند 2014

الثلاثاء، 21 مارس، 2017

نص كلمة التهنئة التي وجهها الرئيس شوكت ميرزيوييف إلى الشعب الأوزبكستاني بمناسبة عيد النوروز


طشقند 21/3/2017 ترجمها وأعدها للنشر أ.د. محمد البخاري. تحت عنوان "كلمة تهنئة بالعيد من الرئيس شوكت ميرزيوييف للشعب الأوزبكستاني" نشرت الخدمة الصحفية بوزارة الشؤون الأجنبية بجمهورية أوزبكستان يوم 20/3/2017 النص الكامل للكلمه وجاء فيها:
المواطنون الأعزاء!
على أرضنا الخصبة نحتفل معاً بقدوم الربيع الذي طال إنتظاره وبالعيد الرائع والمحبوب للجميع عيد النوروز.
 ومن كل قلبي أهنئ وبصدق كل سكان بلادنا بهذا العيد الرائع، العام الجديد وفق التقويم الشرقي.
وفي هذه الأيام المشرقة أتمنى لكم جميعاً أعزائي الصحة الجيدة والسعادة والحظ السعيد والسلام  والرفاه.
أصدقائي المحترمين!
في هذا العام يجري عيد النوروز في جميع مدن وقرى بلادنا كإحتفال شعبي عام، وهو ما يعطيه دفقة خاصة وجمال.
وجوهر وفلسفة النوروز جاءت في الأفكار الطيبة وأهداف عام الحوار مع الشعب ومصالح الإنسان.
وشعبنا كله يهنئون بعضهم البعض، ويحتفلون بالنوروز بمشاعر عالية مشتركة وسعادة في كل مكان، في الوديان الواسعة وعلى سفوح الجبال، وفي البساتين والحدائق المزهرة. ويعدون السوملاك، وغيرها من الأطباق الربيعية، وتجري النزهات والإحتفالات بالعيد.
والناس يشكرون العلي القدير على الأيام السلمية، ويظهرون لبعضهم البعض طيبة خاصة وإحسان، وكرم وسخاء، ويزورون أصحاب اللحى البيضاء المحترمين والأمهات، وكل من يحتاج للمساعدة والدعم، ويقومون بأيام العمل التطوعية، ويقدمون إسهاماتهم لتحسين الأحياء، وبلادنا بالكامل. وفي جوهر مثل هذه الأعمال الطيبة الفكرة العميقة للنوروز.
أبناء بلدي الأعزاء!
اليوم فلاحونا ومزارعونا المهرة بآمال وخطط كبيرة يبدأون موسم الزراعة الجديد. ونحن بصدق نهنئهم ومن صميم القلب نتمنى لهم أن يكون هذا العام للجميع عندنا ناجحاً ومزدهراً، وبمحصول وفير.
 النوروز في الحقيقة أحب عيد لكل من يعيش في بلادنا من ممثلي مختلف القوميات والشعوب، وكل شعبنا متعدد القوميات.
واليوم نحتفل بهذا العيد الرائع، ونتمنى لكل شعوب الدول الأجنبية القريبة والبعيدة السلام والهدوء، والإزدهار والتقدم.
أبناء بلدي المحترمون!
مرة أخرى أهنئكم جميعاً بالعيد الرائع النوروز وأعبر لكم عن أفضل تمنياتي القلبية.
وليأتي النوروز لأرض وطننا بالسلام والخير، والسعادة والكفاية والرخاء!
ولتكون السعادة والأيام المشرقة في كل أسرة، وفي كل بيت!
ولتتحقق كل آمالنا ومساعينا الطيبة!
ولتبقى دائماً فوق بلادنا سماء صافية!
أهنئكم بعيد النوروز، أعزائي!
شوكت ميرزيوييف،
رئيس جمهورية أوزبكستان