الثلاثاء، 27 سبتمبر، 2016

الأحزاب السياسية الأوزبكستانية مستمرة بجمع تواقيع الناخبين


طشقند، 27/9/2016، ترجمة: أ.د. محمد البخاري. تحت عنوان "الأحزاب السياسية مستمرة بجمع تواقيع الناخبين" نشرت وكالة أنباء "UzA" بتاريخ 27/9/2016 خبراً كتبه: بيهزاد بوزوروف، وجاء فيه:


أعلنت لجنة الإنتخابات المركزية بجمهورية أوزبكستان رسمياً بتاريخ 9/9/2016 عن بدء الحملة الإنتخابية لانتخاب رئيس جمهورية أوزبكستان. ووفقاً للتعديلات التي أجريت بتاريخ 29/12/2015 على قانون "عن إنتخابات رئيس جمهورية أوزبكستان"، عدد التواقيع التي يجب أن تتضمنها صفحات التواقيع التي سيقدمها أي من الأحزاب السياسية خفض من 5% إلى 1% من العدد الإجمالي لكل الناخبين في جمهورية أوزبكستان، أي 214 ألف 350 ناخب.
وفي هذه الأيام تقوم كل الأحزاب السياسية في أوزبكستان: الحزب الديمقراطي الأوزبكستاني "ميللي تيكلانيش"؛ وحركة رجال الأعمال والناس العاملين-الحزب الليبرالي الديمقراطي الأوزبكستاني؛ وحزب الشعب الديمقراطي الأوزبكستاني؛ والحزب الإجتماعي الديمقراطي الأوزبكستاني "أدولات"؛ بجمع تواقيع الناخبين.
- وقال رئيس قسم جهاز مجلس اللجنة المركزية للحزب الديمقراطي الأوزبكستاني "ميللي تيكلانيش" د. رشيدوف: بعد توزيع لجنة الإنتخابات المركزية لصفحات التواقيع، بدأت تنظيمات الحزب الديمقراطي الأوزبكستاني "ميللي تيكلانيش" بجمع التواقيع، وفي الوقت الراهن دخلت هذه العملية مرحلة النشاط. ويجري شرح أسلوب إملاء الناخبين للصفحات بتواقيعهم. ووفقاً للقوانين النافذة يجري جمع تواقيع الناخبين في أماكن العمل، والخدمة، والدراسة، والسكن، أثناء نشاطات الحملة الإنتخابية، وكذلك لا تمنع القوانين جمعها في الأماكن الأخرى حيث تجري الدعاية لجمع التواقيع.
- وقال نائب رئيس اللجنة التنفيذية للمجلس السياسي لحركة رجال الأعمال والناس العاملين-الحزب الليبرالي الديمقراطي الأوزبكستاني ب. يعقوبوف: جمع التواقيع يجري بشكل منظم، وأعطيت للأجهزة المركزية للحزب تعليمات دقيقة عن نوعية عملية إجراء جمع التوقيعات، والرقابة على صحة إملاء الصفحات. ويعار إهتمام جاد لفاعلية إستخدام إمكانيات مجالس الحزب في الأقليم، والمدن، والمناطق، ومنظمات الحزب القاعدية.
- وقال نائب رئيس المكتب المركزي للإنتخابات في حزب الشعب الديمقراطي الأوزبكستاني ب. يوسوبوف: جمع التواقيع لدعم المرشح لمنصب رئيس جمهورية أوزبكستان عن حزب الشعب الديمقراطي الأوزبكستاني تجري بمساهمة التنظيمات الحزبية في الأقاليم، والمناطق، والمدن، والتنظيمات القاعدية، وكذلك بمساهمة ناشطات الجناح النسائي "فاول ايوللار" والجناح الشبابي "إستيكبول"، وأثناء جمع التواقيع يتحدث نشطاؤنا مع الناخبين، ويشرحون لهم أهمية إنتخابات الرئيس لمستقبل تطور البلاد ومستقبل الشعب. ومن أجل جمع العدد اللازم من التواقيع لدعم مرشحنا تعار أهمية كبيرة لإطلاع السكان على برامج أهداف ومهام ونشاطات الحزب.
- وقال رئيس قسم الجهاز المركزي للمكتب السياسي للحزب الإجتماعي الديمقراطي الأوزبكستاني "أدولات" ف. إيشونكولوف: الإنتخابات في بلادنا تنظم وفقاً للدستور والقوانين الإنتخابية بجمهورية أوزبكستان، والمعايير والأساليب الديمقراطية الدولية، وفي ظروف الإنفتاح والعلنية، ومن يوم تسلم صفحات التواقيع من لجنة الإنتخابات المركزية بجمهورية أوزبكستان بدأ حزبنا إجراءآت لتنظيم جمع التواقيع على مستوى تنظيمي رفيع. والمكاتب الإنتخابية لحزبنا نظمت في كل الأقاليم وتجذب بشكل واسع لهذه العملية المنظمات القاعدية ومندوبي المجموعات النيابية في أماكن تواجدها.
وتجد الإشارة إلى أنه بعد الإنتهاء من جمع التواقيع، ستسلم صفحات التواقيع إلى لجنة الإنتخابات المركزية التي ستقوم بدورها بالتاكد من صحة إملائها.

الاثنين، 26 سبتمبر، 2016

كلمة أوزبكستان خلال المناقشات العامة في الدورة الـ 71 للجمعية العامة لمنظمة الأمم المتحدة


طشقند، 26/9/2016، ترجمة: أ.د. محمد البخاري. تحت عنوان "كلمة وزير الشؤون الأجنبية بجمهورية أوزبكستان ع.خ. كاميلوف خلال المناقشات العامة في الدورة الـ 71 للجمعية العامة لمنظمة الأمم المتحدة" نشرت وكالة أنباء "Jahon" يوم 24/9/2016 النص الكامل للكلمة التالية:


السيد الرئيس المحترم!
رؤساء الوفود المحترمون!
سيداتي وسادتي!
أود أن ابدأ كلمتي بكلمات الشكر العميق للأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة السيد بان غي مون، وكل رؤساء الدول والحكومات الذين أرسلوا تعازيهم إلى الشعب الأوزبكي بمناسبة الوفاة المفاجأة لأول رئيس لأوزبكستان المستقلة إسلام عبد الغنييفيتش كريموف.
أوزبكستان سارت بقيادة إسلام كريموف على طريق التنمية المستقلة الموثوقة، وتم الإعتراف بها كدولة ذات سيادة وعضواً كامل الأهلية بمنظمة الأمم المتحدة.
وأكثر من مرة تحدث الرئيس الأوزبكستاني من على هذه المنبر العالي. ومن هنا جرى الحديث عن جملة من المبادرات السياسية الدولية الهامة الموجهة نحو إقامة منطقة خالية من الأسلحة الذرية في آسيا المركزية، ودفع العملية السلمية في أفغانستان، وتجاوز آثار الكارثة البيئية لبحر الأورال، ورفع مستوى فاعلية التعاون الدولي في مجال مكافحة الإرهاب الدولي، والتطرف وتهريب المخدرات. وكل هذه المقترحات التي قدمها القائد الأوزبكستاني حصلت على دعم كامل من جانب المجتمع الدولي وتقدم اليوم إسهاماً عملياً في توفير الأمن الشامل، والإستقرار والتنمية المستدامة.
وخلال 25 عاماً بقيادة إسلام كريموف تحولت أوزبكستان في وقتها إلى دولة دائمة التطور. وكما أشار القائم بمهام الرئيس الأوزبكستاني شافكات ميرزييوييف، خلال الجلسة المشتركة للبرلمان الأوزبكستاني منذ فترة قريبة، إرتفع الاقتصاد المستقل للجمهورية خلال سنوات الإستقلال بمعدل 6 مرات تقريباً. وزاد الدخل الواقعي للفرد الواحد من السكان لأكثر من 9 مرات. وخلال السنوات الـ 11 الأخيرة حافظت حركة نمو الناتج المحلي الإجمالي على ثباتها بمستوى لا يقل عن 8%. ووفق تقديرات المتخصصين ستحافظ حركة النمو على هذا المستوى خلال العام الحالي.
وكما عبر الأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة في برقية التهنئة بمناسبة مرور 25 عاماً على يوبيل إستقلال جمهوريتنا، أوزبكستان حققت أيضاً تقدماً ثابتاً في تنفيذ أهداف التنمية للألف سنة. وإنخفضت وفيات الأمهات في البلاد بمعدل 3,2 مرات، والأطفال بمعدل 3,4 مرات، وزاد وسطي طول الأعمار من 66 إلى 73,5 عاماً، وبين النساء حتى 76 عاماً. وهذا مثال ساطع على التصاعد الدائم لنوعية حياة ورفاهية شعبنا.
المشاركون في الدورة المحترمون،
أود بإختصار كبير أن أركز إهتمامكم على المسائل الهامة جداً من وجهة نظرنا التالية:
أولاً. أوزبكستان ستحافظ على متابعة والإستمرار بسياستها الخارجية، الموجهة نحو حماية وتعزيز المصالح الجذرية للبلاد. وثبات خط السياسة الخارجية الأوزبكستانية على الإلتزام بالمبادئ الأساسية للحقوق الدولية، الواردة في ميثاق منظمة الأمم المتحدة ودستور جمهورية أوزبكستان، وكل الإلتزامات القانونية الدولية التي أخذتها سابقاً على عاتقها. وكما أعلن القائم بمهام الرئيس الأوزبكستاني شافكات ميرزييوييف، أوزبكستان مستقبلاً ستسير على الخط الموجه نحو تعزيز الصداقة والتعاون العملي مع كل الدول الأجنبية على أساس مبادئ الإحترام المتبادل، والمساواة، والأخذ بعين الإعتبار مصالح بعضنا البعض.
وتعتبر أوزبكستان مؤيد ثابت لعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول الأخرى وحل التناقضات والصراعات الحاصلة سلمياً وبالطرق السياسية فقط. وبلادنا قامت بخيارها المبدأي والواحد، بعدم الإنضمام إلى أي حلف عسكري سياسي أو تحالفات أياً كانت، وعدم السماح بتمركز قواعد عسكرية أجنبية على أراضيها، وعدم إرسال عسكريينا إلى خارج البلاد. ونعتبر هذا، المدخل الوحيد الصحيح بالنسبة لنا.
ثانياً. كانت وستبقى أفغانستان إحدى القضايا الرئيسية للأمن والإستقرار الدولي. والحركة الداخلية للصراع الأفغانستاني لم تنطفئ، بل إشتعلت، وأصبحت صعبة جداً. وآفاق حل التناقضاة التي تراكمت في هذا البلد، مع الأسف غير مرئية.
وتسوية الصراع الأفغاني ممكن فقط على أساس التفاهم القومي الأفغاني الداخلي، عبر المحادثات السلمية السياسية بين الأطراف المتصارعة الأساسية برعاية منظمة الأمم المتحدة، دون أية شروط مسبقة.
وهام جداً أن تؤكد الدول المانحة والمؤسسات الدولية إلتزاماتها بتقديم العون لأفغانستان، والموجهة واقعياً نحو تحسين الأوضاع الإجتماعية والاقتصادية في البلاد، ومستوى حياة السكان وقبل كل شيء في مجال التعليم والتوعية.
والسلام في أفغانستان يقدم لكل دول قارة أوروآسيا منافع ملموسة كبيرة. والسلام القوي والإستقرار في أفغانستان سيشجع على بناء طرق للسيارات والسكك الحديدية، وتطوير التجارة الإقليمية وبين الأقاليم، ومد خطوط للأنابيب في كل الإتجاهات.
وفي هذا المجال على المجتمع الدولي أن يبدأ بالنظر إلى أفغانستان ليس كمصدر للقضايا الإقليمية، والتهديدات والتحديات، بل للإمكانيات الإستراتيجية الفريدة القادرة مرة واحدة وبشكل دائم وجذري بتحطيم "الوضع الراهن" القائم، وإحداث أسس ثابتة وقوية للعمل الجماعي المشترك، يخدم أهداف إزدهارنا ورفاهيتنا، والتوفيق المشترك.
ثالثاً. وتتمتع بأهمية كبيرة لتحقيق أهداف التنمية الثابتة للأعوام 2016-2030، التي وافقت عليها الهيئة العامة لمنظمة الأمم المتحدة في العام الماضي، خاصة في ظروف التغيرات المناخية غير الطبيعية المعاصرة، حماية البيئة والحفاظ على الوسط المحيط.
ومثال واضح على ذلك كارثة بحر الأورال التي من حيث آثارها البيئية والجوية، والإجتماعية والاقتصادية، والإنسانية تهدد بشكل مباشر النمو الثابت في المنطقة، والصحة، والمخزون الجيني، ومستقبل الناس الذين يعيشون هناك. والوسط البيئي غير الملائم إلى حد كبير، وإستمرار جفاف بحر الأورال والكارثة الإنسانية الجارية حوله، وعدم كفاية وإنخفاض نوعية مياه الشرب، وتصاعد الأمراض الخطرة، وهذه هي الأسباب القصيرة فقط لآثار مأساة بحر الأورال.
والمهمة الهامة اليوم هي الحفاظ على المخزون البيولوجي الطبيعي لحوض بحر الأورال، وتخفيض الآثار القاتلة لأزمة بحر الأورال على الوسط المحيط، والأهم على حياة ونشاطات ملايين الناس الذين يعيشون هنا.
وأوزبكستان تدعم بثبات الموقف المبدأي لمسألة إدارة ثروات الماء والطاقة في آسيا المركزية. وهذه المسألة يجب حلها وفقاً لمعاير الحقوق الدولية المعترف بها، والتي تضمن التوزيع الأمثل والعادل لثروات المياه، والتي تراعي مصالح كل دول المنطقة.
رابعاً. جمهورية أوزبكستان تساند تعزيز نظام منظمة الأمم المتحدة، وتعزيز دور أجهزتها في حل قضايا الأمن الإقليمية والدولية وتوفير التنمية المستدامة.
وأوزبكستان أكثر من مرة كانت مع إصلاحات مؤسسات منظمة الأمم المتحدة، والتي يجب أن توفر عمل فعال وعمل مشترك لأجهزتها الأساسية: الهيئة العامة، ومجلس الأمن. وفي هذا على الجمعية العامة الحفاظ على مكانتها المركزيه كجهاز إستشاري رئيسي وإداري وتمثيلي، كما ويجب إصلاح مجلس الأمن على مراحل، وضمناً من خلال توسيعه.
شكراً لإنتباهكم.

الثلاثاء، 20 سبتمبر، 2016

حزب الشعب الديمقراطي والحزب الإجتماعي الديمقراطي يتقدمان بطلبات للمشاركة في الإنتخابات الرئاسية الأوزبكستانية


طشقند، 20/9/2016 ترجمة: أ.د. محمد البخاري. تحت عنوان "الأحزاب السياسية تقدم وثائق مشاركتها بالإنتخابات" نشر الموقع الإلكتروني للخدمة الصحفية بوزارة الشؤون الأجنبية الأوزبكستانية يوم 20/9/2016 خبراً جاء فيه:
وفقاً لقانون إنتخاب رئيس جمهورية أوزبكستان، وبرنامج الإجراءآت الأساسية للإستعدادات الحثيثة للإنتخابات الرئاسية التي ستجري يوم 4 كانون أول/ديسمبر من العام الجاري. تتقدم الأحزاب السياسية بطلبات للمشاركة في الإنتخابات وفق الشروط التي وضعتها لجنة الإنتخابات المركزية.


وبتاريخ 20 إيلول/سبتمبر من العام الجاري قدم مندوبوا حزب الشعب الديمقراطي الأوزبكستاني إلى لجنة الإنتخابات المركزية طلباً للمشاركة في الإنتخابات، موقعة من قبل قائد الحزب؛ ووثيقة من وزارة العدل، تتضمن معلومات عن تسجيل الحزب السياسي؛ ومعلومات عن الشخص الذي سيرشحه الحزب لمنصب رئيس جمهورية أوزبكستان.
وجرى اللقاء بهذه المناسبة في لجنة الإنتخابات المركزية بمشاركة أعضاء اللجنة، ومندوبي وسائل الإعلام الجماهيرية، وأشير خلاله إلى أن الإنتخابات الرئاسية تعتبر مؤشراً هاماً لدولة القانون والديمقراطية والمجتمع المدني الحر، وحرية التعبير لدى الشعب، والشكل الرئيسي لمشاركة المواطنين في إدارة شؤون المجتمع والدولة.


وفي نفس اليوم تقدم مندوبوا الحزب الإجتماعي الديمقراطي الأوزبكستاني "أدولات" إلى لجنة الإنتخابات المركزية بهدف المشاركة في إنتخابات رئيس جمهورية أوزبكستان وقدموا الوثائق اللازمة.
وقامت لجنة الإنتخابات المركزية بتسليم مندوبي الأحزاب السياسية وثيقة مؤرخة.
- وقال ك. أديلوف نائب رئيس لجنة الإنتخابات المركزية: ستتخذ اللجنة قرارها النهائي حول السماح للأحزاب السياسية بالمشاركة في الإنتخابات خلال خمسة أيام، ووفقاً للقوانين النافذة ستنشر في الصحافة المركزية قائمة بالأحزاب المشاركة في الإنتخابات وفق تسلسل تقدمها بطلباتها.
المركز الصحفي في الجمهورية  لتغطية إنتخابات رئيس جمهورية أوزبكستان


الاثنين، 19 سبتمبر، 2016

تقدم الحزب الديمقراطي والحزب الليبرالي الديمقراطي بطلبات للمشاركة في إنتخابات رئيس جمهورية أوزبكستان


طشقند، 19/9/2016، ترجمة: أ.د. محمد البخاري. تحت عنوان "في اللجنة المركزية للإنتخابات" نشر في الموقع الإلكتروني للجنة يوم 19/9/2016 خبراً جاء فيه:

بتاريخ 19/9/2016 قدم مندوبوا الحزب الديمقراطي الأوزبكستاني "ميللي تيكلانيش" إلى اللجنة المركزية للإنتخابات باكيت يتضمن الوثائق اللازمة للمشاركه في إنتخابات رئيس جمهورية أوزبكستان.
وشارك بالمناسبة أعضاء اللجنة المركزية للإنتخابات ومندوبي وسائل الإعلام الجماهيرية.
وكما هو معروف بتاريخ 4 كانون أول/ديسمبر من العام الجاري ستجري إنتخابات رئيس جمهورية أوزبكستان.
ووفقاً للمادة 24 من قانون "عن إنتخابات رئيس جمهورية أوزبكستان" تتمتع الأحزاب السياسية بحق ترشيح مرشح لمنصب رئيس جمهورية أوزبكستان.
ولهذا يمكن للأحزاب السياسية ترشيح مرشح لمنصب رئيس جمهورية أوزبكستان بشرط أن تكون مسجلة في وزارة العدل بجمهورية أوزبكستان قبل فترة لا تقل من ستة أشهر قبل الإعلان عن بدء الحملة الإنتخابية.
ووفقاً للمادة 241 على الأحزاب السياسية للمشاركة في إنتخابات رئيس جمهورية أوزبكستان تقديم إلى اللجنة المركزية للإنتخابات خلال فترة لا تقل عن 70 يوماً من موعد الإنتخابات: طلب للمشاركة في الإنتخابات، موقع من قبل قادة الحزب؛ ووثيقة من وزارة العدل، تتضمن معلومات عن تسجيل الحزب السياسي؛ ومعلومات عن الشخص الذي سيرشح لمنصب رئيس جمهورية أوزبكستان.
وأعطت اللجنة المركزية للانتخابات لممثل الحزب المفوض، وثيقة مؤرخة.


وفي نفس اليوم تقدم مندوبوا حركة رجال الأعمال والعاملين، الحزب الليبرالي الديمقراطي الأوزبكستاني أيضاً إلى اللجنة المركزية للإنتخابات بالوثائق اللازمة للمشاركة في إنتخابات رئيس جمهورية أوزبكستان.
وعلى أساس الوثائق المقدمة ستعلن اللجنة المركزية للإنتخابات خلال خمسة أيام عن قرارها النهائي بالسماح للحزب بالمشاركة في الإنتخابات.
ووفقاً لقانون "عن إنتخابات رئيس جمهورية أوزبكستان" ستنشر قائمة الأحزاب المشاركة في الإنتخابات وفق تسلسل تقديم الطلبات في الصحافة المركزية.

دعوة مراقبين دوليين للمشاركة في عملية إنتخاب رئيس جمهورية أوزبكستان


طشقند، 19/9/2016، ترجمة: أ.د. محمد البخاري. تحت عنوان "لجنة الإنتخابات المركزية تدعوا مراقبين من المنظمات الدولية" نشرت وكالة أنباء "Jahon" يوم 19/9م2016 خبراً جاء فيه:


وجهت لجنة الإنتخابات المركزية بجمهورية أوزبكستان دعوات رسمية إلى: مكتب المؤسسات الديمقراطية وحقوق الإنسان؛ ومنظمة ومنظمة الأمن والتعاون في أوروبا؛ واللجنة التنفيذية لرابطة الدول المستقلة؛ ومنظمة شنغهاي للتعاون؛ ومنظمة التعاون الإسلامي؛ والرابطة العالمية لأجهزة الإنتخابات؛ للمشاركة بصفة مراقبين دوليين على إنتخابات رئيس جمهورية أوزبكستان.
ووفقاً للمادة 5 من قانون جمهورية أوزبكستان "عن إنتخابات رئيس جمهورية أوزبكستان" تقوم اللجان الإنتخابية بالتحضير وإجراء إنتخابات رئيس جمهورية أوزبكستان بإنفتاح وعلنية. وتغطي وسائل الإعلام الجماهيرية بجمهورية أوزبكستان سير التحضيرات وإجراء الإنتخابات.
وخلال كل الإجراءآت التحضيرية وإجراء الإنتخابات، وكذلك في المقرات المعدة للتصويت في يوم الإنتخابات وأثناء فرز الأصوات تملك الأحزاب السياسية التي قدمت مرشيحين عنها لمنصب رئيس جمهورية أوزبكستان، حق مشاركة مراقب واحد عنها في كل مركز إنتخابي، وممثلين عن الصحافة، والتلفزيون والإذاعة، ومراقبين من الدول الأخرى، والمنظمات الدولية والحركات. وتؤكد صلاحيتهم بموجب وثائق خاصة.
والمراقبين من الدول الأخرى، والمنظمات الدولية والحركات تمنحهم الصلاحية لجنة الإنتخابات المركزية، وتخضع نشاطاتهم لنظام "عن المراقبين من الدول الأخرى، والمنظمات الدولية والحركات،المشاركة في الإنتخابات"، المصادق عليه بقرار لجنة الإنتخابات المركزية رقم: 734 تاريخ 15/9/2016 والمعد بموجب قانون جمهورية أوزبكستان "عن إنتخابات رئيس جمهورية أوزبكستان"، و"عن لجنة الإنتخابات المركزية بجمهورية أوزبكستان"، وكذلك معايير ومبادئ الحقوق الدولية العامة المعترف بها في مجال تنظيم وإجراء الإنتخابات.
وتجدر الإشارة إلى أن مشاركة مراقبين دوليين وأجانب في إنتخابات رئيس جمهورية أوزبكستان تخدم تعزيز مبادئ العلنية والإنفتاح خلال كل مراحل العملية الإنتخابية، والتقيد بمبادئ الإنتخابات الديمقراطية: العمومية، والمساواة، والحرية، والتصويت السري.
الخدمة الصحفية للجنة الإنتخابات المركزية بجمهورية أوزبكستان.

السبت، 17 سبتمبر، 2016

مرشحي حزب الشعب الديمقراطي والحزب الإجتماعي الديمقراطي لإنتخابات رئيس أوزبكستان


طشقند، 17/9/2016، ترجمة: أ.د. محمد البخاري. تحت عنوان "حزب الشعب الديمقراطي الأوزبكستاني والحزب الإجتماعي الديمقراطي الأوزبكستاني "عدولات" يعقدان جلساتهما" نشرت وكالة أنباء "UzA" يوم 17/9/2016 خبراً جاء فيه:


بتاريخ 17/9/2016 عقدت الجلسة الدورية الـ 6 للمجلس المركزي لحزب الشعب الديمقراطي الأوزبكستاني.
وخلال الجلسة بحثت مسائل مشاركة الحزب في إنتخابات رئيس جمهورية أوزبكستان، وترشيح مرشح لمنصب رئيس جمهورية أوزبكستان عن حزب الشعب الديمقراطي الأوزبكستاني، والدعوة للقرولتاي الـ 10 لحزب الشعب الديمقراطي الأوزبكستاني وإدراج مسائل تحديد الحصص التمثيلية لقرولتاي الحزب ونظام إنتخابهم في جدول أعماله.
وخلال الجلسة أعير إهتماماً خاصاً للمهام الهامة في توفير المشاركة اللائقة لحزب الشعب الديمقراطي الأوزبكستاني في إنتخابات رئيس جمهورية أوزبكستان القادمة، والإستخدام الكامل للحقوق والإمكانيات الواسعة المحدثة للأحزاب السياسية، إنطلاقاً من أهداف وافكار الحزب، ومصالح الناخبين.
وبحثت من كل الجوانب المسألة الأساسية في جدول الأعمال، مسألة ترشيح مرشح لمنصب رئيس جمهورية أوزبكستان عن حزب الشعب الديمقراطي الأوزبكستاني.
ولهذا وكمرشح عن الحزب لمنصب رئيس جمهورية أوزبكستان قدمت للنظر خلال كورولتاي الحزب مسألة ترشيح رئيس المجلس التنفيذي لحزب الشعب الديمقراطي الأوزبكستاني، رئيس الكتلة النيابية للحزب خوتامجون عبد الرحمونوفيتش كيتمونوف، الذي يدعمه الناخبون، وأنصار ونشطاء الحزب.
وخلال الجلسة بحثت بالتفصيل أيضاً المسائل المتعلقة بدعوة الكورولتاي الـ 10 لحزب الشعب الديمقراطي الأوزبكستاني للإنعقاد بتاريخ 14/10/2016، وجدول اعماله، وكذلك الحصص التمثيلية في كورلتاي الحزب، ونظام إنتخابهم.
وركز المتحدثون إهتماماً خاصاً على مسائل فاعلية تنظيم نشاطات المنظمات الحزبية والناشطين أثناء الدعاية التي ستسبق الإنتخابات، ورفع مستوى نوعية وتأثير النشاطات الدعائية، الموجهة نحو إعلام أوسع السكان عن العمليات السياسية الهامة في البلاد مع الإستخدام الكامل للصلاحيات الواردة في القوانين النافذة.
وآخذين بعين الإعتبار ما قدم من إقترحات وتوصيات، حول كل المسائل التي تمت مناقشتها أتخذت الدورة الـ 6 للمجلس التنفيذي لحزب الشعب الديمقراطي الأوزبكستاني القرارات المناسبة.
***
بتاريخ 17/9/2016 عقدت الجلسة الـ 6 للمجلس السياسي للحزب الإجتماعي الديمقراطي الأوزبكستاني "أدولات".
وخلال الجلسة بحثت مسائل مشاركة الحزب الإجتماعي الديمقراطي الأوزبكستاني "أدولات" في إنتخابات رئيس جمهورية أوزبكستان، والتي ستجري بتاريخ 4/12/2016. وأشير خاصة إلى ضرورة مشاركة الحزب اللائقة بهذه العملية الهامة في حياة البلاد.
وأشار أعضاء المجلس السياسي للحزب إلى أن إنتخابات الرئيس تعتبر مؤشراً هاماً لدولة الحقوق والديمقراطية والمجتمع المدني الحر، والمنبر الحقيقي لتعبير الشعب بحرية، ومشاركته في إدارة شؤون الدولة والمجتمع.
وأشير إلى أن أهداف ومهام برامج الحزب الإجتماعي الديمقراطي الأوزبكستاني "أدولات" تجسد مصالح السكان والمشاركة في الإنتخابات الدورية توفر مرة أخرى إمكانية الدعاية الواسعة في أوساط الناخبين لأفكار الحزب، وبشكل أعمق عكس مصالح الناخبين بواسطة البرامج الإنتخابية للمرشح لمنصب الرئيس عن الحزب.
وناقش المشاركون في الجلسة من كل الجوانب مسألة ترشيح مرشح عن الحزب للإنتخابات القادمة. وفي هذه المسألة وإنطلاقاً من حرية تعبير الناخبين وأنصار الحزب، جرى دعم إقتراح بتقديم للنظر في الكورولتاي الدوري الـ 8 للحزب بترشيح رئيس المجلس السياسي، رئيس كتلة الحزب في المجلس التشريعي بعالي مجلس ناريمان ماجيتوفيتش أوماروف.
آخذين بعين الإعتبار أن كل المسائل المتعلقة بمشاركة الحزب في الإنتخابات القادمة، يقرها جهازه الأعلى، الكرولتاي، إتخذ المشاركون في الجلسة قراراً بدعوة الكورولتاي العادي الـ 8 للحزب الإجتماعي الديمقراطي الأوزبكستاني "أدولات" بتاريخ 15/10/2016 في طشقند.
وأشار المشاركون في الجلسة إلى ضرورة تعزيز الأعمال التحضيرية المتعلقة بالمشاركة في إنتخابات رئيس جمهورية أوزبكستان، وتقديم الوثائق اللازمة إلى لجنة الإنتخابات المركزية في موعدها.

تشكيل الدوائر الإنتخابية لإنتخاب رئيس جمهورية أوزبكستان


طشقند، 17/9/2016، ترجمة: أ.د. محمد البخاري. تحت عنوان "تشكيل الدوائر الإنتخابية لإنتخاب رئيس جمهورية أوزبكستان" نشرت وكالة أنباء "UzA" يوم 15/9/2016 خبراً جاء فيه:


قرار لجنة الإنتخابات المركزية بجمهورية أوزبكستان
وفقاً للمواد 9 و14 من قانون جمهورية أوزبكستان "عن إنتخابات رئيس جمهورية أوزبكستان" قررت لجنة الإنتخابات المركزية بجمهورية أوزبكستان، التالي:
1. تشكيل الدوائر الإنتخابية لإنتخاب رئيس جمهورية أوزبكستان ضمن حدود جمهورية قره قلباقستان، والولايات، ومدينة طشقند:
دائرة قره قلباقستان الإنتخابية رقم: 1
مقر لجنة الدائرة الإنتخابية، مبنى مركز الشباب، مدينة نوقوس، شارع قره قلباقستان، 23. عدد الناخبين 1,188,763 ناخب. ضمن حدود جمهورية قره قلباقستان.
دائرة أنديجان الإنتخابية رقم: 2
مقر لجنة الدائرة الإنتخابية، مبنى منظمة إتحاد النقابات بولاية أنديجان، مدينة أنديجان، بروسبيكت علي شير نوائي، 32. عدد الناخبين 1,984,247 ناخب. ضمن حدود ولاية أنديجان.
دائرة بخارى الإنتخابية رقم: 3
مقر لجنة الدائرة الإنتخابية، مبنى منظمة إتحاد النقابات بولاية بخارى، مدينة بخارى بروسبيكت علي شير نوائي، 3. عدد الناخبين 1,265,163 ناخب. ضمن حدود ولاية بخارى.
دائرة جيزاخ الإنتخابية رقم: 4
مقر لجنة الدائرة الإنتخابية، مبنى فرع الولاية لمركز الدعاية الروحية في الجمهورية، مدينة جيزاخ، بروسبيكت شرف رشيدوف، 70. عدد الناخبين 844,309 ناخب. ضمن حدود ولاية جيزاخ.
دائرة نوائي الإنتخابية رقم: 5
مقر لجنة الدائرة الإنتخابية، مبنى قصر الثقافة "فرخود"، مدينة نوائي، بروسبيكت خالقلار دوستليغي، 58. عدد الناخبين 641,380 ناخب. ضمن حدود ولاية نوائي.
دائرة نمنغان الإنتخابية رقم: 6
مقر لجنة الدائرة الإنتخابية، مبنى مركز الشباب، مدينة نوائي، شارع علي شير نوائي،15. عدد الناخبين 1,771.067 ناخب. ضمن حدود ولاية نمنغان.
دائرة سمرقند الإنتخابية رقم: 7
مقر لجنة الدائرة الإنتخابية، مبنى الليتسيه الأكاديمية رقم: 2 التابعة لجامعة سمرقند الحكومية، مدينة سمرقند، شارع روداكي، 237. عدد الناخبين 2,373,738 ناخب. ضمن حدود ولاية سمرقند.
دائرة سيرداريا الإنتخابية رقم: 8
مقر لجنة الدائرة الإنتخابية، مبنى منظمة إتحاد النقابات بولاية سيرداريا، مدينة غوليستان، شارع موستقلليك، 66. عدد الناخبين 529,810 ناخب. ضمن حدود ولاية سيرداريا.
دائرة سورخانداريا الإنتخابية رقم: 9
مقر لجنة الدائرة الإنتخابية، مبنى مدرسة الأطفال للموسيقى والفنون رقم: 1، مدينة ترمذ، شارع علي شير نوائي، 12-ف. عدد الناخبين 1,581,214 ناخب. ضمن حدود ولاية سورخانداريا.
دائرة فرغانة الإنتخابية رقم: 11
مقر لجنة الدائرة الإنتخابية، مبنى كينغاش ولاية فرغانة لحركة الشباب الإجتماعية الأوزبكستانية "كامولوت"، مدينة فرغانة، شارع سايلغوخ، 27. عدد الناخبين 2,417,891 ناخب. ضمن حدود ولاية فرغانة.
دائرة خوارزم الإنتخابية رقم: 12
مقر لجنة الدائرة الإنتخابية، مبنى مركز الأطفال "باركامول أفلود"، مدينة أورغينيتش، شارع غفور غلام، 1. عدد الناخبين 1,167,263 ناخب. ضمن حدود ولاية خوارزم.
دائرة قشقاداريا  الإنتخابية رقم: 13
مقر لجنة الدائرة الإنتخابية، مبنى الشركة المساهمة "أوزغيوبورغونيفتغاز" مدينة قارشي، شارع موستقلليك، 35. عدد الناخبين 1,984,042 ناخب. ضمن حدود ولاية قشقاداريا.
دائرة مدينة طشقند  الإنتخابية رقم: 14
مقر لجنة الدائرة الإنتخابية، مبنى إدارة إستثمار المباني الإدارية في حاكميات مدينة طشقند، مدينة طشقند، بروسبيكت أمير تيمور، 14. عدد الناخبين 1,742,833 ناخب. ضمن حدود مدينة طشقند.
2. ينشر هذا القرار بالموقع الإلكتروني الرسمي للجنة الإنتخابات المركزية بجمهورية أوزبكستان، وكذلك في غيره من المصادر.
رئيس لجنة الإنتخابات المركزية م. عبدوسالوموف
مدينة طشقند، 15 سبتمبر/ايلول 2016