الخميس، 8 مارس، 2012

تعيين عبد العزيز كاميلوف وزيراً لخارجية جمهورية أوزبكستان


عين عبد العزيز كاميلوف وزيراً لخارجية جمهورية أوزبكستان، وشغل قبل تعيينه منصب النائب الأول لوزير خارجية جمهورية أوزبكستان.
ولد عبد العزيز كاميلوف بتاريخ 16 نوفمبر عام 1947 بمدينة ينغي يول بمحافظة طشقند.
حاصل على التعليم العالي، وأنهى تعليمه بأكاديمية وزارة الخارجية بإتحاد الجمهوريات السوفياتية الإشتراكية، وحصل على درجة دكتوراه الفلسفة في التاريخ.
من عام 1973 وحتى عام 1976 عين ملحقاً بسفارة إتحاد الجمهوريات السوفياتية الإشتراكية لدى لبنان.
من عام 1978 وحتى عام 1980 طالب دراسات عليا بمعهد الإستشراق التابع لأكاديمية العلوم بإتحاد الجمهوريات السوفياتية الإشتراكية.
من عام 1980 وحتى عام 1984 عين سكرتيراً ثانياً بسفارة إتحاد الجمهوريات السوفياتية الإشتراكية لدى سورية.
من عام 1984 وحتى عام 1988 شغل وظيفة في قسم الشرق الأوسط بوزارة خارجية إتحاد الجمهوريات السوفياتية الإشتراكية.
من عام 1988 وحتى عام 1991 شغل وظيفة باحث علمي أقدم بمعهد الإقتصاد العالمي والعلاقات الدولية التابع لأكاديمية العلوم بإتحاد الجمهوريات السوفياتية الإشتراكية.
من عام 1991 وحتى عام 1992 عين مستشاراً بسفارة جمهورية أوزبكستان لدى الفيدرالية الروسية.
من عام 1992 وحتى عام 1994 شغل منصب نائب رئيس خدمة الأمن القومي بجمهورية أوزبكستان.
من عام 1994 وحتى عام 1994 شغل منصب نائب وزير الخارجية بجمهورية أوزبكستان.
من عام 1994 وحتى عام 2003 شغل منصب وزير خارجية جمهورية أوزبكستان.
من عام 1998 وحتى عام 2003 شغل منصب رئيس جامعة الإقتصاد العالمي والدبلوماسية التابعة لوزارة الخارجية بجمهورية أوزبكستان.
من عام 2003 وحتى عام 2003 شغل منصب مستشار دولة لدى رئيس جمهورية أوزبكستان لشؤون العلاقات الخارجية.
من عام 2003 وحتى عام 2010 عين سفيراً مفوضاً فوق العادة لجمهورية أوزبكستان لدى الولايات المتحدة الأمريكية.
من عام 2004 وحتى عام 2010 عين سفيراً مفوضاً فوق العادة لجمهورية أوزبكستان لدى كندا مقيماً في واشنطن.
من عام 2008 وحتى عام 2010 عين سفيراً مفوضاً فوق العادة لجمهورية أوزبكستان لدى الجمهورية الفيدرالية البرازيلية مقيماً في واشنطن.
من عام 2010 وحتى عام 2012 شغل منصب النائب الأول لوزير خارجية جمهورية أوزبكستان.
من يناير عام 2012 عين وزيراً لخارجية جمهورية أوزبكستان.
تقلد وسام "ميهنت شهراتي"، ووسام "دوستليك"، وشارة "أوزبكستان بيلغيسي"، وشارة "أوبكستون ريسبوبليكاسي مستقلليغيغا 20 ييل".
يحمل الدرجة الدبلوماسية سفير مفوض فوق العادة.
يجيد اللغات العربية، والإنجليزية.
متزوج وله إبناً واحداً.

النمو الإجتماعي والإقتصادي في خطاب رئيس الجمهورية


في خطابه الذي وجهه يوم 31/12/2011 بمناسبة حلول العام الجديد 2012 أشار رئيس الجمهورية إلى أن أوزبكستان وبشهادة المؤسسات المالية العالمية كانت ورغم ظروف الأزمة المالية والإقتصادية العالمية من بين الدول القليلة في العالم التي حققت نمواً في الناتج الوطني خلال عام 2011 بلغت نسبته 8.3%، وهو مايثبت إستقرار نموها الإقتصادي خلال السنوات الست ألأخيرة.
وأن أوزبكستان تمكنت خلال عام 2011 من إدخال عشرات المنشآت الحديثة حيز الإستثمار، وأجرت تطويراً سريعاً في المجالات الإقتصادية الرئيسية كالوقود والطاقة، واستخراج المعادن، والصناعات الكيماوية، والخفيفة، وصناعة السيارات، والبناء، والمواصلات والإتصالات.
وأن الفلاحون والمزارعون ورغم الصعوبات التي واجهتهم خلال الموسم الحالي تمكنوا من جمع محاصيل بلغت 6 ملايين و800 ألف طن من الحبوب، ونحو 3.5 مليون طن من القطن، وأكثر من 8 ملايين و200 ألف طن من الخضار والفواكه، بالإضافة لإنتاج الأراضي الزراعية التابعة لمنازل الفلاحين نحو 3 ملايين طن من المنتجات الزارعية.
وبفضل النتائج الإقتصادية العالية المحققة خلال عام 2011 تمكنت أوزبكستان من زيادة الأجور والمنح الدراسية والمساعدات الإجتماعية بنسبة 20.2%، والرواتب التقاعدية بنسبة 26.2%، وزيادة الدخل الحقيقي للسكان بالكامل بنسبة 23,1%. وحققت أوزبكستان خلال عام 2011 خطوة هامة في مجال حل المشاكل الإجتماعية بتوفيرها 1 مليون فرصة عمل جديدة عن طريق ترشيد التقدم الإقتصادي وتوفير تسهيلات كبيرة لتطوير المشاريع الصغيرة، والأعمال الحرة، والقطاع الخاص الصناعي والزراعي، التي أصبحت القوة الدافعة لحماية المجتمع.
ومن أجل تنفيذ الأهداف الموضوعة في المجالات الإجتماعية تم تخصيص 60% من النفقات الحكومية في موازنة الدولة لعام 2012 لهذه المجالات وبالدرجة الأولى للإنفاق على تطوير الصحة والتعليم والعلوم والثقافة. كما وتتجه النية لزيادة الأجور والرواتب التقاعدية والمنح الدراسية والمساعدات الإجتماعية خلال عام 2012 لأكثر من 20%، وزيادة الدخل الحقيقي للسكان بنسب تتراوح مابين الـ 22 و24%.
وجرى خلال عام 2011 توفير مساكن مريحة لـ 7400 أسرة بلغت مساحتها الإجمالية 1 مليون و100 ألف متر مربع، وسيتم خلال عام 2012 توفير مثل هذه المساكن لـ 8510 أسرة.

الثلاثاء، 6 مارس، 2012

المجلس الأوزبكستاني لجمعيات الصداقة يستعرض نتائج عمله

عقد المجلس الأوزبكستاني لجمعيات الصداقة والعلاقات الثقافية والتربوية مع الدول الأجنبية جلسة لإستعراض نتائج عمله خلال عام 2012 بمشاركة رؤساء جمعيات الصداقة، وإستعرض المجتمعون مستقبل تطوير عمل جمعيات الصداقة.
ترأس الجلسة رئيس المجلس الأوزبكستاني لجمعيات الصداقة والعلاقات الثقافية والتربوية مع الدول الأجنبية عضو أكاديمية العلوم الأوزبكستانية سيد أحرار غلاموف، وشارك فيها رؤساء جمعيات الصداقة ورؤساء المنظمات الإجتماعية.
وخلال الفترة التي تم إستعراضها أجرى المجلس الأوزبكستاني لجمعيات الصداقة، وجمعيات الصداقة، عدد من النشاطات الثقافية والتربوية، والمسابقات، والمهرجانات، ونظم لقاءآت حول الطاولة المستديرة، وتبادل الوفود، وعقد مؤتمرات وندوات، بالتعاون مع الوزرارت والإدارات المختصة.
وأشير خلال الجلسة إلى دور المجلس الأوزبكستاني لجمعيات الصداقة وجمعيات الصداقة في تفعيل علاقات الصداقة بين أوزبكستان والدول الأجنبية عن طريق "الدبلوماسية الشعبية"، وفي حماية المصالح الأوزبكستانية ورفع مستوى شخصيتها على الساحة الدولية، وإيصال التحولات الجارية في البلاد والموجهة لتعزيز الإستقلال لأوسع الجماهير، وأشير إلى ضرورة تحسين نوعية الأعمال الجارية. وأكد المتحدثون على أنهم سيهيئون الظروف الواسعة لتعزيز وتطوير الصلات المتبادلة بين شعوب أوزبكستان والدول الأجنبية، في مجالات الصداقة الثقافية، والإنسانية، والتربوية.