الاثنين، 10 سبتمبر، 2012

مهرجان تسنو - 2012



مهرجان تسنو - 2012
أقام المجلس الأوزبكستاني لجمعيات الصداقة والعلاقات الثقافية مع الدول الأجنبية بفندق Tashkent Palace New مساء يوم 6/9/2012 المهرجان الدولي لفنون المطبخ القومي "تسنو – 2012". وهو المهرجان الذي ينظمه المجلس سنوياً منذ عام 2004. وتشارك فيه البعثات الدبلوماسية والمنظمات الدولية المعتمدة لدى أوزبكستان، وأبرز المطاعم في طشقند والمراكز الثقافية القومية.

الإزدحام على المائدة السورية
وشارك في مسابقة المهرجان لهذا العام بأطعمتهم القومية كلاً من: ألمانيا، وأوكرانيا، وأذربيجان، وأوزبكستان، وإندونيسيا، وتركمانستان، وتركيا، والتشيك، وباكستان، وبلغاريا، وروسيا، وسورية، وقرغيزستان، وكوريا، وليتوانيا، وماليزيا، ومصر، والهند، والولايات المتحدة الأمريكية. وشكلت لجنة تحكيم من أبرز الطباخين في أوزبكستان من الفائزين بالمسابقات المحلية والدولية.

بعض أفراد الجالية السورية
وافتتح المهرجان سيد أحرار غلاموف رئيس اللجنة المنظمة للمهرجان، رئيس المجلس الأوزبكستاني لجمعيات الصداقة والعلاقات الثقافية مع الدول الأجنبية، بكلمة رحب فيها بالمشاركين والحضور متمنياً لهم التوفيق والفوز بجوائز المسابقة. ومن ثم ألقيت كلمات تحية بالمناسبة ألقاها: إلميره باسيطخانوفا نائبة الوزير الأول بجمهورية أوزبكستان؛ وعبد الله أريبوف بطل جمهورية أوزبكستان وشاعر الشعب الأوزبكستاني؛ وناميغ عباسوف السفير المفوض فوق العادة لجمهورية أذربيجان لدى أوزبكستان؛ أشاروا فيها إلى أهمية العلاقات الثقافية في تقوية علاقات الصداقة والتفاهم بين الشعوب.

رقصة فلكلورية أوزبكية
ومن الدبلوماسيين العرب حضر المهرجان رمضان مكدود السفير المفوض فوق العادة للجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية لدى أوزبكستان؛ والدكتور خالد عمر المستشار الثقافي في سفارة جمهورية مصر العربية لدى أوزبكستان مدير المركز الثقافي المصري في طشقند، وعدد من أعضاء السفارات العربية المعتمدة لدى أوزبكستان.

رقصة فلكلورية عربية
والجدير بالذكر أن مهرجان هذا العام جرى بدعم من: فندق Tashkent Palace New؛ ومنظمة فونون؛ وشركة كوكا كولا؛ وصندوق دعم المنظمات غير الحكومية وغير التجارية التابع للمجلس الأعلى بجمهورية أوزبكستان (البرلمان)؛ وشركة شاي ألوقازاي؛ وشركة أوفيس ماركيت.

الطباخ العربي أمجد مصطفى
وبعد الجولة التي قامت بها لجنة تحكيم المسابقة على الموائد المشاركة في المسابقة والتي وقف ورائها معظم المنظمين بأزيائهم الشعبية أفتتحت الموائد للحضور لتذوق الأطعمة المختلفة المعروضة على الموائد، لوحظ إزدحام خاص على مائدة سورية التي أعدها الطباخ العربي أمجد مصطفى بتمويل من بعض رجال الأعمال السوريين في أوزبكستان. وتخلل المهرجان عروضاً فلكلورية موسيقية راقصة للدول المشاركة.

رئيس لجنة التحكيم يتذوق الطعام السوري
وفي ختام المهرجان أعلن عن الموائد الفائزة بالمسابقة، وكانت: المائدة السورية التي فازت بالجائزة الكبرى للمهرجان وحصلت على دبلوم المشاركة في المهرجان وميدالية الفوز وسجادة يدوية رسمت عليها صورة المفكر الكبير علي شير نوائي تسلمها رئيس الجالية السورية المقيمة في أوزبكستان رجل الأعمال حازم إدلبي؛ وفازت المائدة الإندونيسية بالجائزة الأولى؛ وفازت المائدة الروسية بالجائزة الثانية؛ وفازت المائدة البولونية بالجائزة الثالثة، وتسلم مندوبيهم دبلوم المشاركة في المهرجان وميدالية الفوز من سيد أحرار غلاموف رئيس اللجنة المنظمة للمهرجان، رئيس المجلس الأوزبكستاني لجمعيات الصداقة والعلاقات الثقافية مع الدول الأجنبية، وزاكر أبيدوف المدير التنفيذي للمجلس الأوزبكستاني لجمعيات الصداقة والعلاقات الثقافية مع الدول الأجنبية.

رئيس الجالية السورية حازم إدلبي يتسلم الجائزة الكبرى للمهرجان










































لقطات من المهرجان

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق