الأحد، 15 سبتمبر، 2013

في نهاية قمة منظمة شنغهاي للتعاون صدر إعلان بيشكيك

تحت عنوان "في نهاية قمة منظمة شنغهاي للتعاون صدر إعلان بيشكيك" نشرت الصحيفة الإلكترونية "UzReport" يوم 13/9/2013 خبراً جاء فيه:
في بيشكيك عقد مجلس رؤساء دول منظمة شنغهاي للتعاون (من الآن فصاعدا - منظمة شانغهاي للتعاون أو منظمة) إجتماعاً يوم 13/9/2013. وحضر الاجتماع رئيس جمهورية قازاقستان نور سلطان نزار باييف، ورئيس جمهورية الصين الشعبية سي تسزينبين، ورئيس الجمهورية القرغيزية أ.ش.أتامباييف، ورئيس الفدرالية الروسية فلاديمير بوتين، ورئيس جمهورية طاجيكستان إمام علي رحمان، ورئيس جمهورية أوزبكستان إ.ع.كريموف.


وعقد الاجتماع برئاسة رئيس الجمهورية القرغيزية أ.ش.أتامباييف.
وحضر الاجتماع ديمتري ميزنتسيف الأمين العام لمنظمة شنغهاي للتعاون، ومدير اللجنة التنفيذية للجهاز الإقليمي لمكافحة الإرهاب (راتس) بمنظمة شنغهاي للتعاون تشان سينفين.
وبالإضافة إلى ذلك، حضر الإجتماع وتحدث رؤساء وفود الدول المراقبة بمنظمة شنغهاي للتعاون: رئيس جمهورية أفغانستان الإسلامية حامد كرزاي، ووزير الشؤون الخارجية بجمهورية الهند س, خورشيد، ورئيس جمهورية إيران الإسلامية خ. روحاني، والرئيس المنغولي تس.إلبيغدورج، ومستشار رئيس وزراء جمهورية باكستان الإسلامية لشؤون الأمن القومي والشؤون الخارجية س. عزيز.
وحضره أيضا الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة ورئيس بعثة الأمم المتحدة للمساعدة في أفغانستان جان كوبيس، ورئيس اللجنة التنفيذية، الأمين التنفيذي لرابطة الدول المستقلة س.ن. ليبيديف، ونائب الأمين العام للرابطة الاقتصادية الأوروبية الآسيوية أ.ف. ديانسكي، والأمين العام لمنظمة معاهدة الأمن الجماعي ن.ن. بورديوجا.
وجاء في الموقع الرسمي لقمة منظمة شنغهاي للتعاون لعام 2013، أنه جرى خلال الإجتماع تبادل معمق لوجهات النظر حول القضايا الدولية والاقليمية الرئيسية، وآفاق تطور منظمة شنغهاى للتعاون،
وأشير إلى أن منظمة شنغهاي للتعاون هي المنصة المثالية للحوار البناء والبحث المشترك عن السبل الفعالة لمعالجة القضايا العالمية والاقليمية.
وصدر إعلان بيشكيك، خلال اجتماع مجلس رؤساء الدول الأعضاء، ويعكس الأساليب الأساسية المتبعة لمواصلة تطوير التعاون العملي ويعبر عن المساعي المشتركة والجهود الكبيرة لتوسيع وتعميق التعاون متعدد الأطراف.
وخلال الفترة الماضية عقد اجتماع لمجلس رؤساء الحكومات (رؤساء الوزراء) للدول الاعضاء بمنظمة شنغهاي للتعاون (بشكيك، 5/12//2012)، واجتماع الوزراء المسؤولين عن الأنشطة الاقتصادية الخارجية والتجارة (بشكيك، 13/11/2012) ووزراء الزراعة (أستانا، 30/11/2012)، ولقاء لرؤساء المحاكم العليا (موسكو 20-22/2/2013)، وإجتماع منتدى منظمة شنغهاي للتعاون (بكين، 17-18/4/2013)، ولقاء أمناء مجالس الأمن (بيشكيك، 29/4/2013)، وإجتماع قادة السلطات المختصة والأجهزة المخولة بمكافحة الاتجار غير المشروع بالمخدرات (بيشكيك، 30/4/2013)، وإجتماع وزراء الثقافة (بيشكيك، 23-25/5/2013)، وإجتماع مجلس وزراء الشؤون الخارجية (شولبون آتا، 12-13/7/2013)، وإجتماع وزراء الدفاع (بيشكيك، 26/6/2013)، ووزراء العدل (بكين، 5-6/9/2013)، ورؤساء الوزارات والوكالات المعنية بحالات منع وتصفية آثار الحالات الطارئة (سانت بطرسبورغ، 10/9/2013)، ورؤساء الوزارات وإدارات العلوم والتكنولوجيا (أستانا، 11/9/2013).
وعبر قادة الدول عن أن العلاقات الدولية تمر بعمليات سريعة، ولها تأثير خطير على قضايا الأمن والاستقرار، والواقع السياسي والاقتصادي الحديث. وفي طليعتها مهام التضامن الفعال لمواجهة تهديدات وتحديات التنمية الاجتماعية والاقتصادية على ساحة منظمة منظمة شنغهاي للتعاون.
وتعمل الدول الأعضاء بنشاط وبشكل هادف لمكافحة الإرهاب الدولي والانفصالية والتطرف والجريمة المنظمة العابرة للقوميات والاتجار غير المشروع بالمخدرات والمؤثرات العقلية وغيرها، والأسلحة والذخائر والمتفجرات، وتهديدات الأمن المعلوماتي، والهجرة غير الشرعية، وتدعم تطوير القاعدة القانونية في إطار التعاون بهذه المجالات.
والدول الأعضاء إنطلاقاً من حقيقة أن تهريب المخدرات لغير الإستعمال الطبي يشكل تهديدا خطيرا للاستقرار والأمن والصحة والرعاية الاجتماعية لسكان ودول المنطقة. ويعتبرون أنه من الضروري إتخاذ إجراءات فعالة لبناء نظام مشترك للنضال ضد الاتجار بالمخدرات ووضع حواجز موثوق بها أمام التجارة غير المشروعة للمخدرات والمؤثرات العقلية وآثارها، والتصدي لانتشار الإدمان على المخدرات. ويقفون إلى جانب التعاون مع الدول الأخرى والمنظمات الإقليمية والدولية والوكالات المهتمة بهذه المسألة.
وفي هذا الصدد، عبرت الدول الأعضاء بمنظمة شنغهاي للتعاون عن استعدادها لتنشيط التنفيذ العملي لأحكام اتفاقية شنغهاي لمكافحة الإرهاب والانفصال والتطرف، وإعلان منظمة شنغهاى للتعاون ضد الإرهاب، وبرنامج تعاون الدول الاعضاء بمنظمة شنغهاي للتعاون في مجال مكافحة الارهاب والانفصالية والتطرف للأعوام 2013-2015، وإتفاقية حكومات الدول الأعضاء بمنظمة شنغهاي للتعاون حول التعاون في مجال توفير الأمن المعلوماتي الدولي، واتفاقية الدول الأعضاء بمنظمة شنغهاي للتعاون حول التعاون في مجال مكافحة الاتجار غير المشروع بالمخدرات والمؤثرات العقلية وغيرها، واستراتيجية مكافحة المخدرات في الدول الاعضاء بمنظمة شنغهاي للتعاون للأعوام 2011-2016. و برنامج العمل لتنفيذها.
وأكد رؤساء الدول على إلتزامهم بالتعاون لتحقيق المزيد من ترشيد الاقتصادات القومية، والشراكة الإستثمارية الوثيقة والتعاون في مجالات النقل والاتصالات، والتقنيات المبتكرة، ومجمع التصنيع الزراعي، والإستمرار بدراسة مسائل إنشاء صندوق التنمية (حساب خاص) بمنظمة شنغهاى، للتعاون وبنك التنمية بمنظمة شنغهاى للتعاون، والانتهاء منها بأسرع وقت.
وأشار قادة الدول إلى أهمية مواصلة التعاون المشترك في مجالات تنمية العلوم والتكنولوجيا، والمجالات الثقافية والإنسانية، وفي مجالات السياحة، وتشجيع زيادة تعزيز علاقات حسن الجوار والصداقة والتعاون مستقبلاً، والتقارب الروحي، وتعزيز الحوار بين الثقافات لما فيه مصلحة الشعوب التي تعيش على ساحة منظمة شنغهاي للتعاون.
وأشاد قادة الدول بالأعمال المنجزة لتنسيق وإعداد خطة العمل للسنوات 2013-2017 لتنفيذ أحكام معاهدة الصداقة وحسن الجوار والتعاون بين الدول الأعضاء بمنظمة شنغهاي للتعاون على المدى الطويل.
وأشير إلى أهمية توقيع اتفاقية بين حكومات الدول الأعضاء بمنظمة شنغهاي للتعاون حول التعاون العلمي والتقني.
وأشار قادة الدول إلى عمل الخبراء في مجال إعداد وصياغة نظام (قواعد) وضع الدول الأعضاء بمنظمة شنغهاي للتعاون، والنص الجديد للمذكرة النمطية حول التزامات الدولة المتقدمة بطلب للحصول على صفة دولة عضو بمنظمة شنغهاي للتعاون، وكلف المجلس المنسقين القوميين للدول الأعضاء بمنظمة شنغهاي للتعاون بمواصلة التنسيق بمجال هذه الوثيقة وإنجازها في أقرب وقت ممكن.
كما تم سماع والتصديق على تقارير الأمين العام لمنظمة شنغهاي للتعاون عن نشاطات المنظمة، وعمل مجلس الجهاز الإقليمي لمكافحة الإرهاب بمنظمة شنغهاى للتعاون.
وأشاد قادة الدول برئاسة الجمهورية القرغيزية لمنظمة شنغهاي للتعاون، وعبرو عن امتنانهم للجانب القرغيزي على كرم الضيافة أثناء قمة المنظمة بمدينة بشكيك.
ووفقا لخارطة منظمة شنغهاى للتعاون رئاسة المنظمة للفترة القادمة تنتقل لجمهورية طاجيكستان. وسيعقد الاجتماع الدوري لمجلس رؤساء الدول الأعضاء بمنظمة شنغهاي للتعاون عام 2014 بمدينة دوشنبه.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق