الأحد، 14 يونيو، 2015

منشآت قطاع الفحم في أوزبكستان تستخرج سنوياً 4,5 مليون طن من الفحم


تحت عنوان "منشآت قطاع الفحم في أوزبكستان تستخرج سنوياً 4,5 مليون طن من الفحم:" نشرت وكالة أنباء "UzReport"، يوم 13/6/2015 خبراً جاء فيه:
في إطار السوق الصناعية لقطاعات: الجيولوجيا، والوقود، والطاقة، والكيماويات، والكيماويات النفطية، والتعدين الجارية في هذه الأيام بأوزبكستان، جرى تقديم أفضليات تطور قطاع الفحم في البلاد. نظمته الشركة المساهمة "أوزبيكأوغول"، وقدمت خلاله معلومات عن النشاطاتها الإستثمارية، والمشاريع التقنية المنفذة  لإعادة تجهيز منشآت قطاع الفحم، وبرامج التوطين والتعاون الصناعي، وكذلك الخطط المستقبلية.
وأشير خلال التقديم إلى أنه سنوياً تستخرج منشآت قطاع الفحم في البلاد أكثر من 4,5 مليون طن من الفحم، والمستهلك الرئيسي للفحم هو قطاع الطاقة الكهربائية. والطلب على الوقود الصلب يتشكل أيضاً في المنشآت الصناعية، وفي المجالات الإجتماعية والخدمات العامة، والسكانية. ويستخرج الفحم في السنوات الأخيرة بزيادة سنوية لا تقل عن 110%.


وقالت سفيتلانا كيم السكرتير الصحفي للشركة المساهمة "أوزبيكأوغول": - من أجل زيادة إستخراج وتسويق الفحم ينفذ بالوقت الراهن في الشركة المساهمة "أوزبيكأوغول" برنامج للترشيد، والتجديد التقني والتكنولوجي وإعادة تجهيز الإنتاج. ويراعي هذا البرنامج نمو حجم الإستخراج حتى 11 مليون طن في السنة وأعمل التجريف حتى 54 مليون متر مكعب.
ويخطط لتنمية إستخراج الفحم ليصل إلى 11 مليون طن، وتوفير زيادة حصته في الوقود والطاقة من 5% إلى 20%، وتوفير إستهلاك الغاز الطبيعي بالكامل سنوياً في منشآت الشركة المساهمة "أوزبيكأوغول" أيضاً من خلال تحويل المراجل على مدار السنة لحرق الفحم بحجم 2 مليار متر مكعب في السنة.
وخلال المؤتمر الصحفي أشير إلى أن برنامج الترشيد وإعادة تزويد منشآت صناعة الفحم بالتقنيات والتكنولوجيا وتوازن التطور يراعى خلال الفترة من عام 2013 وحتى عام 2018، الإستمرار بالثبات والتوازن لتنمية صناعة الفحم من خلال تنفيذ المشاريع الإستثمارية التي تتمتع بالأفضلية، وتوسيع القاعدة المادية، وتوفير الأمن المهني أثناء العمل في المناجم، وإعداد المتخصصين لقطاعات المنشأة، من أجل تلبية الطلب الزائد على منتجات الفحم للقطاعات الاقتصادية والسكان.
وأشارت سفيتلانا كيم السكرتير الصحفي للشركة المساهمة "أوزبيكأوغول": - وفقاً لبرنامج الترشيد وإعادة تجهيز التكنولوجيا، جرى في الشركة المساهمة "أوزبيكأوغول" إدخال حيز الإستثمار مواقع إنتاجية ضخمة. من بينها خط تكنولوجي للتحميل المستمر، ونقل، وتجميع المستخرج من المناجم، وكذلك مجموعة لتصنيف وتحميل الفحم على عربات السكك الحديدية.
وأعير إهتمام خاص خلال الأعمال الجارية في الشركة المساهمة "أوزبيكأوغول" إلى استبدال المستورد وشمل التوسع في إنتاج منتجات برنامج إستبدال المستورد، داخلياً وبالتعاون مع القطاعات الصناعية.
وأضافت سفيتلانا كيم السكرتير الصحفي للشركة المساهمة "أوزبيكأوغول": - نحن نعتبر من أنشيط المساهمين ليس بما يجري في الأسواق الصناعية والبورصات التعاونية الجارية في البلاد بمبادرة من الرئيس، بل ونشارك في مراحلها القطاعية وفي الولايات. ومن حيث الإتفاقيات تلاحظ حركة إيجابية ونمو واضح. فإذا كانت الإتفاقيات في عام 2007 مع 8 منشآت وطنية فقط بمبلغ 1 مليار و128 مليون صوم، فإنها في عام 2014 بلغت 22 مليار صوم، وفي عام 2015 بلغ النمو 27,4 مليار صوم.
وإهتمام خاص يستحقه العمل التعاوني مع منشآت الجمهورية، التي أقمت معها صلات ثابتة لإنتاج وتوريد القطع التبديلية، وكذلك في استيعاب وتجهيز المواقع الجديدة. وكل هذا سمح بتوفير وتوريد قطع التبديل واستقرار عمل المعدات المستخدمة في استخراج الفحم، وفي حجم إستخراج الفحم ونقله إلى نقاط التحميل والتفريغ.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق