الخميس، 11 فبراير، 2016

من الصين إلى أوروبا بالسكك الحديدية عبر أوزبكستان


من الصين إلى أوروبا بالسكك الحديدية عبر أوزبكستان
أعلن الرئيس إسلام كريموف بتاريخ 26/4/2013 عن قرار بناء خط السكك الحديدية الجديد "أنغرين – باب" أثناء الدورة الإستثنائية لكينغاش نواب الشعب بولاية أنديجان. وبتاريخ 18/6/2013 أصدر قائد الدولة قراره "حول إجراءآت تنظيم بناء خط السكك الحديدية "أنغرين – باب" المزود بالكهرباء"، وحدد فيه مصادر التمويل، وقائمة الطلبات، والمشاريع ومنظمات البناء، وحدد فيه الجهاز المنفذ وهو: شركة السكك الحديدية الحكومية المساهمة "أوزبكستون تيمير يوللاري".


والمشروع الضخم من حيث السعه وجه نحو الإنتهاء من تشكيل شبكة خطوط السكك الحديدية الموحدة في أوزبكستان، وإنشاء ممر ترانزيت دولي جديد بالسكك الحديدية "الصين – آسيا المركزية – أوروبا". والعامل المهم كان توفير الظروف المستقبلية الملائمة لتطور المجمع الاقتصادي والإجتماعي في ولايات وادي فرغانة. وخط السكك الحديدية الجديد والفريد "أنغرين – باب" هو في أنه يعبر جبال كامتشيك على ارتفاع يزيد عن 2.2 ألف متر فوق سطح البحر. وحتى الآن تربط الولايات الأوزبكستانية الثلاث مع باقي مناطق الجمهورية خطوط النقل الجوي وطرق السيارات.
وفرادة المشروع لا تتكرر، وهي في بناء نفق يبلغ طوله 19 كيلو متر ويعبره خط السكك الفولاذية. ويشتغل في بنائه أكثر من ألف متخصص من الشركة الصينية "China Railway Tunnel Group". يعاونهم 500 متخصص بالسكك الحديدية من أوزبكستان. وبالجهود المشتركة تم تركيب الإسمنت المسلح على طول 7,3 كيلو متر من النفق. وتستخدم لتنفيذ الأعمال المخططة أحدث المعدات التكنولوجية. وتعمل الآليات دون توقف.
ويبلغ الطول الكامل لخط السكك الحديدية الجديد 123,1 كيلو متر. وإلى جانب النفق سينشأ على الخط 285 موقع للتصنيع، و22 جسر، وستة تحويلات للطرق. كما روعي بناء ستة محطات فرعية للسكك الحديدية، ومحطتين رئيسييتين. وللقيام بالأعمال جذب إلى جانب المتخصصين الصينيين أكثر من ثلاثة آلاف عامل من عمال السكك الحديدية الأوزبكستانيين. وفرت من أجلهم في المواقع الإجراءآت الملائمة، المتخذة من جانب المسؤولين في شركة السكك الحديدية الحكومية المساهمة "أوزبكستون تيمير يولاري"، والمجالس القطاعية لإتحادات النقابات المهنية، ووفرت الظروف الملائمة للعيش والتغذية والراحة. ووفرت للعمال والمتخصصين الأحذية والملابس المتخصصة. و شروط أمن العمل تراعى بدقة. لأن إتجاه أمن العمل هذا هام جداً: لأن العمل يجري وسط جبال عالية غير معتادة لهم.
- وتحدث مسؤول المنشأة المثيرة للإهتمام "1-سونلي إنيرغومونتاج بويزديأنور سفاربيكوف - لتنفيذ الأعمال جذب أكثر من 300 متخصص أوزبكستاني بمد الخطوط الكهربائية. – وأدخلت حيز العمل أكثر من 50 وسيلة ميكانيكية. وهيآت لنا أكثر من ألفي قافلة سكك حديدية للباطون وأكثر من ستمائة مندوب للمعادن. وعلى أعتاب العام الجديد سينتهي تركيب خطوط الأسلاك الكهربائية بين محطات "أنغرين" و"كول". ونقوم الآن بأعمال مد الخطوط الكهربائية لغيرها من محطات السكك الحديدية.
وحتى بداية يناير يجري بناءه من جهة أنغرين وحتى النفق، وطول هذا القطاع يبلغ 40 كيلو متر، وأنهى عمال السكك الحديدية العمل المتعلق بتركيب خطوط السكك الحديدية. وتتضمن 17 كيلو متر من الخطوط الجديدية، وحتى مد الخطوط الكهربائية لها. واللحظة الهامة في أن المتخصصون الصينيون سينفذونه الآن بفاعلية أكبر. ومع ذلك وضع 44 كيلو متر من الطرق الفولاذية من باب وحتى النفق القائم.
- وقال كبير المهندسين في شركة "China Railway Tunnel Group" جوي ياو كونغ، نحن نعمل مع المتخصصين الأوزبكستانيين بحركة نشيطة لإختصار موعد تسليم هذا الموقع الهام للإستخدام قبل موعده المحدد. وهناك كل ما هو ضروي من معدات تكنولوجية، وتجلب لساحة البناء المواد في موعدها. ويجري العمل دون توقف في موقعين للحفر. من أجل أن تقدم إسهامها في تطوير نظام النقل في الجمهورية.
وعلى الخطوط الفولاذية تم بناء المواقع. وعلى أعتاب الإحتفال بالذكري الـ 23 لإستقلال أوزبكستان يقترب العمل من المحطة القائمة "تيميريولآوبود" بمنطقة باب في ولاية نمنغان، والشركة المساهمة "أوزتيميريولكونتينير"، التي تعتبر مشغل محطة الكونتينيرات، وسلمت شركة السكك الحديدية الحكومية المساهمة "أوزبكستون تيمير يولاري"، للإستثمار محطة الشحن لإعداد وتركيب الكونتينيرات الضخمة. وأسند لهذه المنشأة تنظيم أعمال التحميل والتفريغ وتنظيم العمليات التجارية لأعمال التحميل في الكونتينيرات وعربات السكك الحديدية. وتقدم فيها خدمات النقل والإستكشاف، وهناك مخازن وأماكن مغطاة لحفظ الحمولات، وكذلك رافعة كهربائية، ورافعة ميكانيكية، وآليات تفريغ على الديزل ورافعات شوكية للتفريغ والتحميل.
وإلى جانب ذلك تساهم شركة السكك الحديدية الحكومية المساهمة "أوزبكستون تيمير يولاري" بنشاط في تنفيذ المشروع، وتساهم فيه الشركة المساهمة الحكومية "أوزبيكإنيرغو". وتقوم الشركة بتنفيذ المشروع وبناء مرحلتين من شبكة خطوط الـ 110 كيلو وات بطول يبلغ أكثر من 50 كيلو متر، وكذلك خطوط الـ 220 كيلو وات بطول ستة كيلو مترات، وإعادة تصميم المحطات الفرعية القائمة ومواقع التوزيع المكشوفة. ولتفيذ مشروع الطاقة جذبت شركات ومنظمات التصميم والبناء المعنية.
وأعمال البناء هنا ستستمر حتى نهاية العام الجاري، وحتى العام القادم سينتهي بناء كل البنى التحتية اللازمة. ووفق تقييم الخبراء الأجانب والوطنيين الخطوط الفولاذية الجديدة ستسمح بزيادة جدية لإمكانيات الترانزيت في أوزبكستان، التي تربط دول آسيا المركزية من جانب مع الصين، ومن جانب آخر مع غيرها من الدول الأوروبية.
المصدر: من الصين إلى أوروبا عبر أوزبكستان بالسكك الحديدية. // طشقند: www.pv.uz. 15/1/2015

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق