الثلاثاء، 25 ديسمبر، 2012

من أجل الحفاظ على التراث القيم


من أجل الحفاظ على التراث القيم

بمكتبة علي شير نوائي القومية الأوزبكية أقيمت ندوة علمية تطبيقية لدراسة مسائل الحفاظ على الإصدارات الفريدة والنادرة في أوزبكستان. شارك فيها متخصصون من مؤسسات البحث العلمي، والمتاحف، ومراكز المعلوماتية في أوزبكستان، وعلماء. وخلالها أشار نائب رئيس أكاديمية العلوم الأوبكستانية، مدير معهد أبو ريحان البيروني للدراسات الشرقية بهرام عبد الحليموف، ومدير المكتبة القومية أ. حجاييف، ونائب رئيس إدارة مسلمي أوزبكستان عبد العزيز منصوروف، وغيرهم إلى الأعمال الضخمة الجارية للحفاظ على التراث الروحي القيم في أوزبكستان ودراسة تحت قيادة الرئيس إسلام كريموف. وأن قرار ديوان الوزراء بجمهورية أوزبكستان عن "إجراءآت توفير الحفاظ على الإصدارات الفريدة والقيمة منها خاصة، ونظام زيادة وإغناء مخزونها" الصادر بتاريخ 9/7/2012 يعتبر أساساً حقوقياً لتنظيم العمل في هذا الإتجاه وفقاً لمتطلبات العصر. وتجري حالياً في المكتبة القومية الأوزبكية أعمال دائمة للحفاظ على أكثر من 16.5 ألف إصدارة مطبوعة قيمة وفريدة، ويجري تجهيز نسخ إلكترونية لها. وجهز مخزن خاص لهذه الكتب مجهز بأحث المعدات التكنولوجية. وتستخدم أحدث تكنولوجيا الإتصال والمعلوماتية والطباعة لنشرها وترجمتها إلكترونياً.
وقال الأخصائي بمتحف علي شير نوائي للآداب أوزبيك عليموف: متحفنا يحتفظ بأكثر من ألف مخطوطة فريدة، وحوالي 1.5 ألف مادة مطبوعة، وميكرو فيلم، ونيغاتيف، وشريحة شفافة (سلايد). وفي الوقت الراهن يعار إهتمام خاص للحفاظ عليها، وتجهيز نسخها الإلكترونية. وخلال الندوة إستمع الحضور لمحاضرات عن التراث المكتوب الغني وكيفية إيصاله للأوساط الإجتماعية الواسعة، وعن المبادئ الأساسية لتجهيز القوائم البيبلوغرافية، وترميم الكتب والحفاظ على المخطوطات الفريدة، وترجمة الوثائق الفريدة بشكل رقمي، وإغناء المكتبة القومية بالمصادر القيمة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق