السبت، 23 أغسطس، 2014

إحياء الآثار الدينية في طشقند


إحياء الآثار الدينية في طشقند
نشرت وكالة أنباء Jahon التابعة لوزارة الشؤون الأجنبية في أوزبكستان يوم 23/8/2014 تقريراً صحفياً مصوراً (تصوير أنور إلياسوف) عن مجمع حظرتي إمام في طشقند والذي يعتبر من الآماكن المقدسة عند جميع مسلمي العالم.


فخلال سنوات إستقلال أوزبكستان أخذ الرمز الفريد للعاصمة الأزوبكستانية شكلاً حديثاً وفريداً تماماً. وبمبادرة من الرئيس إسلام كريموف، جرت أعمال تشييد وترميم كبيرة، وزين بالأشجار ونباتات الزينة.


والمكان يسعد النظر اليوم بمنظر مسجد حظرتي إمام الضخم، ومدرسة باروك خان، ومكان الزيارة موئي موبوراك، والمبنى الجديد للإدارة الدينية للمسلمين في أوزبكستان وغيرها من المباني الفريدة.

وعلى جانبي مدخل مسجد حظرتي إمام يصطف فيه 20 عاموداً مزخرفاً بالنقوش مصنوعة من أشجار الصندل.




وقبتان زرقاوتان كبيرتان زينتا من الداخل بالنقوش الذهبية.

ومجمع حظرتي إمام كأي مركز ديني في أوزبكستان يملك مكتبتة غنية تأتي إليها من كل أنحاء العالم المخطوطات القيمة لتوضع في خزائنها الكبيرة في قاعة المطالعة المشيدة في مبنى تيللا شيخ.

والنسخة الأصلية لقرآن الخليفة عثمان تعتبر لؤلؤة بين موجودات المكتبة، وهي المخطوطة التي جرى خطها في أواسط القرن السابع الميلادي وتتألف من 353 صفحة من الرق بحجم كبير جداً.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق