الأربعاء، 6 أغسطس، 2014

بنيامين فرانكلين أحد أبرز مؤسسي الاستقلال الأميركي


تحت عنوان "هذه الوثيقة هدية لأصدقائي" نشر الزميل  Hassan Almounayer في الفيسبوك وثيقة تستحق القراءة بتمعن، خاصة وأن بنيامين فرانكلين كما يظهر من اسمه وكنيته أنه يهودي أمريكي.  أضعها تحت تصرفكم لمطالعتها:
بنيامين فرانكلين أحد أبرز مؤسسي الاستقلال الأميركي، طالب قبل نحو 225 عاما بتشريع نص دستوري يتيح طرد اليهود من الولايات المتحدة قائلاً: "إن لم يتم إبعاد اليهود فإنهم بأقل من 100 عام ستحكمون بنا ويهدمون حياتنا.
ففي أواخر العام 1789، القى فرانكلين خطابه أمام "لجنة ميثاق الدستور" وقد قمت بترجمة النسخة الأصلية من هذا الخطاب، عندما كنت في الولايات المتحدة، وهذه النسخة محفوظة في مكتبة معهد فرانكلين بمدينة فيلاديلفيا. وفي ما يلي نص الخطاب :
"يوجد خطر كبير على الولايات المتحدة، ومصدر هذا الخطر هم اليهود. أيها السادة، في أي بلد من بلدان العالم حلّ فيه اليهود نلمس تدنياً في المستوى الأخلاقي، وانحطاطا في مستوى شرف التعامل التجاري. إنهم انعزاليون ولا يستطيعون الانصهار في المجتمع ربما بفعل الضغط الديني الواقع عليهم، إنهم يحاولون خنق الأمة عن طريق رؤوس أموالهم، وقد سبق لهم أن فعلوا ذلك في اسبانيا والبرتغال. فقد تباكى أهل هذين البلدين على مصيرهم القاسي، فإن شعر العالم أن عليه أن يعيد إليهم فلسطين مع كافة ممتلكاتهم فإنه سيجد في وجهه حججا حاسمة تحول دون ذلك .. ولماذا، لأن اليهود كالأفاعي لا تستطيع أن تعيش على حساب أفاع أخرى. إنهم لا يفكرون بالتعايش مع بعضهم، ولذلك عليهم – كما يرون – أن يعيشوا بين المسيحيين أو بين شعوب أخرى لاتمت إليهم بأي صلة . .. ولهذا أقول لكم أنه إن لم يجر إبعادهم عن الولايات المتحدة بموجب مشروع الميثاق هذا، فإنهم في أقل من مئة عام سيجتاحون بلادنا الى درجة أنهم سيتحكمون بنا، ويهدمون حياتنا، سوف يغيرون نظام الحكم الذي من أجله – نحن الأميركيين – بذلنا دماءنا وحياتنا وحرياتنا الشخصية، فإن لم يتم إبعاد اليهود، فإننا من الآن والى مئة عام مقبلة، سيضطر أولادنا للعمل في الحقول من أجل أن يعيش اليهود وهم يعملون من وراء مكاتبهم يفركون أصابع أيديهم. إنني ألفت نظركم أيها السادة الى أنكم إن لم تطردوا اليهود الى الأبد فإن أولادكم وأحفاد أحفادكم سيشتمونكم وأنتم أجداث في القبور. إن أفكارهم ليست كأفكارنا، رغم أنهم يسكنون بيننا منذ عشرة أجيال. إن الأفعى لا تقدر أن تبدل من طبعها. أقول لكم إن اليهود يشكلوت خطرا على هذا البلد، وإذا ما ظلوا فيه فإن دستورنا سيصبح في خطر. لذلك يجب أن يتم إبعادهم بموجب نص دستوري . " .

ملاحظة: لم يتم إقرار هذا الميثاق لتهريب النصاب .. وبعد أيام تم اغتيال بنيامين فراكلين

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق