السبت، 7 نوفمبر، 2015

في طشقند بدأت الجلسة 63 لمجلس النقل بالسكك الحديدية للدول المشاركة برابطة الدول المستقلة


تحت عنوان "في طشقند بدأت الجلسة 63 لمجلس النقل بالسكك الحديدية للدول المشاركة برابطة الدول المستقلة" نشرت وكالة أنباء UzA، يوم 4/11/2015 تقريراً صحفياً كتبته ميهريبون ماميتوفا، محمد أمين (الصورة)، جاء فيه:
مجلس النقل بالسكك الحديدية للدول المشاركة برابطة الدول المستقلة وجهازه التنفيذي، إدارة المجلس اللذان تم تأسيسهما وفق إتفاقية قادة حكومات الدول الأعضاء برابطة الدول المستقلة الموقعة بتاريخ 14/2/1992 لتوفير الصلات الاقتصادية الثابتة بين دول رابطة الدول المستقلة.


والمجلس ينظر ويقر مسائل نشاطات إستخدام طرق السكك الحديدية، وإستخدامها المشترك وتقديم الخدمات التقنية لعربات النقل والحاويات، وشروط نقل الركاب والحمولات، وتوفير أمن حركة قطارات المواصلات الدولية، وإعداد النظم الحسابية وتبادل الحسابات عن الأعمال والخدمات المنفذة، والتعاون العلمي والتكنولوجي وغيرها.
افتتح الجلسة 63 رئيس مجلس النقل بالسكك الحديدية للدول المشاركة برابطة الدول المستقلة أ. بيلوزيروف.
وتضمن جدول الأعمال مسائل مستقبل تطوير التعاون في مجال النقل وسير تنفيذ الإتفاقيات، التي تم التوصل إليها في إطار جلسات مجلس النقل بالسكك الحديدية للدول المشاركة برابطة الدول المستقلة السابقة، ونتائج الأعمال المنفذة خلال الأشهر الـ 9 من عام 2015.
وأشير إلى أنه خلال الفترة الماضية تم نقل 1,4 مليار طن من الحمولات على الخطوط الفولاذية للدول المشاركة في الرابطة، وهذا أكثر بنسبة 15% من الإلتزامات الموضوعة. وجرى كذلك تسجيل زيادة في وسطي مسافات نقل الحمولات بنسبة 3,5%. وخلال الفترة المدروسة إستمر عمل إدارات السكك الحديدية في مجال تقديم المساعدة لـ"عربات" لنقل الحمولات المعلنة. وبلغ عددها 3,9 ألف عربة. وبلغ حجم نقل الحمولات في الحاويات خلال الفترة الماضية 20 مليون طن، وهذا أكثر بنسبة 6,1% من الإلتزامات الموضوعة. وخلال الـ 9 أشهر الماضية من عام 2015 بلغ عدد الركاب المنقولين على الخطوط الدولية 14,8 مليون شخص.
وانصب الإهتمام خلال الجلسة على نشاطات طرق السكك الحديدية في أوزبكستان خلال الفترة المدروسة. وتحدث المسؤول عن الشركة المساهمة "أوزبكستون تيمير يوللاري" أ. راماتوف أمام المشاركين عن الإصلاحات، الجارية بقيادة الرئيس إسلام كريموف في مجال خطوط السكك الحديدية في البلاد، وترشيد، وتزويد منشآت القطاع بالتقنيات والتكنولوجيا.
وأن طرق السكك الحديدية الأوزبكستانية تعتبر نظام حديث للمواصلات، مبني على التكنولوجيا العالية. وحتى اليوم يبلغ طولها أكثر من 6 آلاف كيلو متر، ولهذا تلعب البلاد دوراً هاماً في تنظيم النقل بالسكك الحديدية على ساحة أوروآسيا للمواصلات، وبنجاح تستخدم إمكانيات ممرات النقل الدولية لنقل حمولات الترانزيت.
وكان هذا نتيجة لاتباع سياسة فعالة في البلاد لتطوير كل نظم النقل تحت قيادة الرئيس إسلام كريموف. والشركة المساهمة "أوزبكستون تيمير يوللاري" تضم جملة من المنشآت الصناعية الضخمة. وسمح ترشيدها، وتزويدها بالتقنيات والتكنولوجيا لأوزبكستان اليوم لأن تصبح الوحيدة التي تملك في دول آسيا المركزية قاعدة بناء وصيانة كاملة من أجل الحركة على السكك الحديدية.
وفي عام 2013 إنتهى ترشيد مصنع السكب الميكانيكي بكلفة إجمالية بلغت أكثر من 150 مليون دولار. وتم تزويده بخط تكنولوجي من شركة ألمانية ويعتبر الوحيد في المنطقة، وهو قادر على إنتاج منتجات مسكوبة للنقل بالسكك الحديدية. وتنوي المنشأة حتى عام 2020 إنتاج يومياً حتى 1200 عربة سكك حديدية، والقيام أيضاً بصيانة 1500 عربة. وبالإضافة لذلك استوعب مصنع طشقند لبناء وصيانة عربات نقل الركاب بالسكك الحديدية إنتاج عربات حديثة لنقل الركاب بالسكك الحديدية. وخلال السنوات الأخيرة أنتج 120 عربة جديدة وحديثة لنقل الركاب بالسكك الحديدية وجرى تجديد 735 عربة. وعلى هذا الشكل تسير عربات نقل الحمولات والركاب بالسكك الحديدية المنتجة محلياً على خطوط رابطة الدول المستقلة، وتظهر المنجزات التكنولوجية المحققة في مجال النقل بالسكك الحديدية بأوزبكستان.
والشركة المساهمة "أوزبكستون تيمير يوللاري" نفذت قرارات مجلس النقل بالسكك الحديدية للدول المشاركة بالرابطة، وطورت علاقات وثيقة مع المنشآت الصناعية، والعلمية، والتشغيلية في الدول الأخرى، ومع المراكز التعليمية الأجنبية لإعداد وإعادة إعداد الكوادر، وتقوم بتعزيز التعاون مع إدارات النقل بالسكك الحديدية في دول رابطة الدول المستقلة.
والمثال الساطع على ذلك التعاون الفعال مع تركمانستان في مجال السكك الحديدية. لأن الخطوط الفولاذية للبلدين يمثلان نظاماً تكاملياً جيداً، وهو عبارة عن مجمع للترانزيت بين أوزبكستان وتركمانستان وغيرهما من الدول. وبالإضافة لذلك منذ مدة قريبة وقعت الشركة المساهمة "أوزبكستون تيمير يوللاري" ووزارة النقل بالسكك الحديدية التركمانستانية على مذكرة تفاهم حول التعاون. وفي إطار الوثيقة ستقوم طرق السكك الحديدية الأوزبكستانية بالصيانة الشاملة وصيانة المحطات على طول خط سير القطارات في الدولة المجاورة.


وأشار رئيس طرق السكك الحديدية البلاروسي ف. موروزف إلى أن الخبرة الأوزبكستانية مهمة في مسائل تطوير الصناعة وتنظيم حركة قطارات نقل الركاب عالية السرعة. وبفضل عقد الجلسة الدورية لمجلس النقل بالسكك الحديدية للدول المشاركة بالرابطة في طشقند تم توفبر فرصة دراسة الإنجازات الأوزبكستانية في هذا المجال بعمق.
ويتطور الحوار بين الشركة المساهمة "أوزبكستون تيمير يوللاري" مع الفيدرالية الدولية لنقابات عمال السكك الحديدية وقطاعات النقل.
- وأشار رئيس الفيدرالية الدولية لنقابات عمال السكك الحديدية وقطاعات النقل ن. نيكيفوروف: نحن نتعاون بشكل وثيق مع زملائنا في أوزبكستان ونتبادل المعلومات عن الحماية الإجتماعية لأعضاء نقابات العاملين في مجال السكك الحديدية، وأشير إلى أن مجلس الجمهورية لنقابات عمال بناء السكك الحديدية والنقل في أوزبكستان يعمل بشكل فعال ويتصدى لحل كل القضايا بشكل سريع، وخاصة المتعلقة منها بحماية مصالح العاملين القدماء، والشباب، والنساء، وغيرها من المهام، الموجهة لرفع مستوى أوضاع السكك الحديدية في البلاد.
هذا وتحدث خلال الجلسة الإفتتاحية نائب الوزير الأول بجمهورية أوزبكستان ب. زاكيروف.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق