الثلاثاء، 11 أكتوبر، 2016

تحليل النتائج المحققة خلال التسعة أشهر المنصرمة من العام في أوزبكستان


طشقند، 11/10/2016، ترجمه وأعده للنشر أ.د. محمد البخاري. تحت عنوان "تحليل نتائج التسعة اشهر" نشرت وكالة أنباء "UzA" يوم 10/10/2016 خبراً جاء فيه:
عقد مجمع ديوان الوزراء بجمهورية أوزبكستان لمسائل السياسة الشبابية، والثقافة، ونظم المعلوماتية والإتصالات الهاتفية، جلسة لاستعراض نتائج التطور الإجتماعي والاقتصادي خلال الأشهر التسعة المنصرمة من عام 2016.


ونوقشت خلال الجلسة نتائج ما تم تحقيقه في الوزارات والإدارات الداخلة ضمن المجمع، والأعمال التي تمت لتنفيذ المهام، التي وضعها أول رئيس لجمهورية أوزبكستان إسلام كريموف خلال جلسة ديوان الوزراء، المخصصة لنتائج التطور الإجتماعي والاقتصادي في البلاد خلال عام 2015 والإتجاهات الهامة التي تتمتع بالأفضلية للبرامج الاقتصادية لعام 2016، والمهام القائمة كذلك.
وخلال التسعة أشهر من العام الجاري أنتج المجمع منتجات وقدم خدمات بلغت قيمتها 4,6 تريليون صوم، ومقارنة بنفس الفترة من عام 2015 بلغت نسبة 127,6%. وقدمت للسكان خدمات مأجورة بمبلغ 2,9 تريليون صوم (122,7%).
وضمن برامج إدخال البرامج الإستثمارية، وظفت موارد مالية بلغت مبلغ 247,3 مليون دولار أمريكي، أو بنسبة 115,5% مقارنة بالمخطط، وتم التوصل كذلك لتنفيذ مؤشرات التوقعات التصديرية.
وخلال الجلسة بحث بالتفصيل تنفيذ برامج الإجراءآت الموجهة نحو تنفيذ السياسة الشبابية للحكومة في جمهورية أوزبكستان خلال التسعة أشهر.
وأشير خاصة إلى ضرورة توفير المشاركة النشيطة للشباب في تنفيذ الإصلاحات الشاملة في البلاد، والتحقيق المستمر لسياسة الشباب الحكومية، الموجهة نحو تربية شباب بروح عالية، تعتمد على الذات وتفكر بشكل مستقل، والتغطية العميقة لمنجزات العلوم الحديثة، وشباب سليم من كل الجوانب وبتطور فكري متناسق، وكذلك دراسة في كل الأماكن مصالح ومتطلبات الشباب غير المنظم، وإعداد إجراءآت موجهة نحو جذبهم إلى العمل الإجتماعي المفيد.
وخلال الجلسة أيضاً تم النظر بمسائل مستقبل تطوير مجالات الثقافة والفنون، والحل الشامل لهذه المسألة، وتربية شباب واعي وبشخصية متطورة، وتشكيل لدى الشباب حب الوطن بفاعلية أكثر، وتقديم المساعدة للعاملين الإبداعيين والجماعات لإنتاج أعمال تغطي بشكل أفضل صفحات تاريخ شعبنا وحياته الحالية، والتطور الديمقراطي المستقل لبلادنا.
وبالتفصيل جرى بحث مسائل توسيع إحاطة الشباب بالمسارح والمتاحف، وإنتاج أعمال تلبي حاجات الجيل الشاب، ورفع المستوى الفكري والفني  في الأغاني المنتجة، وخاصة الموسيقية الحديثة، ومستقبل تعزيز القاعدة المادية والتقنية للمتاحف، والمسارح، ودور السينما، وإحداث على أساس تكنولوجيا المعلوماتية والإتصالات الحديثة الوطنية شبكات إجتماعية شبابية مليئة بالمعلومات الموثوقة.
وخلال جلسة المجمع جرى أيضاً تحليل التطور المستمر لتكنولوجيا المعلوماتية والإتصالات، وسير تنفيذ المهام الهامة لمستقبل إدخال لأجهزة الدولة والإدارات الاقتصادية، وأجهزة السلطات المحلية تكنولوجيا المعلوماتية والإتصالات الحديثة، ونتائج رفع مستوى خبرة إستخدام الكمبيوتر لدى العاملين.
وإهتمام كبير أعير للعمل في مجال إزالة الحواجز والمعيقات البيروقراطية من طريق تطور المشاريع الصغيرة والعمل الحر عن طريق تقديم الخدمات السريعة، وتحسين تزويدهم بالمعلومات.
وأشير خلال الجلسة إلى ضرورة مستقبل تعزيز الإجراءآت للدعاية الواسعة في وسائل الإعلام الجماهيرية المطبوعة والإلكترونية، في الدول الأجنبية للنتائج والنجاحات المحققة في عملية حل المهام المشار إليها ضمن البرامج الحكومية لـ"عام صحة الأم والطفل".
وخلال الجلسة أشير لإجراءآت إضافية لتنفيذ الوزارات والإدارات الكامل لجملة المهام المقررة والتي تتمتع بالأفضلية، وإتخذت القرارات المناسبة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق