الاثنين، 16 يناير، 2017

رحيل الفنان التشكيلي السوري الكبير ممتاز البحرة عن عمر 79 عاما


رحيل الفنان التشكيلي السوري الكبير ممتاز البحرة عن عمر 79 عاما

طشقند: 16/1/2017 أعده للنشر أ.د. محمد البخاري. أعلنت وكالة أنباء "سانا" في خبر لها من دمشق أن الموت غيب صباح اليوم 16 كانون ثاني/يناير 2017 الفنان التشكيلي السوري ورسام الكاريكاتير ممتاز البحرة الذي يعد من أهم رسامي أدب الأطفال في سورية والوطن العربي عن عمر ناهز الـ 79 عاما بعد نصف قرن من مسيرة فنية غنية بالعطاء والابداع.


وخلال حيته الفنية رسم الفنان البحرة للكتب المدرسية التابعة لوزارة التربية السورية وأحب الأطفال شخصياته “باسم ورباب” ولعل أكثر ما كان ذا تأثير جلي على الأطفال رسومه للمسلسلات المصورة “الكوميكس” التي أبدع فيها كما كان من المتميزين والمؤسسين لمجلة “أسامة” الصادرة عن وزارة الثقافة السورية وأمتع الأطفال بشخصيات مثل: أسامة وشنتير وماجد وسندباد.
وعمل الفنان الراحل كمدرس للفنون الجميلة لمدة 23 سنة وبعد أن وجد أنه من الصعب الجمع بين التدريس والعمل الفني، استقال مبكرا وعمل على رسم الكاريكاتير في الصحف اليومية والمجلات، وقام برسم العديد من اللوحات الزيتية، ومن أهم لوحاته لوحة ميسلون المعروضة في بانوراما الجندي المجهول على سفح جبل قاسيون في دمشق.
وعلى صفحتها الإلكترونية نعت وزارة الثقافة السورية الفنان الكبير ممتاز البحرة، وجاء في النعوة أن ممتاز البحرة هو فنان تشكيلي ورسام كاريكاتير سوري من مواليد 09/05/1938؛ ومتزوج من السيدة فردوس البحرة (خريجة كلية الآداب قسم الفلسفة) عام 1960 وله منها ثلاثة أولاد.
وبدأ دراسة الفنون في مصر بالقاهرة إبان الوحدة بين سوريا ومصر لكن وفاة والده في السنة الدراسية الرابعة والانفصال بين الإقليمين السوري والمصري حالا بينه وبين إنهاء دراسته، وعاد إلى سوريا الأمر الذي اضطره للبدء بالدراسة من السنة الدراسية الثانية في كلية الفنون الجميلة الناشئة بـجامعة دمشق وحصل على بكالوريوس الفنون الجميلة.
وعمل لمدة 23 سنة مدرس للفنون الجميلة متنقلاً بين مدينتي الحسكة ودمشق.
وجاء في النعوة أن ممتاز البحرة يعتبر الأب الروحي لمجلة أسامة التي أسسها عام 1969 مع الكاتب المسرحي سعد الله ونوس، والقاص زكريا تامر. كما ويعتبر مؤسس مجلة الطفل العربي الصادرة عن وزارة الثقافة في دمشق، وأمتع الأطفال بشخصيات مثل أسامة وشنتير وماجد وسندباد من قصص ألف ليلة وليلة. وعمل بالصحافة كرسام كاريكاتير ورسوم المجلات من أهمها نذكر: جريدة الثورة, وجريدة تشرين, وجريدة الصرخة السورية, وجريدة الرأي العام, وجريدة صدى الشام, ومجلة الجندي, وصحيفة الطليعي، ومجلة المعلمين, ومجلة التلفزيون العربي السوري, ومجلة الأطفال اللبنانية البيروتية مجلة سامر.
وقام بتنفيذ معرض كاريكاتيري في دمشق عن الانتفاضة ومعاناة أهلنا في فلسطين والأراضي المحتلة وتجول المعرض في عدة مدن عربية وأجنبية.


ويعد ممتاز البحرة من أهم رسامي أدب الأطفال في سورية إذ رسم للكتب المدرسية التابعة لـوزارة التربية السورية شخصيات "باسم، ورباب، وميسون، ومازن" التي تناقلها الأطفال في السنوات المدرسية الأولى.
ورسم للمسلسلات المصورة (الكوميكس) التي أبدع فيها. وله مجموعة من الرسوم وأغلفة العديد من الكتب في سورية والدول العربيّة، وقام برسم العديد من اللوحات الزيتية، ومن أهم لوحاته لوحة ميسلون المعروضة في بانوراما الجندي المجهول على سفح جبل قاسيون بمدينة دمشق مساحتها تقريبا 25 متر مربع 5x 9 م.
رحم الله الفقيد وصبر أهله وذويه ومحبيه وأصدقائه أينما وجدوا

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق