الجمعة، 27 يناير، 2017

دراسة مضامين كلمة رئيس جمهورية أوزبكستان


طشقند: 27/1/2017 ترجمه وأعده للنشر أ.د. محمد البخاري. تحت عنوان "قوتنا بوحدتنا" نشرت وكالة أنباء "UzA" يوم 27/1/2017 خبراً كتبته: موخيغول قاسيموفا، والصورة أعلو عبد اللاييف. وجاء فيه:


في طشقند نظمت مناسبة معنوية تنويرية لدراسة جوهر وأهمية وتحديد المهام الواردة في كلمة رئيس جمهورية أوزبكستان شوكت ميرزيوييف، "التفاهم والصداقة بين القوميات، عامل هام للسلام والإزدهار في بلادنا" بالتفصيل، والتي ألقاها خلال اللقاء المكرس للذكرى السنوية الـ 25 لتأسيس المركز الثقافي الأممي في الجمهورية،.
أشار مدير المركز الثقافي الأممي في الجمهورية ن. محمدييف وغيره إلى أن الصداقة بين القوميات والوحدة السائدة في أوزبكستان، هي الثروة الكبيرة لشعبنا المبنية على أسس الحياة المزدهرة.
وفي بلادنا يعيش بصداقة وتفاهم مندوبي أكثر من 130 قومية وشعب، و16 مذهب ديني. وتحترم لغاتهم، وتقاليدهم وعاداتهم.
وأشير خلال المناسبة إلى أن ما قاله رئيس بلادنا في كلمته أثناء اللقاء، من أن الحوار مع رأي الشعب يلهم ابناء وطننا وخاصة الشخصيات الإبداعية.
وجرى تبادل للآراء حول دور الشخصيات الثقافية والفنية في إبداء رعاية عالية لممثلي الجيل الأكبر بالسن، ورفع مستوى القراءآت الثقافية، والدراسة الواسعة لتراث بلادنا وتحف الأدب العالمي الذي لا يقدر بثمن.
وخطط للمهام الهامة المحددة والتي يجب تطبيقها خلال العام الجاري، عرض البرامج التي تعكس خصائص ثقافات وعادات وتقاليد مختلف القوميات التي تعيش في أوزبكستان، وتنظيم لقاءآت إبداعية، وورشات عمل.
وخلال المناسبة نظم معرض لنماذج المنتجات الحرفية، وأعمال الفنون التشكيلية لمندوبي مختلف القوميات.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق