الخميس، 21 مارس، 2013

كلمة الرئيس إسلام كريموف في حفل عيد النوروز


كلمة الرئيس إسلام كريموف في حفل عيد النوروز


أعزائي المواطنين !
الضيوف المحترمون !
 في هذا اليوم الرائع، عندما تنتعش الطبيعة مجدداً، وشعبنا كله، شيوخاً وشباب، وبقلوب مفتوحة، وبشعور من السعادة غير المحدودة، مع كلمات "أهلاً وسهلاً بك في منطقتنا يا نوروز !" نستقبل عيداً رائعاًَ انتظرناه طويلاً، رمز الربيع والتجدد.
ولمن دواعي سروري العظيمة وبصدق ومن صميم قلبي أن أهنئكم جميعاً أعزائي، ومن خلالكم كل الشعب الأوزبكستاني بالعيد الرائع النوروز، وأن أعبر لكم عن إحترامي العميق وأطيب تمنياتي.
 أصدقائي الأعزاء !
من الطبيعي أن يبدر سؤال: "لماذا ننتظر النوروز دائماً بشوق ؟ ولماذا أصبح أحب وأغلى الأعياد لنا جميعاً ؟
وأنا على ثقة، من أنكم توافقون معي، إن قلت أن النوروز هو العيد الأقدم، والقومي بصدق، العيد المتحرر من كل الأيديولوجيات والتأثيرات السياسية، ويمثل التقاليد والعادات، والقيم الأبدية لشعبنا.
وبروحه الإنسانية وأفكاره هو غال وقريب من قلب كل إنسان، الإنسان الذي يحس بنفسه جزءاً لا تجزأ من أرض الوطن، المحاطة بالسلام، ويحس ويحافظ على جمال أزهار الطبيعة الفريدة، ويسعى للحياة ويتوافق معها.
والنوروز يعكس بالكامل نظرة الحياة لدى شعبنا، وفي هذا اليوم تنسى الإساءآت والخلافات، ونقيمه ونرفعه أكثر كثروة للحياة السلمية الهادئة، والصداقة والتكاتف، والإحترام المتبادل والتوافق بين الناس من مختلف القوميات.
وبفضل الأفكار العميقة لمضامين النوروز، المليئة بالخيرات، والكرم والطيبة، نحن في كل مرة بآمال الطيبة ننتظر العام الجديد وفق التقويم الشرقي، يوم الربيع الذي يتساوى فيه الليل والنهار. ولهذا يحتفل به بشكل واسع وبسعادة، وباحتفالات كبيرة كعيد قومي عام.
والإثبات الساطع لهذا نراه اليوم عندما ينظم سكان بلادنا في الوديان الواسعة المغطاة بسجادة من الخضرة، والمحاطة بالجبال الزمردية إحتفالات النوروز، باحتفالات شعبية وبمختلف الإحتفالات ومباريات المصارعة القومية والفروسية، ويفرشون الموائد الغنية بالأطعمة الربيعية التقليدية مثل: السومالاك، والحليم، وكوك صامصا، وغيرها.
في هذه الفترة الرائعة يظهر الناس جوهر الشعب المتشبع بدمائنا من الصفات الطيبة، مثل: الطيبة والكرم الحميمي، والمساعدة النزيهة للمرضى، والوحيدين، وكل من يحتاج للمساعدة، والسعي للحصول على بركات أصحاب اللحى البيضاء المحترمين والأمهات، ويقتسمون سعادة العيد مع الأقارب والأصدقاء والجيران.
وكل من يعيش على الأرض الأوزبكستانية الخيرة، بغض النظر عن القومية، أو اللغة، أو المعتقد الديني، وبروح عالية وإرتياح كبير يستقبلون النوروز كعيد وطني.
وفي يوم العيد هذا اسمحوا لي باسم شعبنا أن أحييكم وأن أعبر عن إمتناني العميق لسفراء الدول الأجنبية، ومندوبي المنظمات الدولية، والشركاء الأجانب والأصدقاء، وكل ضيوفنا الأعزاء، الذين يبدون إحتراماً كبيراً لشعب أوزبكستان، ويشاركون اليوم في إحتفال النوروز عل هذه الساحة الرائعة.
وفي هذه اللحظات المضيئة أن أعبر عن إحترامي العميق والحب النابع من قلبي لكم، أعزائي المتواجدين هنا، ومن خلالكم لجميع كبار السن المحترمين، والأمهات والأخوات، ولشبابنا المفعمين بالطاقة والمساعي نحو المستقبل، والذين يعتبرون حماة وأمل للشعب والبلاد.
ورمزياً أعانقكم جميعاً، ومرة أخرى أهنئكم اليوم بالعيد الربيعي الرائع، وأعبر لكم عن أصدق التمنيات.
ليمنحكم النوروز في هذا العام عام النجاح والإزدهار، السعادة والصحة، والكفاية والخير لكل أسرة، والسلام والتقدم لوطننا أوزبكستان !
ولتتحقق آمالنا الكريمة وأفكارنا ومساعينا الطيبة !
أهنئكم بعيد النوروز أصدقائي الأعزاء !
وكالة أنباء Jahon، 19/3/2013.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق