الثلاثاء، 26 أبريل، 2016

95,5% من سكان أوزبكستان يعتبرون منظمة شنغهاي للتعاون جهاز تنسيقي فعال في الكفاح ضد تهديدات الأمن


تحت عنوان "95,5% من سكان أوزبكستان يعتبرون منظمة شنغهاي للتعاون جهاز تنسيقي فعال في الكفاح ضد تهديدات الأمن" نشرت وكالة أنباء "Jahon" يوم 25/4/2016 نتائج الإستطلاع الذي أجراه مركز "إجتماعي فكر" في أوزبكستان، وجاء فيه:


منذ أيام  أجرى مركز دراسات الرأي العام "إجتماعي فكر" إستطلاعاً سريعاً للآراء حول موضوع "مواطني أوزبكستان ومؤتمر القمة القادم لمنظمة شنغهاي للتعاون في طشقند".
ووضع أمام الدراسة الستسيولوجية هدف دراسة مشاعر وما ينتظره سكان أوزبكستان على أعتاب الجلسة الإحتفالية بالذكرى 15 لمجلس قادة الدول الأعضاء بمنظمة شنغهاي للتعاون، المقررة في يونيه/حزيران من العام الجاري، وإستطلاع آراء السكان حول نشاطات هذه المنظمة. وشارك في الإستطلاع مندوبين عن السكان من مختلف فئآت الأعمار، والقوميات، والأديان.
وبرأي المواطنين أن منظمة شنغهاي للتعاون هي منظمة إقليمية، وهو ما يشهد عليه تصاعد عدد الدول الراغبة بالإنضمام لعضويتها، أو كأعضاء مراقبين، أو شركاء في الحوار معها. وأن المنافع المتبادلة، والمساواة وإحترام التنوع الثقافي، والمساعي الموجهة نحو التطور المشترك، هي من المبادئ الأساسية للعلاقات المتبادلة بين الدول، الأعضاء بمنظمة شنهاي للتعاون.
وكما أظهرت نتائج الإستطلاع، أن المواطنون مطلعون بشكل جيد على نشاطات منظمة شنهاي للتعاون وأجهزتها. وأن أفضلية إتجاهات عمل هذه التركيبة كما يعتبرها المستطلع آرائهم في الوقت الراهن هي توفر السلام، والأمن والإستقرار. وتعتبر آراء الأكثرية الساحقة للمستطلع آرائهم (95,5%)، أن منظمة شنغهاي للتعاون هي مؤسسة فعالة لتنسيق الجهود في مجالات: الكفاح ضد الإرهاب، والتطرف، والإنفصالية، والتجارة غير المشروعة بالأسلحة والمخدرات، والجريمة المنظمة العابرة للحدود.
وظهر أن سكان أوزبكستان مطلعون على نشاطات الأجهزة العاملة والدائمة بمنظمة شنهاي للتعاون، ومن ضمنها الجهاز الإقليمي لمكافحة الإرهاب، الموجودة لجنته التنفيذية في طشقند. وأظهر إستطلاع الرأي السريع قناعة المواطنين بأن هذا الجهاز من لحظة تشكيله في عام 2004 أصبح أداة واقعية ومنبراً لتوحيد الجهود، وعملياً العمل المشترك لأجهزة حفظ الأمن في مواجهة التهديدات والتحديات على ساحة منظمة شنغهاي للتعاون.
وأشار الأوزبكستانيون إلى أنه من بين الإتجاهات الهامة للعمل المشترك في إطار منظمة شنغهاي للتعاون هي المجالات التجارية والاقتصادية والثقافية والإنسانية.
وأن الجزء الرئيسي من المستطلعة آراءهم (91,2%) يشعرون بالفخر لأن قمة منظمة شنغهاي للتعاون القادمة ستجري في العاصمة الأوزبكستانية، وأنها تمثل حدثاً سياسياً هاماً ليس لمنطقة واسعة، بل وللعالم أجمع.
وبالكامل أشير إلى الفاعلية العالية للجهود التي اتخذتها أوزبكستان لتفعيل نشاطات منظمة شنغهاي للتعاون في الإتجاهات الهامة للتعاون، كما عبر مواطني أوزبكستان عن ثقتهم بأن أوزبكستان تقدم إسهامات كبيرة في تطوير المنظمة.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق