الأربعاء، 20 أبريل، 2016

وضع حجر الأساس لأضخم مشروع لتكرير الغاز الطبيعي في أوزبكستان


تحت عنوان "مرحلة جديدة من إستثمار مواقع إنتاج الغاز في أوزبكستان. نشرت وكالة أنباء "UzA" يوم 19/4/2016، خبراً جاء فيه:
في الموقع الإنتاجي كانديم بولاية بخارى جرت مراسم الإحتفال بوضع حجر الأساس لمجمع كانديم لتكرير الغاز.


وصناعات الغاز والنفط تعتبر من القطاعات الاقتصادية الرائدة في أوزبكستان. ويعتبر نجاحها عاملاً من عوامل الإستقرار الاقتصادي، والنهضة الصناعية، وزيادة رفاهية الشعب الأوزبكستاني. وقد راعى قرار الرئيس إسلام كريموف "عن برامج إجراءآت توفير التحولات الهيكلية، وترشيد وتقدم الإنتاج للأعوام 2015-2019" الصادر بتاريخ 4/3/2015، آفاقاً جديدة في مجالات النفط والغاز.
ووفقاً لهذه الوثيقة زادت حجوم إنتاج وتنوع المنتجات مع قيمة إضافية عالية في صناعات النفط والغاز، من خلال التكرير العميق للغاز الطبيعي والغاز المضغوط، كما وتم توسيع الخارطة الجغرافية لتصديرها. وأحدثت مقدرات جديدة، وتم ترشيد المقدرات الحالية. وخلال العام الحالي فقط خطط للبدء في تنفيذ 38 مشروعاً إستثمارياً بكلف إستثمارية تصل لـ 20,6 مليار دولار. ومن بين هذه المشاريع، مشروع بناء مجمع كانديم لتكرير الغاز، وهو الموقع الإنتاجي الرئيسي في إطار إعادة تنظيم مجموعة كانديم لمواقع إنتاج الغاز المضغوط الواقعة في ولاية بخارى.

وتقوم شركة النفط الروسية "لوكويل" بالتعاون مع شركة الهولدينغ القومية "أوزبيكنيفتغاز" بتنفيذ مشروع تجهيز مجموعة الإستخراج في كانديم، بإطار إتفاقية اقتسام منتجات "كانديم - خاوزاك - شادي - كونغراد". وتضم مجموعة كانديم 6 مواقع لاستخراج الغاز المضغوط وهي: كانديم، وكوفاتشي - آلات، وأكوم، وبرسانكول، وحجي، وحجي الغربي.
ويشمل المشروع تشيد مجمع كانديم لتكرير الغاز، وبناء مصنع لتكرير الغاز بقوة 8,1 مليار متر مكعب من الغاز سنوياً، وكذلك نظام لتجميع الغاز الطبيعي، الذي هو بمرحلة التطور الشامل ويضم 114 بئراً للإستخراج. و11 ساحة، و4 نقاط للتجميع. ويخطط كذلك لمد خط أنابيب لنقل الغاز بطول 370 كيلو متر، وبناء طرق للسيارات بطول 160 كيلو متر. وسيعمل في بناء هذا المجمع ومواقع البنية التحتية فيه نحو 7 آلاف شخص.

- وقال رئيس شركة "لوكويل" فاغيت أليكبيروف: أنه مشروع إستثماري ضخم لشركتنا في أوزبكستان. وكلفة عقد توريد المعدات، وبناء مجمع مصنع تكرير الغاز وتجهيز مجموعة كانديم للإستخراج تبلغ 2,7 مليار دولار. والإستثمارات الكاملة في هذا المشروع للمرحلة الأولى تقدر بـ 3,3 مليار دولار. كما تم حشد أفضل المتخصصين له، وأحدثت الحلول التكنولوجية، كما ويجري التقيد بكل معايير الأمن الإنتاجي، وحماية العمل، والوسط البيئي.
وهذا يعني أن تشييد مجمع كانديم لتكرير الغاز سيكون مرحلة جديدة من مراحل إستثمار المواقع الإنتاجية في أوزبكستان. وسيكون من أضخم المجمعات الإنتاجية في آسيا المركزية، وسيوفر أكثر من ألفي فرصة عمل دائمة.
وخلال مراسم وضع حجر الأساس تحدث الوزير الأول بجمهورية أوزبكستان ش. ميرزييوييف.
وتحت عنوان "رئيس شركة "لوكويل": "بدأ العمل في مجمع الطاقة عالي التكنولوجيا يوفر 2 ألفي فرصة عمل". نشرت وكالة أنباء "Jahon" يوم 20/4/2016 نص المقابلة الصحفية التي أجاراها شاهنازار تورغونباييف،في بخارى مع رئيس شركة "لوكويل"، وهذا نصها:
كما أعلن سابقاً بدأ تشييد مجمع كانديم لتكرير الغاز بولاية بخارى في أوزبكستان بمشاركة شركة "لوكويل" (روسيا).
وبمراسم وضع الحجر الأساس للموقع الجديد التي جرت يوم 19/4/2016، شارك رئيس شركة "لوكويل" فاغيت أليكبيرروف. وأجرى مراسل وكالة أنباء "Jahon" حديثاً مع الضيف الروسي عن دور وأهمية مجمع كانديم لتكرير الغاز في قطاع الغاز الأوزبكستاني وآفاق تطوره المستقبلي.
- خلال السنوات الأخيرة يتطور قطاع النفط والغاز في أوزبكستان بشكل دائم. ويجري بناء وإدخال مقدرات جديدة حيز الإستثمار، وتتطور البنية التحتية للإنتاج والنقل باستمرار، وتزاد حجوم الإستثمارات الأجنبية في هذا القطاع. وهذه التقدم يستحق أعلى تقييم على خلفية الأوضاع الاقتصادية الصعبة المتشكلة في العالم، والمرتبطة بالتدهور الحاد لأسعار الكثير من بضائع التصدير. وبغض النظر عن الصعوبات الاقتصادية العالمية، نحن قررنا ليس الحفاظ على تواجدنا في السوق الأوزبكستانية، بل وتوسيعه من خلال تنفيذ مشاريع جديدة، ونحن على ثقة من أن آفاقها ستكون رائعة.
وبالنسبة لنا، يعتبر تشييد مجمع كانديم لتكرير الغاز من أهم المشاريع.  ويتم تنفيذه من خلال إتفاقية إقتسام المنتج في "كانديم – خاوزاك – شادي"، الموقعة في عام 2004 مع شركة الهولدينغ القومية "أوزبيكنيفتيغاز". والجدير بالذكر أن المشروع لا يقتصر على تشييد منشآت تكرير "الطاقة الزرقا"، بل ويراعي إنشاء مواقع إنتاجية، وطرق النقل والمواصلات، اللازمة، وطبعاً تشييد البنية التحتية الإجتماعية حول الموقع الرئيسي. وهكذا سيتم بناء طرق للسيارات والسكك الحديدية، وخط لنقل التيار الكهربائي، ومنشآت ذات أهمية إجتماعية أيضاً، مما يساعد على تطوير الأراضي المجاورة. وبالإضافة لذلك أود تركيز الإهتمام على أنه المجمع بعد تشغيله سيوفر أكثر من ألفي فرص عمل، لأشخاص أكثريتهم العظمى من مواطني أوزبكستان.
ونشكر الجانب الأوزبكستاني على الدعم الدائم والظروف المتاحة لنا من أجل العمل في البلاد. ومن جانبا سنضع كل جهودنا من أجل أن تنتهي كل الأعمال في المواعيد المتفق عليها ليتم تسليم الموقع للإستثمار.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق