السبت، 8 يونيو، 2013

إلى المشاركين في الألعاب الرياضية أونيفرسيادا-2013"

تحت عنوان "إلى المشاركين في الألعاب الرياضية "أونيفرسيادا-2013" التي جرت يوم 6/6/2013 بمدينة بخارى، نشرت وكالة أنباء UzA، يوم 8/6/2013 النص الكامل للكلمة التي وجهها رئيس جمهورية أوزبكستان بهذه المناسبة، وهذه ترجمة كاملة لها:


أبنائي وبناتي الأعزاء !
الضيوف والموجهين والمدربين الكرام !
من كل قلبي وبصدق أهنئكم، وأهنئ الجيل الصاعد في بلادنا، الجيل الذي بدأ حياته المستقلة بآمال وتطلعات ومساعي كبيرة، أهنئكم بحدث اليوم الذي لا ينسى في حياة الشباب الأوزبكستاني، حدث افتتاح الألعاب الرياضية "أونيفرسيادا- 2013".
وتنظيم هذا العيد الشبابي، عيد الجمال والرياضة، جاء على أرض بخارى المقدسة العريقة دائمة الشباب، ليجذب اهتمام كل محبي الرياضة، والملايين من شباب وشابات شعبنا، وليعطي فكرة عميقة ترفع المشاعر.
أعزائي المشاركين في الأونيفرسيادا !
في الحقيقة أنكم أظهرتم مساعيكم وقواكم وحزمكم، على طريق هذه المباريات المبشرة التي يطلق عليها تسمية "الألعاب الأولمبية الصغيرة" وحققتم إلى جانبها إنجازات معرفية في مؤسسات التعليم العالي وكانت وبحق إضافة كبيرة للنتائج التي حققتموها على الحلبات الرياضية وأوصلتكم للمباريات النهائية لـ"أونيفرسيادا- 2013"، التي تعتبر مرحلة متقدمة من الألعاب الرياضية التي جرت في بلادنا، وهي من دون أي شك تعتبر مثال ساطع للنجاحات التي حققها كل منكم في الرياضة التي اختارها لنفسه.
واحتاجت من كل من قطع هذه الطريق الصعبة تعبئة مواهبه وإظهار إصراره وحزمكه ورجولته ومهارته للوصول إلى نتائج رفيعة، وليعرف قيمة إنجازاته.
ومن الحقائق الساطعة، أرقام وحقائق تشير إلى وصول 1020 شاب وشابة للمباريات النهائية للأونيفرسيادا من أصل المشاركين الـ 138 ألف طالب وطالبة، وهو ما يشير إلى سعة التنافس وإلى حدة الصراع الذي جرى خلال المباريات.
ولتنظيم الأونيفرسيادا للمرة السادسة على مستوى رفيع، وفرت كل الإمكانيات اللازمة في الولايات والمدن ببلادنا. وفي بخارى فقط شيدت عشرات القصور والمجمعات الرياضية، إلى جانب إنجاز أعمال التجهيز والبناء والترميم الضخمة التي أنفق عليها نحو 93.5 مليار صوم، وهذا يوضح مدى الأهمية التي توليها الدولة لهذه الألعاب الرياضية، التي تنظم مرة كل ثلاث سنوات.
وأعتقد أنه لا توجد صعوبة لفهم أنها موجهة نحو الوصول للأهداف العظيمة، وهي: تربية أولادنا أصحاء جسدياً، ناضجين معنوياً، وبمستوى تعليمي متطور، ومستعدين للتباري على نفس المستوى مع أقرانهم من الدول المتطورة، وأن نعمل كل شيء من أجل شبابنا الذين هم وبحق أساس يستند عليه الوطن، وطنهم أوزبكستان، وقوته المؤثرة نحو طريق الآفاق المرسومة.
أولادي الأعزاء !
شعبنا متمسك بشعار "نحن لم نتراجع ولم نتراجع ولن نتراجع أبداً أمام أحد !" وهو الشعار الذي يعطينا المعنويات القوية والثقة بالغد، ويدعونا لحب وطننا الرائع والفريد، ويدعونا للإعجاب والافتخار بأوزبكستان.
ومعروف أن الأونيفرسيادا كانت الساحة التي انطلق منها الفائزون بجوائز المباريات الرياضية الدولية الهامة، أمثال: ريشود صابيروف، وعباس أتوييف، ورستام قاسم جانوف، وأق غول أمان مورادوفا، وسفيتلانا رادزيفيل، وسيوارة قاديروفا، ودينيس إستومين، وسعيدة إسكنديروفا، وفاديم مينكوف، ودلشاد منصوروف. الذين هم مفخرة للرياضة في أوزبكستان. ونتمنى لكم جميعاً أن تسيروا على خطى أساتذة الرياضة المعروفين، وأن تستمروا برفع علم وطنكم أوزبكستان على الحلبات الرياضية العالمية.
 وأنا واثق من أن مباريات "أونيفرسيادا-2013" ستجري في أجواء من الصفاء والرجولة والتفاهم والإحترام المتبادل، وهي من الصفات التي يتمتع بها شعبنا والمستمدة من روح أجدادنا العظام، وستمنحكم بخارى القديمة والمعروفة في كل العالم قوة وطاقة جديدة.
وأنتهز الفرصة لأعبر باسمي وباسم شعبنا للبنائين، والمهندسين، وللمنظمات الحكومية، والمنظمات الإجتماعية المتبرعة، ولسكان بخارى المعروفين بحبهم للعمل وحسن الضيافة، ولكل من أسهم في تشييد هذه المجمعات الرياضية الحديثة، عن الشكر الصادق.
أبنائي وبناتي الأعزاء !
رمزياً أعانقكم جميعاً، وأتمنى لكم الصحة الوافرة، والسعادة، والنجاح، والانتصارات الجديدة.

إسلام كريموف، رئيس جمهورية لأوزبكستان.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق