الثلاثاء، 15 أكتوبر، 2013

اكتشاف بقايا الماموث للمرة الأولى في أوزبكستان

تحت عنوان "اكتشاف بقايا الماموث للمرة الأولى في أوزبكستان" نشرت الصفحة الإلكترونية مركز آسيا يوم 15/10/2013 نقلاً عن 12news.uz يوم 14/10/2013، خبراً جاء فيه:


أعلنت فريدة آميتوفا المشاركة في بعثة الحفريات الأثرية، أنه عثر وللمرة الأولى على أراضي أوزبكستان على بقايا "الماموث"، وبحجم ضخم جداً. وأضافت أن هذا الإكتشاف الفريد من نوعه تم في ولاية طشقند على بعد 20 كيلو متراً من أخانغاران بالقرب من قرية عوجاصاي. وأشارت 12news.uz، نقلاً عن آميتوفا إلى أنه "تم اكتشاف بعض أنياب وأسنان الماموث الجنوبي العملاق نتيجة للسيول الجارفة التي جرت في ربيع هذا العام. وحفظت الترسبات الطينية التي غطت بقايا الماموث هذه البقايا. وجرفت مياه السيل جزء من أنياب الماموث. وأن جسمه ورأسه موجودة تحت طبقات ترسبات جرف الجانب الأيسر من مجرى النهر. وقالت أن البقايا بحالة جيدة وتعود للعصر الجليدي المتأخر. وتجري حالياً أعمال ترميم بقايا الأنياب والأسنان، لأنها حافظت على شكلها بشكل جيد، وسنقوم باستخراج جسم الماموث بالكامل لاحقاً". وقال الخبراء أن مجرى نهر عوجاصاي غزير المياه دائماً، ويمكن أن تكون فيه مقبرة كاملة لحيوانات ما قبل التاريخ وأكثرها من الماموث. وأضافت 12news.uz، "أنه من المتوقع أن يتم توفير إمكانية مشاهدت أنياب وأسنان الماموث االمكتشفة والفريدة من نوعها، في المتحف الجيولوجي بطشقند مع بداية العام القادم. ويخطط علماء الحفريات الأثرية في وقت لاحق لإعادة تجميع كامل الهيكل العظمي للماموث الجنوبي العملاق. وسبق وأعلن في أوزبكستان عام 2010 عن اكتشاف جمجمة حيوان قبل التاريخ "Indricotherium" وهو من الحيوانات الثديية وينتمي لعائلة وحيد القرن التي عاشت قبل 20 أو 30 مليون سنة. وتم الإكتشاف أثناء عمليات الترميم التي جرت في إحدى ساحات مدينة نمنغان. ووجدت بقايا هذا المخلوق القديم على عمق أكثر من عشرة أمتار. وقال علماء الحفريات الأثرية أن طول الجمجمة كان متميزاً وبلغ نحو 5 أمتار مع جذع يبلغ طوله 8 أمتار. واطلق عليه اسم "Indricotherium" وكلمة "Indrikis" تعني في الأساطير السلافية الوحش الاسطوري. كما عثر على بقايا الـ"Indricotherium" في العديد من مناطق آسيا كجنوب قازاقستان، ومنغوليا، والصين.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق