الأحد، 27 أكتوبر، 2013

قمة مينسك لرابطة الدول المستقلة

تحت عنوان "قمة مينسك لرابطة الدول المستقلة" نشرت وكالة أنباء UzA، يوم 26/10/2013 خبراً كتبه أنور باباييف، الصورة سرفار أورمانوف، وجاء فيه: كما أعلن سابقاً، شارك رئيس جمهورية أوزبكستان إسلام كريموف يومي 24 و25/10/2013، بالجلسة الدورية لمجلس قادة الدول الأعضاء برابطة الدول المستقلة التي عقدت بمدينة مينسك.



ولأكثر من 20 عاماً كانت قمم رابطة الدول المستقلة بمثابة الساحة الملائمة لتبادل الاراء حول القضايا الهامة بين الدول الأعضاء، والقضايا الإقليمية والدولية، والتشاور المنفتح لإتخاد قرارات مقبولة من قبل جميع الأطراف.
وخلال قمة مينسك لرابطة الدول المستقلة نوقشت مسائل مستقبل تطوير نشاطات الرابطة، وتعزيز الصلات: السياسية، والتجارية، والاقتصادية، والاستثمارية، والثقافية، والإنسانية، بين الدول الأعضاء، وتطوير التعاون في إطار المنظمات الدولية. وتبادل الزعماء وجهات النظر حول القضايا الإقليمية والدولية، ولا سيما التعاون في مجال الوقاية من التهديدات مثل: الإرهاب، والتطرف، وتهريب المخدرات والأسلحة. وخلال القمة، أشير إلى أن إنسحاب قوات التحالف الدولي من أفغانستان في عام 2014 يتطلب مواصلة تعزيز تنسيق الجهود المشتركة لضمان الأمن.
وأشار إسلام كريموف إلى ضرورة خلق الأجواء التي من شأنها أن تكون عائقاً أمام تغلغل أفكار الإرهاب والتطرف إلى ساحة الرابطة، والنضال ليس فقط ضد التهديدات الموجهة ضدهم، ولكن أيضا ضد مصادرها أيضاً. وأشار القائد الأوزبكي إلى أنه في هذا يلعب دورا هاما التعاون بمجال تكنولوجيا المعلوماتية والاتصال. وتحدث الرئيس الأوزبكستاني، عن الأوضاع في أفغانستان، وأشار إلى أن هذه المشاكل لا يمكن حلها بالقوة العسكرية، والسبيل الوحيد للخروج من هذه الأزمة هو التوصل لتسوية سياسية بين القوى المتصارعة.
وناقش الزعماء أيضا المسائل المتعلقة بالتجارة والعلاقات الاقتصادية في إطار رابطة الدول المستقلة. وكما هو معروف، في عام 2011، من أجل مواصلة تطوير التعاون المتعدد الأطراف في هذا الإتجاه، تم التوقيع على اتفاقية حول منطقة التجارة الحرة. وأشار الرئيس إسلام كريموف إلى أن إنشاء منطقة تجارة حرة كاملة يعتبر أحد المهام التي تتمتع بالأفضلية والمهمة الأكثر أهمية، في الوضع الراهن حيث شهدت العديد من البلدان العالم الأزمة المالية والاقتصادية وإزالة آثارها، تشكيل منطقة تجارة حرة كاملة يعطي جملة من الفاعليات الاقتصادية، مثل: تحفيز الإنتاج، وتعزيز الثقة المتبادلة بين أوساط رجال الأعمال، ويوفر تنفيذ البرامج الاقتصادية المشتركة في وقتها المناسب. وناقش الرؤساء مسائل التعاون الثقافي والإنساني، وقرروا إعلان عام 2014 عاماً للسياحة في رابطة الدول المستقلة. وصادق رؤساء الدول برنامج تدابير مكافحة الجريمة، والاتجار بالبشر، وتجارة المخدرات، والإرهاب. وانتقلت رئاسة الرابطة في عام 2014 إلى أوكرانيا.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق