الاثنين، 5 ديسمبر، 2016

أعلنت اللجنة المركزية للإنتخابات النتائج الأولية لانتخابات رئيس جمهورية أوزبكستان


طشقند: 5/12/2016 ترجمه وأعده للنشر أ.د. محمد البخاري. تحت عنوان "أعلنت اللجنة المركزية للإنتخابات النتائج الأولية لانتخابات رئيس جمهورية أوزبكستان" نشرت وكالة أنباء "UzA" يوم 5/12/2016 خبراً كتبه مراسلها: بيهزود بوزوروف، وجاء فيه:


خلال المؤتمر الصحفي الذي جرى في المركز الصحفي بالجمهورية لتغطية إنتخابات رئيس جمهورية أوزبكستان، أعلنت النتائج الأولية لعملية التصويت.
وأشار رئيس اللجنة المركزية للإنتخابات م. عبد السلاموف إلى أن انتخابات رئيس جمهورية أوزبكستان التي جرت يوم 4 ديسمبر/كانون أول 2016 جرت بروح من الإنفتاح والعلنية، وبالكامل وفقاً للتشريعات الإنتخابية القومية والمبادئ الديمقراطية المعترف بها ومعايير الحقوق الدولية.
- وأشار رئيس اللجنة المركزية للإنتخابات م. عبد السلاموف إلى أن الشعب الأوزبكستاني متعدد القوميات، من خلال وعيه العميق للأهمية التاريخية والسياسية لإنتخابات الرئيس، مرة أخرى أظهر مشاعر حرصه على مصير الوطن، وموقفه الوطني، ونشاطه السياسي، وشارك بنشاط في الإنتخابات.
ومن أصل 20 مليون و461 ألف و805 مواطن، وردت أسماءهم في قوائم الناخبين، صوت 17 مليون و951 آلاف و667 ناخب، وهو ما يعادل 87,73% من العدد الإجمالي. وعلى هذا الشكل ووفقاً للمادة 35 من قانون "عن إنتخابات رئيس جمهورية أوزبكستان" تعتبر إنتخابات الرئيس صالحة.
وأشير إلى أن عملية الإستعدادات وإجراء إنتخابات رئيس جمهورية أوزبكستان تابعها مندوبين عن خمسة منظمات دولية، هي: مكتب المؤسسات الديمقراطية وحقوق الإنسان بمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا، ورابطة الدول المستقلة، ومنظمة شنغهاي للتعاون، والرابطة العالمية للأجهزة الإنتخابية، ومنظمة التعاون الإسلامي، وكذلك نحو 600 مراقب من 46 دولة.
وراقب عملية فرز الأصوات أيضاً أكثر من 37 ألف مندوب عن المرشحين من أربعة أحزاب سياسية، رشحت مرشحين عنها للإنتخابات. ووفرت لجنة الإنتخابات كل الظروف الملائمة لنشاطاتهم.
وجرى تغطية الحملة الإنتخابية بشكل واسع من قبل أكثر من 1,4 ألف مندوب عن وسائل الإعلام الجماهيرية الوطنية والأجنبية.
ولم ترد إلى اللجنة المركزية للإنتخابات أية معلومات من الناخبين، ومن المراقبين عن الأحزاب السياسية، ومن المراقبين الدوليين والأجانب، عن مخالفة شروط التشريعات الإنتخابية أثناء عملية التصويت وفرز الأصوات.
وأعلن رئيس اللجنة المركزية للإنتخابات، أنه بعد إنتهاء التصويت يوم 4 ديسمبر/كانون أول في المراكز الإنتخابية وبحضور المراقبين عن الأحزاب السياسية، التي رشحت مرشحين عنها لمنصب الرئيس، والمراقبين الدوليين، ومندوبي وسائل الإعلام الجماهيرية بدأ فرز الأصوات لكل مرشح على حدى، واستمرت العملية دون توقف حتى نهاية الفرز بالكامل.
ووفق النتائج الأولية لنتائج إنتخاب رئيس جمهورية أوزبكستان، صوت لصالح سرفار سعدوالله ييفيتش أوتاموراتوف 421 ألف و55 مواطن أو 2,35% من العدد الإجمالي، ولصالح شوكت ميرأمانوفيتش ميرزيوييف 15 مليون و906 آلاف و724 مواطن أو مانسبته 88,61% من الناخبين، ولصالح خاتامجون عبدالرحمن وفيتش كيتمونوف 669 ألف و187 مواطن أو 3,73% من الناخبين، ولصالح ناريمون مجيدوفيتش أوماروف 619 ألف و972 مواطن أو 3,46% من الناخبين.

وعلى هذا الشكل فاز شوكت ميرزيوييف بمنصب رئيس جمهورية أوزبكستان وفقاً لنتائج الإنتخابات التي جرت يوم 4 ديسمبر/كانون أول 2016.
وأعلن خلال المؤتمر الصحفي أن لجنة الإنتخابات المركزية في الوقت الراهن تنظر في البروتوكولات التي أرسلتها لجان الدوائر الإنتخابية وغيرها من الوثائق. ووفقاً لقانون "عن إنتخابات رئيس جمهورية أوزبكستان"، عند الضرورة ستراجع مرة أخرى وبدقة مواد بعض لجان المراكز الإنتخابية وبعدها ستتخذ قرارها النهائي حول نتائج الإنتخابات.
وأعلنت لجنة الإنتخابات المركزية أن نتائج إنتخابات رئيس جمهورية أوزبكستان ستنشر في الصحافة خلال مدة عشرة أيام بعد الإنتخابات، وهذا يعني قبل 14 ديسمبر/كانون أول 2016.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق