الأحد، 5 أكتوبر، 2014

تطور التعاون بين أوزبكستان ومنظمة السياحة العالمية


تحت عنوان "تطور التعاون بين أوزبكستان ومنظمة السياحة العالمية" نشرت وكالة أنباء Jahon نقلاً عن www.uza.uz، يوم 2/10/2014 خبراً جاء فيه:


يوم 2/10/2014 استقبل رئيس جمهورية أوزبكستان إسلام كريموف، بمجمع "فوروملار مجموعاسي" في سمرقند طالب رفاعي، الأمين العام لمنظمة السياحة العالمية التابعة لمنظمة الأمم المتحدة الذي وصل إلى أوزبكستان للمشاركة في الدورة 99 للمجلس التنفيذي للمنظمة.
وبعد أن حيا قائد الدولة ضيفه أشار إلى أن أوزبكستان تنظر للزيارة الحالية كدليل على حرص منظمة السياحة العالمية على مستقبل تعزيز التعاون.
وخلال اللقاء جرى بحث مسائل العمل المشترك من أجل تطوير السياحة الدولية البيئية، والطبيعية الثقافية، والطبية، وغيرها من أشكال السياحة الحديثة في أوزبكستان، وتطوير البنية التحتية الملائمة، ودراسة وترميم الآثار التاريخية، وإعداد الكوادر ورفع مستواهم المهني، والعمل المشترك لتقديم طريق الحرير العظيم.
وأوزبكستان انضمت إلى منظمة السياحة العالمية التابعة لمنظمة الأمم المتحدة في عام 1993، ومن عام 2004 يعمل في سمرقند مركز ريغستان لمنظمة السياحة العالمية المتخصص بطريق الحرير العظيم.
ومنظمة السياحة العالمية كمؤسسة عالمية هامة متخصصة بمجال السياحة تعمل بنشاط على تشجيع الإغناء الروحي والتبادل الثقافي بين الشعوب. وتضم المنظمة أكثر من 150 دولة، وتقوم بتمويل وتنفذ مشاريع في هذا الإتجاه في العديد من الدول.
ويأتي حصة السياحة اليوم 9% من الناتج العالمي، و29% من خدمات التصدير العالمية، كما يعمل في القطاع السياحي أكثر من 235 مليون إنسان. ويصل حجم الدخل من الخدمات السياحية في العالم إلى 1,4 تريليون دولار أمريكي.
وتنفذ منظمة السياحة العالمية في الوقت الراهن 5 برامج في مناطق العالم الرئيسية، ومن ضمنها المشروع العابر للقارات "طريق الحرير العظيم".
ومنذ عام 1994 تنظم سنوياً السوق السياحية الدولية في طشقند، والتي تعتبر من أهم اتجاهات هذا المشروع الواسع. وخلال تلك الفترة تحولت السوق إلى إضخم لقاء مهني في آسيا المركزية متخصص بمجال السياحة.
وبرنامج السوق السياحية الدولية الـ 20 في طشقند يراعي جملة من النشاطات الهامة. ويتمتع انعقاد الدورة 99 للمجلس التنفيذي لمنظمة السياحة العالمية في سمرقند على أعتاب السوق بأهمية خاصة. إذ تشارك في الجلسة وفود لأكثر من 30 دولة، وستبحث خلاله المسائل الهامة لمستقبل تطوير السياحة العالمية. كما تأتي الدورة في الذكرى الـ20 لصدور بيان سمرقند عن السياحة على طريق الحرير العظيم.
وجاء قرار عقد الدورة 99 للمجلس التنفيذي لمنظمة السياحة العالمية في سمرقند كإثبات ساطع لنمو شخصية أوزبكستان على الصعيد العالمي، والإعتراف بمقدراتها السياحية الضخمة. كما سيوفر هذا اللقاء الإمكانيات لمستقبل تعزيز وتوسيع التعاون مع الشركات السياحية الأجنبية. وتسمح الدورة للخبراء العالميين البارزين بتبادل الخبرات والآراء عن الأوضاع الراهنة وآفاق تطوير السوق السياحية العالمية، وبحث المراحل الجديدة والقضايا الهامة في هذا المجال، إلى جانب استعراض الإمكانيات الجديدة.
وبصدق شكر طالب رفاعي رئيس جمهورية أوزبكستان على حرارة استقباله والمستوى العالي لتنظيم الدورة، وأكد على اهتمام منظمة السياحة العالمية بتعميق التعاون الشامل مع الجانب الأوزبكستاني.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق