الجمعة، 18 أبريل، 2014

خبر عن جلسة ديوان الوزراء بجمهورية أوزبكستان


تحت عنوان "خبر عن جلسة ديوان الوزراء بجمهورية أوزبكستان" نشرت وكالة أنباء UzA، يوم 18/4/2014 مادة إعلامية وهذه ترجمة حرفية لها:
عقد ديوان الوزراء جلسة له يوم 18/4/2014 لمناقشة نتائج التطور الإجتماعي والإقتصادي في الجمهورية خلال الربع الأول من العام الجاري وتقييم سير تنفيذ أهم المهام وأفضليات البرامج الإقتصادية لعام 2014، التي حددها رئيس جمهورية أوزبكستان إسلام كريموف خلال جلسة حكومة الجمهورية بتاريخ 17/1/2014.
وخلال الجلسة تم النظر وتحليل نقدي شامل لنتائج العمل في تنفيذ استراتيجية التنمية وترشيد الاقتصاد، وتوفير الاستقرار والنتائج العالية للنمو المعتمدة، وتعبئة كل الإحتياطيات والإمكانيات المتوفرة لذلك، وقبل كل شيء من خلال التحسين الجذري للأجواء الإستثمارية وأوساط العمل، وتسريع التجديد التكنولوجي للإنتاج، وتعزيز مقدرات صادرات البلاد والعناية بتطوير البنية التحتية. وانصب اهتمام المشاركين في الجلسة على مسائل مستقبل زيادة مستوى تشغيل ورفاهية السكان.
وأشير إلى أنه بفضل التنفيذ المستمر والموجه للمهام الهامة وأفضليات البرامج الإقتصادية لعام 2014، وبغض النظر عن المشاكل القائمة والأخطار في تطور الإقتصاد العالمي، توفر في أوزبكستان الحفاظ على الإستقرار وحركة عالية في النمو الاقتصادي، ومستقبل تعميق ترشيد وتقدم اقتصاد البلاد.
وخلال الربع الأول من العام الجاري:
- زاد الناتج المحلي في البلاد بنسبة 7,5%؛
- وزاد حجم إنتاج المنتجات الصناعية بنسبة 8,9%؛
- والمنتجات الزراعية بنسبة 6,2%؛
- والخدمات بنسبة 11,8%؛
- ونفذت ميزانية الدولة بفائض وصل إلى نسبة 0,2% من الناتج المحلي؛
- ولم يتجاوز مستوى التضخم المؤشرات المتوقعة.
ووفر تنفيذ أفضليات تنمية قطاعات الصناعة، وإجراءآت التشجيع المتوازن للطلب المحلي، إغراق السوق المحلية بالمنتجات الوطنية المنافسة والخدمات والإمكانيات زيادة حجوم:
- إنتاج السلع الإستهلاكية بنسبة 12,8%؛
 - وتجارة المفرق بنسبة 14,3%؛
- والخدمات المأجورة بنسبة 9,1%؛
 - وزادت حصة المنتجات الإستهلاكية من حجم الإنتاج الصناعي حتى 34,4% مقابل 29,5% خلال الربع الأول من عام 2013.
وبدأ تنفيذ نشيط للإجراءآت الواردة في البرنامج الحكومي "عام الطفل السليم"، ومستقبل تشكيل جيل صاعد سليم جسدياً، وناضج روحياً، بتطور متناغم، وصرف عليها خلال الربع الأول من العام الجاري من كل المصادر التمويلية موارد بلغت نحو 1 تريليون صوم.
وأثناء بحث مسائل جدول أعمال الجلسة تركز الإنتباه خاصة على تحليل وإعداد إجراءآت عملية، موجهة نحو تشكيل أوساط الأعمال بمبدأ "قم بأعمال تجارية"، وتسريع هذه الأهداف، أدخل حيز الإستثمار تكنولوجيا معلوماتية واتصالات متطورة  في القطاعات والمجالات الإقتصادية، وجرى التوسيع في استخدام الخدمات الحكومية السريعة.
وأشير إلى أن الإجراءآت التي اتخذت من أجل مستقبل تحسين أوساط العمل وفرت خلال الربع الأول من العام الجاري 7,3 ألف فرصة عمل جديدة في مواقع التجارة الصغيرة.
ونتيجة لتفعيل وتنفيذ أشكال غير مباشرة لتقديم الكشوف الحسابية عبر قنوات الإتصال الإلكترونية يقدم حتى اليوم:
- 95% من أطراف رجال الأعمال حسابات الضرائب بالشكل الإلكتروني؛
- والكشوف الإحصائية بنسبة 88,6%؛
- ويتم نحو 95% من الكشوف الجمركية للحمولات بالطرق الإلكترونية.
وأشير خاصة إلى التنفيذ العملي لإجراءآت البرامج الإضافية، ومن ضمنها حلقة واسعة من التخفيضات والتشجيعات الجديدة، والتخفيض الجذري للمواعيد، وتسهيل وتخفيض نفقات مختلف الإجراءآت للحصول على الرخص والموافقات، الواردة في قرار رئيس جمهورية أوزبكستان الصادر بتاريخ 7/4/2014 "عن الإجراءآت الإضافية لمستقبل ترشيد الأجواء الإستثمارية واوساط العمل في جمهورية أوزبكستان"، وكانت مرحلة دورية هامة في مستقبل تحسين الظروف من أجل تطوير العمل الحر، والقيام بالأعمال التجارية، والجذب الواسع للمستثمرين الوطنيين والأجانب للإقتصاد.
ولهذا وضعت أمام المسؤولين في الأجهزة الحكومية والإدارات الإقتصادية، والحاكميات على كل المستويات مهام محددة لتوفير التقيد التام بقرار رئيس الجمهورية الصادر بتاريخ 15/4/2014 رقم: ب ب-2164 حول مستقبل ترشيد الإجراءآت المتعلقة بالقيام بنشاطات العمل الحر وتقديم الخدمات الحكومية. ووجه إهتمام خاص نحو ضرورة تحقيق جملة من الإجراءآت للإسراع بالإنتقال إلى الأشكال الإلكترونية لإجراءآت الحصول على الرخص والموافقات، وتخفيض عددها ومواعيد تقديم الوثائق.
وجرى خلال الجلسة تحليل دقيق لأوضاع تنفيذ التوجيهات البروتوكولية للإسراع في الترشيد والتجديد التكنولوجي للإنتاج في القطاعات والمجالات الإقتصادية، وكذلك تنفيذ "خطط طريق" لتمويل وإنعاش المنشآت الخاسرة، والعاجزة اقتصادياً، وقليلة الأرباح.
وأشير إلى أنه نتيجة للإجراءآت المتخذة خلال الربع الأول من العام الجاري زاد حجم رؤوس الأموال الموظفة بنسبة 12,4%؛
- وزادت حصة الإستثمارات والقروض الأجنبية في بنية روؤس الأموال الموظفة حتى 23,3%؛
- وأدخل حيز الإستثمار 510 موقعاً جديداً؛
- وانتهى تنفيذ 37 مشروعاً استثمارياً ضخماً؛
- وهيأ نمو النشاط الإستثماري الفرصة لزيادة حجوم أعمال تعهدات البناء بنسبة 15,5%.
وأعطيت توجيهات محددة للمسؤولين في الإتحادات الإقتصادية، والمنشآت الضخمة، ومجلس وزراء جمهورية قره قلباقستان، وحاكميات الولايات ومدينة طشقند، لاتخاذ جملة من الإجراءآت الإضافية، لتوفير تسريع تنفيذ المشاريع الإستثمارية لإنشاء إنتاج تكنولوجي عالي جديد، وترشيد وتجديد المقدرات التكنولوجية القائمة، وإدخال المواقع حيز العمل في مواعيدها المقررة.
واسند للجنة الحكومية للمنافسة مهمة توفير دراسات تفصيلية عن قطع الأراضي غير المستخدمة والساحات الإنتاجية من أجل إحداث إنتاج حديث جديد وتقديمها لأطراف رجال الأعمال.
وإلى جانب ذلك وبالتعاون مع وزارة الإقتصاد، ووزارة المالية، أسند توفير العمل لمراقبة سير تنفيذ "خرائط الطريق" المقررة لتمويل إنعاش المنشآت الخاسرة، والعاجزة اقتصادياً، وقليلة الأرباح.
وخلال الجلسة تركز الإهتمام على التحليل التفصيلي لنتائج الإجراءآت المتخذة لزيادة حجوم وتوسيع قوائم تصدير المنتجات، وتنويع تركيبتها واسواق تسويقها.
وأشير خاصة إلى أنه بغض النظر عن عدم استقرار ظروف الأسواق العالمية، اتخذت إجراءآت لدعم المنشآت الوطنية المصدرة وتنويع أسواق التصريف الخارجية، وتوفير نمو حجوم الصادرات خلال الربع الأول من العام الجاري بنسبة 8,4%.
وإلى جانب ذلك وضعت أمام المشاركين في الجلسة مهمة اتخاذ جملة من إجراءآت العمل من أجل توسيع وتنويع وحجوم المنتجات المصدرة، وزيادة قدراتها على المنافسة في الأسواق الخارجية.
وخلال الجلسة جرى تحليل من كل الجوانب وبعمق لسير تنفيذ برامج تسريع تنمية البنية التحتية، والبناء والنقل والمواصلات، وتوفير بنوعية جيدة وبمواعيدها بناء مساكن شخصية وفق المشاريع النمطية في الأماكن الريفية. وخلال الربع الأول من العام الجاري نفذت أعمال بناء وترميم طرق السيارات، الداخلة ضمن شرق السيارات القومية الأوزبكستانية، بمبلغ 63,5 مليار صوم.
وجرى تمديد أكثر من 150 كيلو متر من شبكات الألياف الضوئية للوصول الواسع متعدد الخطوط للتكنولوجيا الحديثة.
وتركز اهتمام المشاركين خلال الجلسة على ضروروة تسريع العمل في بناء وإدخال خيز الإستعمال خلال العام الجاري 11 ألف منزل مريح جديد وفق المشاريع النمطية في الحياء السكنية الريفية، وتزويد هذه الأحياء بمواقع عصرية للبنية التحتية الإجتماعية والأسواق.
واسند لمجلس وزراء جمهورية قره قلباقستان، وحاكميات الولايات ومدينة طشقند، اتخاذ إجراءآت ضرورية لإحداث خلال عام 2014 في مناطق الجمهورية 20 منظمة لمقاولات البناء المتخصصة القوية، وتزويدها بتقنيات البناء الحديثة، آخذين بعين الإعتبار تزايد حجوم أعمال البناء في قطاعات ومجالات الإقتصاد.
وخلال الجلسة تركز الإهتمام خاصة على التحليل الشامل لأوضاع تنفيذ برامج المناطق لتوفير فرص عمل جديدة وتشغيل السكان، وتشغيل خريجي الكوليجات المهنية، وتحسين الخدمات الطبية لسكان الأرياف.
وأشير إلى أنه في إطار برامج إحداث فرص عمل جديدة وزيادة تشغيل السكان خلال عام 2014، التي أقرتها مجالس عالي مجلس جمهورية أوزبكستان، من بداية العام الحالي وفرت 227,9 ألف فرصة عمل جديدة، منها أكثر من 137 ألف أو 60.3% في الأرياف.
وأثناء بحث هذه المسألة وجه نقد شديد لنشاطات المسؤولين في عدد من المناطق، المقصرة في تنظيم العمل، لتوفير وحساب فرص العمل الجديدة وفقاً للمقاييس المعتمدة. ووضع أمام مسؤولي الحاكميات على جميع المستويات، وأجهزة الإدارة الإقتصادية، والمنشآت، والوزارات والإدارات المعنية مهام محددة لتوفير الوصول دون شروط لمعايير توفير فرص عمل جديدة، وتشغيل خريجي الكوليجات المهنية وفق التحصصات التي حصلوا عليها.
ومن ضمن جدول الأعمال جرى الإستماع لتقارير المسؤولين في الوزرارات، والإدارات، والإتحادات الإقتصادية، والمنشآت الضخمة، في الجمهورية وحاكميات الولايات. وفي نهاية مناقشة المسائل الواردة في جدول أعمال جلسة حكومة الجمهورية تم اتخاذ القرارات المناسبة، التي حددت فيها إجراءآت تنفيذ أهم أفضليات برامج التنمية الإجتماعية والاقتصادية في البلاد خلال عام 2014.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق