الجمعة، 23 أكتوبر، 2015

عقد مؤتمر دولي بطشقند حول الإستثمار في المشاريع الجيولوجية


تحت عنوان "الإستثمار في المشاريع الجيولوجية" نشرت وكالة أنباء Jahon، يوم 22/10/2015 خبراً جاء فيه:


نشاطات واسعة شهدها المؤتمر الدولي الثامن "المقدرات الإستثمارية في الثروات الباطنية الصلبة بأوزبكستان «УЗГЕОИНВЕСТ-2015»، وخصصت للكشف عن جوهر ومضامين الإصلاحات الجارية في المجالات الجيولوجية، والتعريف بمقدرات إستخدام الثروات مع نظام التخفيضات، والتسهيلات، والضمانات لحماية مصالح وحقوق المستثمرين الأجانب، وجمع في طشقند أكثر من 200 مشارك، يمثلون شركات التنقيب عن الثروات الباطنية والإستشارات الأجنبية والوطنية، والمؤسسات العلمية.
ونظم اللقاء وفقاً لقرار ديوان الوزراء "عن إجراءآت مستقبل جذب الإستثمارات للقيام بأعمال التنقيب الجيولوجي وإعداد مواقع إستخراج الثروات الطبيعية الصلبة".
وأشار المشاركون في اللقاء إلى أنه وفق التقديرات الحكومية لإحتياطيات الثروات الباطنية تم حتى 1/1/2015 في الجمهورية إكتشاف 1838 موقع للإستخراج، من ضمنها 950 أو 52% خلال سنوات الإستقلال. وتنظم جذب الإستثمارات الأجنبية لاستثمار القاعدة المعدنية والخامات، النصوص القانونية التي تشمل مسائل إستخدام الثروات الطبيعية المفيدة، وإعطاء تراخيص حق إستخدام أماكن الثروات، التي تحتوي على ثروات باطنية مفيدة.
في إطار المؤتمر قدم لعناية المستثمرين 540 موقعاً لاستخراج الثروات الطبيعية الصلبة، وفي إطار المؤتمر قدم لعناية المستثمرين مشاريع جاهزة تشمل: مواد البناء، ومناجم المعادن، والكيماويات، وخامات الأحجار شبه الكريمة. وأشير إلى أنه من خلال قاعدة هذه المواقع من الممكن إحداث منشآت مشتركة، لإنتاج جملة واسعة من المنتجات الحديثة، المطلوبة في الأسواق الداخلية والعالمية.
وتجب الإشارة إلى أنه بفضل الظروف المحدثة في البلاد لرجال الأعمال، وتشجيع توظيف إستثمارات في مجالات أعمال التنقيب الجيولوجي على الساحات المبشرة التي تظهر فيها ثروات باطنية. للأشخاص المعنويين والطبيعيين الذي يمولون أعمال الدراسات الجيولوجية للثروات، الحق المطلق بالحصول على ترخيص لإستخراج الثروات الباطنية في موقع الإستخراج الذي إكتشفوه.
وآخذين بعين الإعتبار حقائق، أنه أعد أكثر من 200 إقتراح للقيام بأعمال تنقيب جيولوجي في إطار القطاعات الإستثمارية والساحات المبشرة. ومن ضمنها قدم لعناية المستثمرين 38 ساحة، ثبت فيها وجود مواقع إستخراج مبشرة لليورانيوم، والولفرام، والليتي، وغيرها من المعادن النادرة، ضمن شروط إتفاقية إقتسام المنتج، وإحداث منشآة مشتركة.
وعند الحديث عن نتائج المؤتمرات الجارية سنوياً، من الضروري الإشارة إلى تصاعد حركة إعطاء الرخص، التي تعطي حق إستخدام المواقع التي تحتوي على ثروات، ثروات باطنية مفيدة. ووصل عددها حتى اليوم إلى 1456 موقعاً. وأشير إلى أنه جرى تخفيض فترة النظر بطلبات إعطاء مثل هذه التراخيص من 151 إلى 70 يوماً. وبفضل تنظيم عمليات إعطاء هذه الوثائق، لوحظت فاعلية إقتصادية إيجابية ونمو في الدفعات التي تتلقاها موازنة الدولة من خلال زيادة عدد مستخدمي الثروات الطبيعية.
والنظام الحالي للتراخيص هو بالكامل نظام فعال لإستخدام قاعدة الخامات المعدنية وإستخدامها العقلاني، وتوفير الرقابة الحكومية والحسابات في مجال إستخراج الثروات المفيدة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق