الجمعة، 6 مايو، 2016

استعرضت وزارة العلاقات الاقتصادية الخارجية والإستثمار والتجارة الأوزبكستانية نتائج نشاطاتها خلال الربع الأول من عام 2016


تحت عنوان "وزارة العلاقات الاقتصادية الخارجية والإستثمار والتجارة الأوزبكستانية تستعرض نتائج نشاطاتها خلال الربع الأول من عام 2016" نشرت "UzReport" يوم 2/5/2016 تقريراً صحفياً جاء فيه:


في وزارة العلاقات الاقتصادية الخارجية والإستثمار والتجارة الأوزبكستانية جرت  جلسة موسعة دورية للعاملين فيها.
وجرى خلال الجلسة النظر في نتائج عمل الوزارة خلال الربع الأول من عام 2016 مع أفضليات إتجاهات النشاطات.
وأشير إلى أنه بغض النظر عن الظروف غير الملائمة في الأسواق العالمية، اتخذت إجراءآت تنظيمية لتوسيع حجوم وتسميات المنتجات المصدرة، وزيادة قدراتها على المنافسة، وتم جذب منشآت جديدة للنشاطات التصديرية، وقبل كل شيء جملة من أطراف المشاريع الصغيرة والعمل الخاص، واستوعبت أسواق جديدة وقدم دعم شامل لتصدير منتجات تلك المنشآت.
ووضعت مهام محددة لمستقبل تعزيز موقعها في الأسواق الأساسية في دول الشركاء التجاريين.
وبالإضافة لذلك جرى تحليل نقدي، وأعطيت تعليمات تفصيلية لتنشيط أعمال الفروع الإقليمية للوزارة، وأشير إلى أهمية تنشيط جذب كل المنشأة للنشاطات التصديرية للجمهورية، في كل منطقة، وتقديم المنتجات الوطنية في الأسواق الخارجية، وحتمية تنفيذ المؤشرات الموضوعة.
وفي هذا المجال أشير خاصة لأهمية المسؤولية الشخصية للمسؤولين في شركات التجارة الخارجية، والفروع الإقليمية للوزارة حول تقديم كل الدعم للمنتجين القوميين، وبالدور الأول لمنشآت المشاريع الصغيرة والعمل الخاص، لتصدير منتجاتها، واستيعاب أسواق جديدة، ووضع علاقات شراكة ثابتة على المدى الطويل مع الشركاء الأجانب، الذين يملكون أوضاعاً مالية ثابتة، وسمعة عمل جيدة وضمانات لتنفيذ إلتزاماتهم المتعاقد عليها.
وأثناء الجلسة جرى الإستماع لتقارير المسؤولين في شركات التجارة الخارجية والفروع المحلية للوزارة عن الإجراءآت المتبعة لتقديم إسهامات للمنشآت للقيام بنشاطات التصدير.
ومن خلال مقترحات العاملين التي أدخلت للنظر فيها، حددت بالدرجة الأولى إجراءآت زيادة فاعلية عمل الوزارة وشركات التجارة الخارجية في وزارة العلاقات الاقتصادية الخارجية والإستثمار والتجارة لزيادة حجوم تصدير المنتجات الوطنية، وتنويع تسمياتها، وكذلك استيعاب تصدير أنواع جديدة من المنتجات الموجهة نحو التصدير، والبحث عن أسواق جديدة للتصريف.
وبحث العاملون كذلك الإجراءآت المتخذة وفقاً للمسؤولية التي ألقتها عليهم قيادة جمهورية أوزبكستان حول توفير جذب حصة المستثمرين الأجانب الموضوعة في رؤوس أموال الشركات المساهمة بحجم لا يقل عن 15% والإسراع في تنفيذ المشاريع الإستثمارية في إطار مذكرات التفاهم المبرمة خلال اللقاء الإستثماري الدولي، الذي جرى بمدينة طشقند في نوفمبر من عام 2015.
وأعار العاملون اهتماماً خاصاً للمهام التي وضعت أمام وزارة العلاقات الاقتصادية الخارجية والإستثمار والتجارة لتنظيم على مستوى ومضامين رفيعة المعرض الدولي الحادي عشر «Uzbekistan Agrominitech Expo-2016» لبيع التكنولوجيا الصغيرة، ومعدات التركيب للمجمع الصناعي.
وفي نهاية الجلسة اتخذت القرارات اللازمة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق