الجمعة، 20 مايو، 2016

دراسة تراث العلماء والمفكرين العظام


تحت عنوان "تراث الأجداد العظام" نشرت وكالة أنباء "Jahon" يوم 20/5/2016 خبراً جاء فيه:


في مركز أبو ريحان البيروني للمخطوطات الشرقية التابع لمعهد طشقند الحكومي العالي للدراسات الشرقية، جرى مؤتمر على مستوى الجمهورية لمناقشة "القضايا الهامة في دراسة تراث العلماء والمفكرين في الشرق: الوصف، والترجمة، والدراسة".
المؤتمر نظم بمناسبة الذكرى السنوية الثانية للمؤتمر الدولي "التراث التاريخي لعلماء ومفكري القرون الوسطى في الشرق، ودوره وأهميته في الحضارة المعاصرة". وكان الموضوع الأساسي في المؤتمر، الدراسة العميقة، وفهم أعمالهم. وشارك في المؤتمر مندوبين من أبرز مؤسسات التعليم العالي في الجمهورية، وعلماء شباب، والموظفين العلميين في المركز، وطلاب المعهد، وباحثين في مختلف المجالات.
وأشار المتحدثون إلى الظروف الملائمة التي أحدثتها قيادة البلاد من أجل رجال العلم والباحثين في مجالات الأبحاث الجارية. وسمعت نداءآت وجهت لأبناء الجيل الصاعد ليستمروا بجدارة في أعمال أجدادهم، الذين بفضل حبهم للعمل ومواهبهم الرائعة تمتعوا دائماً بشخصية كبيرة في العالم.
وخلال الجلسة العامة للمؤتمر جرى الإستماع لسبعة محاضرات. وحصل عمل دكتور العلوم الفلسفية، البروفيسور ب. توراييف عن تضامن العلماء والمؤرخين في دراسة أحداث الماضي على إهتمام خاص. ومثل هذا الإهتمام أعير خلال المؤتمر لتحليل التراث العلمي لـ: أبو ريحان البيروني، والفارابي، وابن سينا، في مجالات تصنيف العلوم، وكذلك والأساتذة العظام: حجي أحمد يسوي، وعلي شير نوائي في مجال الأدب، وغيرهم من الذين لعبوا دوراً هاماً في التاريخ الإجتماعي والثقافي لآسيا المركزية، وقدموا إسهاماً ضخماً للحضارة العالمية.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق