الجمعة، 16 يناير، 2015

تقديم مرشحين لرئاسة أوزبكستان


المصدر "تقديم مرشحين لرئاسة أوزبكستان" نشرت وكالة أنباء UzA، يوم 15/1/2015 خبراً جاء فيه:

في طشقند عقدت يوم 15/1/2015 الجلسة الدورية للمجلس السياسي لحركة رجال الأعمال الحزب الليبرالي الديمقراطي الأوزبكستاني.
وأشار رئيس اللجنة التنفيذية للمجلس السياسي في الحزب الليبرالي الديمقراطي الأوزبكستاني س. توردييف وغيره إلى أن الأنتخابات التي جرت منذ مدة للمجلس التشريعي بعالي مجلس جمهورية أوزبكستان، ومجالس (كينغاش) نواب الشعب في الولايات والمناطق والمدن نظمت وأجريت وفقاً لمطالب الدستور والقوانين الإنتخابية في البلاد، وعلى مستوى المقاييس الدولية المعترف بها.
ونتيجة للإنتخابات حصل ممثلو حركة رجال الأعمال الحزب الليبرالي الديمقراطي الأوزبكستاني على أكثرية المقاعد 52 مقعداً في المجلس الأدنى بالبرلمان. وحصلوا في مجالس (كينغاش) نواب الشعب في الولايات على 305 مقاعد، وفي مجالس المناطق والمدن على 1805 مقاعد، وشكلوا كتلتهم البرلمانية، ومجموعاتهم النيابية في جميع الأجهزة التمثيلية حيث وجدت.
وجرى خلال الجلسة النظر بمسألة مشاركة الحزب الليبرالي الديمقراطي الأوزبكستاني بأهم حدث في الحياة الإجتماعية والسياسية في البلاد وهي إنتخابات رئيس جمهورية أوزبكستان التي ستجري يوم 29/3/2015. هذا وجرى بحث مسألة ترشيح مرشح عن الحزب لهذه الإنتخابات.
وخلال الجلسة جرى ترشيح إسلام عبد الغنييفيتش كريموف لمنصب رئيس جمهورية أوزبكستان. وأيد كل المشاركين في الجلسة هذا الترشيح بالإجماع.
ونتيجة للإصلاحات الواسعة المحققة خلال السنوات الماضية بقيادة قائد الدولة حصلت أوزبكستان على مكانة مرموقة وشخصية في العالم، واعترف بها كدولة تتطور بشكل دائم في جميع المجالات. ومن بينها يظهر بشكل ساطع أنه خلال الفترة الماضية بلغ نمو اقتصاد البلاد نحو 5 مرات، وحصة الفرد من السكان نحو 3,7 مرات، وزاد دخل المواطنين بنحو 8,7 مرات.
و خلال جلسة أصدر المجلس السياسي لحركة رجال الأعمال الحزب الليبرالي الديمقراطي الأوزبكستاني القرار اللازم لتقديم إلى لجنة الإنتخابات المركزية الوثائق المتعلقة بمشاركة الحزب في إنتخابات رئيس الجمهورية وفق المواعيد المقررة في القوانين الإنتخابية.
*****
وفي نفس اليوم عقد المجلس المركزي لحزب الشعب الديمقراطي الأوزبكستاني جلسة دورية.
وأشار رئيس المجلس المركزي لحزب الشعب الديمقراطي الأوزبكستاني خ. كيتمونوف وغيره، إلى أن الطريق الذي قطعته البلاد خلال سنوات الإستقلال كان مرحلة بناء، وتطور وتحولات هائلة. وخلال الفترة الماضية تحققت نجاحات هائلة في تشكيل مجتمع موجه نحو اقتصاد السوق، وترشيد كل القطاعات، وبناء مجتمع مدني قوي. وإنشاء دولة ديمقراطية حقوقية، وتشكيل المجتمع المدني، حيث القيم العليا هي الإنسان، ومصالحه، وحقوقه وحرياته، وزيادة مستوى ونوعية حياة الشعب، وحققت نجاحات في المجالات الاقتصادية، والروحية، والتربوية، وحصلت كلها على اعتراف على المستوى العالمي.
ومبادئ مستقبل تعميق الإصلاحات الديمقراطية وتشكيل المجتمع المدني في البلاد كانت بداية لمرحلة جديدة هامة في عملية مستقبل تطوير كل مجالات حياة المجتمع. وهذا أخذ إنعكاسه الساطع في تطوير النظم  الإنتخابية القومية وفقاً لمطالب المقاييس الدولية، كما وفرت الإمكانيات والحقوق للأحزاب السياسية.
واشير خلال الجلسة إلى مشاركة الأحزاب السياسية النشيطة في الإنتخابات التي جرت للمجلس التشريعي بعالي مجلس جمهورية أوزبكستان والأجهزة التمثيلية المحلية، وأنها تتمتع بأهمية خاصة في إصلاح أجهزة السلطات الحكومية.
وحزب الشعب الديمقراطي الأوزبكستاني يجري تحضيرات نشيطة للمشاركة في إنتخابات رئيس جمهورية أوزبكستان التي ستجري بتاريخ 29/3/2015.
وخلال الجلسة جرى بحث مسألة ترشيح مرشح لمنصب رئيس جمهورية أوزبكستان عن حزب الشعب الديمقراطي الأوزبكستاني. واعتمد إقتراح بترشيح خاتامجون عبد الرحمانوفيتش كيمونوف، لمنصب رئيس جمهورية أوزبكستان عن الحزب بدعم من المشاركين في الجلسة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق