الجمعة، 23 يناير، 2015

انعقاد الجلسة الأولى لمجلس الشيوخ بعالي مجلس جمهورية أوزبكستان


تحت عنوان "انعقاد الجلسة الأولى لمجلس الشيوخ بعالي مجلس جمهورية أوزبكستان" نشرت وكالة أنباء UzA، يوم 22/1/2015 خبراً جاء فيه:
في طشقند إنعقدت الجلسة الأولى لمجلس الشيوخ بعالي مجلس جمهورية أوزبكستان.
شارك في الجلسة رئيس جمهورية أوزبكستان إسلام كريموف.


وحضر الجلسة المسؤولين في أجهزة السلطة الحكومية، ومندوبي وسائل الإعلام الجماهيرية.
ووفقاً لقوانين البلاد أعلن رئيس لجنة الإنتخابات المركزية بجمهورية أوزبكستان م. عبد السلاموف عن إفتتاج الجلسة الأولى لمجلس الشيوخ بعالي مجلس. وبعد ذلك إنتخب أعضاء مجلس الشيوخ سكرتارية الجلسة الأولى وجماعة الرقابة على استخدام النظام الإلكتروني للتصويت، وصادقوا على جدول الأعمال.
وأشير خلال الجلسة إلى أن تشكيل مجلس الشيوخ جرى من خلال أسس المبادئ الديمقراطية والانفتاح والعلنية ووفق مطالب التشريعات القومية بالكامل. وخلال الجلسات المشتركة لنواب جوكارغي كينيسا بجمهورية قره قلباقستان،  والأجهزة التمثيلية للسلطات الحكومية في الولايات، والمناطق، والمدن حيث جرى إنتخاب 84 عضواً بمجلس الشيوخ. وعين رئيس جمهورية أوزبكستان 16 عضواَ بمجلس الشيوخ.
واشير أيضاً إلى أن مجلس الشيوخ تشكل من المواطنين الهامين الذين يتمتعون بخبرات كبيرة وخدمات خاصة في المجالات: العلمية، والفنية، والأدبية، والإنتاجية، وغيرها من مجالات النشاطات الحكومية والإجتماعية.
وخلال الجلسة تحدث رئيس جمهورية أوزبكستان إسلام كريموف.
وأشار قائد الدولة إلى أنه وكما هو معروف منذ عشر سنوات مضت شكلنا مكان برلمان المجلس الواحد، برلمان من مجلسين. وعلى هذا الشكل شكلنا مجلس تشريعي، ومجلس الشيوخ الأعلى، ليعملا بشكل دائم، من خلال الأسس الحرفية، وللعمل كأجهزة تشريعية من ممثلي المناطق، ومن خلال نظام إنتخاب أعضاء مجلس الشيوخ من قبل ممثلي كل أطراف أوزبكستان الـ 14، جمهورية قره قلباقستان،  والولايات، والمناطق، ومدينة طشقند، ومن بين أعضاء مجالس (كينغاش) الولايات والمناطق والمدن.
وأشار إسلام كريموف إلى أنه من دون شك أنتم تعلمون جيداً أنه من خلال الخبرة التاريخية الغنية للعديد من القرون في وطننا أوزبكستان، وخصائصه الجغرافية الخاصة كل طرف من الأطراف الـ 14 الداخلة ضمن البلاد، لها خصائصها التاريخية والإجتماعية والاقتصادية، وثقافتها وتقاليدها الفريدة. والحياة نفسها تفرض أن لا ننسى هذا أبداً.
ولهذا وانطلاقاً من التطور الطبيعي لاقتصادنا، واثناء إعداد وتصديق خططنا لتوفير إحتياجات ومصالح كل منطقة، كانت ولاية أم منطقة أم مدينة، قبل كل شيء من الضروري الأخذ بعين الإعتبار خصائصها.
ثانياً: أثناء إحداث البرلمان من مجلسين وضعنا أمامنا هدف، إقامة نظام للتمسك بالتوازن الموجه نحو فاعلية إستعمال برلمان البلاد كل صلاحياته، وإتخاذ قراراته الموزونة والمدروسة بدقة من كل الجوانب.
ثالثاً: من خلال أن المجلس التشريعي يعمل دائماً من خلال الأسس المهنية، روعي تحقيق زيادة في نوعية الأعمال التشريعية بالبرلمان، والتي تعتبر أساساً للبرلمانية الحديثة.
رابعاً: لأن مجلس الشيوخ أساساً هو من مندوبي المجالس (كينغاش) المحلية ومندوبي جميع الأطراف في أوزبكستان، يتوقع التوصل إلى التوازن بين المصالح الحكومية والعامة في المناطق.
خامساً: من أجل مستقبل توسيع مجالات مشاركة السكان في الحياة الإجتماعية والسياسية في البلاد حدد وتم تشكيل المجلس الأعلى، مجلس الشيوخ من بين نواب الأجهزة التمثيلية في الولايات، والمناطق والمدن.
وقال قائد الدولة إذا كان كل نائب في المجلس الأدنى بعالي مجلس، المجلس التشريعي يعد القواعد التشريعية من خلال الأسس المهنية، ويضع التشريعات، فأنتم أعضاء مجلس الشيوخ، قبل كل شيء عليكم إعطاء تقييم للقوانين الصادرة إنطلاقاً من مصالح المناطق، والسعي لعدم مخالفة التوازن في هذه المسائل، وعليكم أن تتذكروا أنكم مندوبين ليس عن ولاية معينة، بل عن كل الشعب الأوزبكستاني.
وأشار رئيس البلاد إلى أنه من وجهة النظر هذه عليكم دائماً أن تتذكروا الدور الكبير واهمية مجلس الشيوخ، ومع ذلك مسؤوليته عن مستقبل نوعية وفاعلية القوانين الصادرة.
وكما هو معروف من اللحظة التي بدأ فيها عمل برلمان من مجلسين بالبلاد، أعطيت بعض صلاحيات رئيس الجمهورية لمجلس الشيوخ. وحصل مجلس الشيوخ على صلاحيات بموجب قرار رئيس جمهورية أوزبكستان لإعلان العفو العام، وحل مسائل تعيين وإعفاء الموظفين الدبلوماسيين من مناصبهم وغيرهم من ممثلي أوزبكستان في الدول الأجنبية.
وإلى جانب ذلك يقوم مجلس الشيوخ بالرقابة البرلمانية على نشاطات أجهزة السلطة التنفيذية. وسنوياً ينظر بمشاريع موازنة الدولة، ويتابع تنفيذها، ويستمع لتقارير المسؤولين في أجهزة الدولة.
وفي الوقت الراهن يقوم مجلس الشيوخ بأعمال واسعة لتحسين فعالية نشاطات مجالس (كينغاش) نواب الشعب المحلية، وإجراء الإنتخابات في أجهزة الإدارة المحلية للمواطنين على أسس ديمقراطية عالية.
وبكلمة واحدة، أشار إسلام كريموف، إلى أن مجلس الشيوخ خلال العشر سنوات الماضية أثبت مقدرته على اتخاذ قرارات عميقة ومدروسة بدقة في المسائل الهامة التشريعية، وبناء الدولة والمجتمع.
ومع ذلك تجري تغيرات سريعة في الحياة ومهام تعميق الإصلاحات الديمقراطية، التي نقوم بها في جميع مجالات حياة المجتمع والدولة، تحتاج لمستقبل ترشيد نشاطات مجلس الشيوخ.
وقال رئيس البلاد نحن نبحث هذه المسائل تفصيلياً خلال الجلسات المشتركة لمجلسي عالي مجلس.
ونظر المشاركون في الجلسة بالمسائل المتعلقة بتنظيم نشاطات مجلس الشيوخ.
ووفقاً للمادة 93 من دستور جمهورية أوزبكستان قدم رئيس جمهورية أوزبكستان مرشحين لشغل مناصب رئيس مجلس الشيوخ ونوابه.
وانتخب أعضاء مجلس الشيوخ بالإقتراع السري نعمة الله يولداشوف رئيساً لمجلس الشيوخ بعالي مجلس جمهورية أوزبكستان.
ونعمة الله يولداشوف ولد عام 1962 بمدينة طشقند، وهو محامي. عمل من عام 2011 بوزارة العدل بجمهورية أوزبكستان.
وبدأ نعمة الله يولداشوف نشاطاته العملية بمنصب متدرب في النيابة العامة بمدينة ألماليك، وعمل محقق رئيسي في أجهزة النيابة العامة، ونائب عام في الإدارة، ورئيس قسم، ورئيس إدارة في النيابة العامة، ونائب النائب العام.
وبالتصويت السري أيضاً أنتخبت سفيتلانا أرتيقوفا نائباً لرئيس مجلس الشيوخ.
ولدت سفيتلانا أرتيقوفا عام 1962 بمنطقة أوتشكورغان بولاية نمنغان. وفي عام 1987 تخرجت من جامعة طشقند للحقوق حالياً. بتخصص محامي، وعملت لسنوات طويلة في أجهزة النيابة العامة بجمهورية أوزبكستان. وخلال الأعوام من عام 2010 وحتى عام 2014 شغلت منصب رئيس لجنة بمجلس الشيوخ لشؤون القوانين ومسائل المحاكم والحقوق.
ومن عام 2014 عملت نائباً لرئيس لجنة الإنتخابات المركزية.
ووفقاً للمادة 86 من دستور أوزبكستان أحد نواب رئيس مجلس الشيوخ هو رئيس جمهورية قره قلباقستان. وبموجب هذا المعيار أنتخب موسى إيرنيازوف عن طريق التصويت السري  نائباً لرئيس مجلس الشيوخ.
ولد موسى إيرنيازوف عام 1947 بمنطقة كيغيل في جمهورية قره قلباقستان، تخصصه مهندس كهربائي. شغل مختلف المناصب وكون خبرات كبيرة. ومن بينها عمل مهندساً، ورئيس فرع في اتحاد البناء، ووزير السكن والخدمات العامة، ورئيس اللجنة الحكومية لإدارة أملاك الدولة ودعم رجال الأعمال بجمهورية قره قلباقستان، وحاكم منطقة تشيمباي، ونائب رئيس مجلس وزراء جمهورية قره قلباقستان. وفي الوقت الراهن شغل منصب رئيس جوكارغي كينيسا جمهورية قره قلباقستان.
وخلال الجلسة شكل أعضاء مجلس الشيوخ لجان مجلس الشيوخ بعالي مجلس المختصة بمسائل الموازنة والإصلاحات الاقتصادية، والتشريعات ومسائل المحاكم والحقوق، ومسائل الدفاع والأمن، ومسائل السياسة الخارجية، ومسائل العلوم، والتعليم، والثقافة، والرياضة، والمسائل الزراعية، والثروة المائية والبيئة، وجرى إنتخاب رؤسائها. وشكلت أيضاً لجنة مجلس الشيوخ لشؤون الأديان والأخلاق.
وفي جميع المسائل المستعرضة أتخذ مجلس الشيوخ القرارات اللازمة بشأنها.
وعند هذا أنهى مجلس الشيوخ بعالي مجلس جمهورية أوزبكستان أعمال جلسته الأولى.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق