الجمعة، 12 فبراير، 2010

مجلس جمعيات الصداقة يستعرض نشاطاته

مجلس جمعيات الصداقة يستعرض نشاطاته
عقد المجلس الأوزبكستاني لجمعيات الصداقة والعلاقات الثقافية والتربوية مع الدول الأجنبية جلسة استعرض خلالها نشاطات المجلس خلال عام 2009 وخطة عمله لعام 2010. أدار الجلسة رئيس المجلس الأوزبكستاني لجمعيات الصداقة سيد أحرار غلاموف. وشارك في الجلسة رؤساء 35 جمعية صداقة عاملة ضمن المجلس، ورؤساء فروع المجلس في الولايات وبعض المنظمات في الجمهورية. ومن المعروف أن المجتمع الدولي اعترف بصحة الإصلاحات الجارية في المجالات السياسية، والاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية والإنسانية في أوزبكستان، وعن هذا يشهد مرة أخرى نمو الناتج الوطني بنسبة 8.1%، وشغل أوزبكستان المركز الأول في نمو الناتج الوطني بين دول رابطة الدول المستقلة. وأشير خلال الجلسة إلى دور مجلس جمعيات الصداقة التي تعمل من خلاله جمعيات الصداقة على إقامة علاقات صداقة مع الدول الأجنبية مستخدمة "الدبلوماسية الشعبية" لحماية مصالح أوزبكستان على الساحة الدولية، ورفع مستواها، وإيصال التغييرات الواسعة الجارية في البلاد والموجهة لتعزيز الاستقلال لأوسع الجماهير، كما وأشير إلى ضرورة تحسين الأعمال الجارية نوعياً.
وخلال الفترة المستعرضة أجرى المجلس العديد من النشاطات الثقافية والتربوية، والمسابقات، والمهرجانات، ونظم لقاءات حول الطاولة المستديرة، ومؤتمرات ولقاءات مع الوزارات والإدارات، والمنظمات الاجتماعية والسياسية البارزة في أوزبكستان. ومن بينها نظم لقاء حول الطاولة المستديرة في لجنة العلاقات البرلمانية والدولية في المجلس التشريعي بالمجلس الأعلى بجمهورية أوزبكستان: لمناقشة "دور المجلس الأوزبكستاني لجمعيات الصداقة والعلاقات الثقافية والتربوية مع الدول الأجنبية في تطوير العلاقات البرلمانية بين أوزبكستان والدول الأجنبية"؛ ومؤتمر علمي تطبيقي لمناقشة موضوع "دور طشقند في تعزيز العلاقات القومية، وتطوير الصداقة العلاقات الثقافية والتربوية مع الدول الأجنبية"؛ ومسابقة "طشقند مدينة السلام والصداقة" للصحفيين الأجانب؛ ومهرجان الأطعمة القومية "تاسانو-2009" للهيئات الدبلوماسية المعتمدة في أوزبكستان، وأيام للسينما من الولايات المتحدة الأمريكية، وإيطاليا، والتشيك، وغيرها من الدول.
وبالإضافة إلى ذلك أجرى مجلس جمعيات الصداقة عدد من النشاطات، من بينها: الاحتفال بالأعياد القومية وأيام الاستقلال لجمهورية أوزبكستان وغيرها من الدول الأجنبية، ونظم زيارات وفود للدول الأجنبية، واستقبل وفوداً من المنظمات الأجنبية الشريكة، وعمل مع الجاليات الأوزبكستانية المقيمة في الخارج، وتم تغطية الأعمال الجارية في إطار المجلس المشار إليها وغيرها من النشاطات في وسائل الإعلام الجماهيرية المحلية والأجنبية.
وفي نهاية الجلسة جرى بحث خطة النشاطات لعام 2010، والتي تضمنت تفعيل أعمال ونشاطات المجلس، وخاصة في مجال حماية المصالح الإستراتيجية لأوزبكستان، ورفع مستواها على الساحة الدولية، وتوفير الأمن لها، وإقامة علاقات شراكة مع المنظمات الأجنبية، وتنظيم مختلف المؤتمرات واللقاءات والمعارض وغيرها في الدول الأجنبية، وإيصال معلومات إيجابية عن الواقع، إلى الدول الأجنبية وخاصة المهاجرين الأوزبك، وإقامة صلات مع المنظمات الأجنبية الصديقة.[1]
[1] الصفحة الإلكترونية للمجلس الأوزبكستاني لجمعيات الصداقة والعلاقات الثقافية والتربوية مع الدول الأجنبية. 12/2/2010. http://djk.uz/ru/index.php

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق